النجم الساحلي: استياء جماهيري كبير وتعطل الماكينة التهديفية زاد المتاعب

عم الاستياء جانبا كبيرا من أنصار النجم الساحلي أثر نهاية مباراة الجولة الثانية لدوري المجموعات ضمن مسابقة كأس الكنفدرالية الإفريقية

أمام نادي ساليتاس البوركيني التي انتهت بنتيجة التعادل (0-0) ليزيد هذا التعادل في استياء الأحباء خاصة بعد هزيمة الجولة الافتتاحية أمام النادي الصفاقسي (1 - 0) في أولمبي سوسة بالذات.
فريق جوهرة الساحل كان مطالبا في أكثر من اي وقت مضى بالعودة الى سوسة من وقادوقو بـ(3) نقاط الفوز أمام فريق متوسط الإمكانيات البدنية والفنية ولكن الحصيلة لم تتجاوز النقطة الوحيدة من جملة ما كان مأمولا من (6) نقاط في أعقاب الجولة الأولى والثانية ولكن كيف سيتقدم الفريق للإبقاء على حظوظه للوصول لأدوار متقدمة في هذه المسابقة؟

(072) دقيقة دون أهداف!!
منذ الانتصار الهام والباهر ذهابا أمام نادي الرجاء البيضاوي في الرباط بالذات ضمن مسابقة الكأس العربية للأندية (2 - 0) ومن خلال (3) مباريات الموالية أمام أندية كل من النادي الصفاقسي قاريا والرجاء المغربي إيابا ونادي ساليتاس البوركيني على المستوى الإفريقي لم ينتصر النجم فكانت الحصيلة هزيمتين بنفس النتيجة (1 - 0) وتعادل (0-0) وهو ما يعني أنه على كامل (270 دق) في (3) مباريات لم يسجل النجم أي هدف.
فأين إذن النجاعة الهجومية؟ وأين الأهداف المسجلة ولذلك كان التراجع على مستوى الخط الأمامي إثر الانتصار في الكلاسيكو المحلي أمام النادي الإفريقي والرجاء البيضاوي ذهابا في مسابقة كاس العرب للأندية؟

لماذا التفويت في الشرميطي؟
منذ خروج بغداد بونجاح طال البحث عن مهاجم هداف بارز ولكن لا أحمد العكايشي ولا عمرو مرعي قدما الإضافة المطلوبة منهما على مستوى التهديف فكان أن تم انتداب كريم العريبي والفنيزويلي داروين قونزالاس إلا أن الجميع لا يزال ينتظر منهما النجاعة الهجومية وهنا حصل التساؤل حول التفويت في صاحب الخبرة الهجومية أمين الشرميطي من جانب كل المتتبعين لماذا خرج هذا المهاجم في المركاتو الماضي؟

مستحقات مالية
ذكرت مصادر قريبة من نادي إنبي المصري عن عدم حصول إدارتها على مستحقات مادية تقدر بـ(15 %) من القيمة الجملية على مستوى صفقة تحول عمرو مرعي لنادي بيراميدز المصري من جانب النجم الساحلي حسب ما هو منصوص عليه بعقد هذا المهاجم عند انتدابه من طرف النجم الساحلي من ناديه السابق إنبي المصري.

موعد محلي وقاري وعربي رياضي
ينتظر النجم الساحلي في خضم الماراطون الهائل من المواعيد الرياضية ذات الأهمية الكبرى(3) مباريات وهي الأحد القادم (17) فيفري محليا أمام شبيبة القيروان في إطار الجولة الأولى إيابا مؤجلة ويوم الأحد الموالي وتحديدا (24) من الشهر الجاري أمام نادي رانجرز النيجيري قاريا في شكل ثالث لقاء ضمن دوري المجموعات ذهابا وأما يوم (27) من نفس الشهر الحالي فسيكون حوار ذهاب النصف نهائي من مسابقة الكأس العربية للأندية في أولمبي سوسة أمام المترشح إيابا ما بين مولودية الجزائر أو المريخ السوداني يوم غد السبت إثر تعادلهما ذهابا (0-0).

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499