الترجي الرياضي: فريق للبطولة وآخر لرابطة الأبطال والشعباني يواصل حصد النجاحات

واصل الترجي سلسلة نتائجه الايجابية في البطولة المحلية بانتصار جديد خارج الديار لحساب الجولة الأولى إياب من البطولة

على حساب اتحاد تطاوين فتح الأبواب أمام الفريق لتعميق الفارق على ملاحقيه المباشرين الصفاقسي والبنزرتي بعد تعادلهما على أرضية المهيري.
ابرز ما سجله لقاء الاتحاد هو إجراء المدرب معين الشعباني لـ10 تغييرات بالكمال والتمام على مستوى التشكيلة الأساسية وهي تغييرات أكدت نجاعتها نظرا للنتائج الايجابية التي حققها الفريق سواء أتعلق الأمر باللعب داخل الديار أو خارجها بما فتح الأبواب أمام الجماهير للحديث عن امتلاك الترجي لفريقين الأول قادر على المنافسة على الألقاب المحلية وآخر قادر على ضرب موعد جديد مع اللقب القاري مع علامة الامتياز للإطار الفني بقيادة معين الشعباني الذي استطاع بعد تحدي الموسم الماضي والانجاز الكبير بالظفر باللقب القاري انه رجل المهمات الصعبة بامتياز.

ارتياح كبير لمحور الدفاع
رغم الحديث عن معاناة الترجي من إشكال دفاعي وتحديدا على مستوى المحور إلا أن الفريق استطاع وفي ظرف وجيز توجيه رسالة طمأنة إلى الجماهير سواء إذا تواجد الثلاثي اليعقوبي أو الذوادي أو شمام على ذمة الفريق في المقابلات الهامة وتحديدا مقابلات دوري المجموعات أو المواجهات المحلية أمام الملاحقين المباشرين أو بن محمود والمشاني في المواجهات التي تعرف التعويل على التركيبة الاحتياطية بهدف إراحة ركائز الفريق.

المسكيني يتألق
التميز لم يكن فقط للاعبي المحور في ظل نجاح لاعب الارتكاز محمد أمين المسكيني الذي قد نجح بالربط بين خطي الهجوم والدفاع إضافة إلى معاضدته الدائمة للخط الخلفي عندما يكون الفريق في وضع دفاعي والخط الأمامي في الوضعية الهجومية وهو بصدد السير بخطى ثابتة من اجل منافسة الثلاثي الشعلالي وكوم وكوليبالي على مقعد في التشكيلة الأساسية.

أول ظهور للوكاسا
اختيار الشعباني التعويل على الفريق الاحتياطي تزامن تسجيل أول ظهور رسمي لهداف البطولة النيجيرية المنتدب مؤخرا خلاله الميركاتو الشتوي جونيور لوكاسا الذي عجز رغم تحركاته المستمرة ومحاولته إرباك دفاع الاتحاد على تحقيق بداية مثالية بمعانقة الشباك في انتظار فرصة إضافية قد لا تتأخر كثيرا نظرا لما كشف عنه الأخير خلال التمارين من إمكانيات فنية وبدنية كبيرة قد تجعل الحوار على أشده بينه وبين هداف الفريق طه ياسين الخنيسي خاصة إذا تم إقحامه إلى جانب البلايلي والبدري والهوني وكوم وكوليبالي.

الشعباني ينفي إقصاءه ويكشف ما حدث مع الجماهير
نواصل مع لقاء الاتحاد حيث شهدت نهاية اللقاء تشنجا كبيرا من جماهير الاتحاد بسبب ضربة الجزاء التي تحصل عليها الترجي لنشير إلى استنجاد المدرب معين الشعباني بالحكم في أكثر من مناسبة بعد الاعتداء عليه من قبل الجماهير بالمقذوفات من حجارة وقوارير... مما جعل الحكم يطالبه بالالتحاق بحجرات الملابس لتنتشر بعض الأخبار عن إقصائه من قبل الحكم وهو ما نفاه الشعباني الذي اشار ان الحكم عمل على حمايته, كما عبر الشعباني عن استيائه من ردة فعل جماهير الاتحاد مؤكدا أنه من حقها تشجيع فريقها والدفاع عن مصالحه لكن دون الاعتداء على الغير أما فيما يتعلق بالمستوى الفني للقاء وأداء فريقه فقد أكد الشعباني ان التغييرات الكبيرة في التشكيلة والتي شملت جل المراكز باستثناء حراسة المرمى لا يسمح له بمطالبة لاعبيه بأداء أفضل رغم قناعته أن الأسماء التي تم التعويل على خدماتها تمتلك إمكانيات فنية وبدنية اكبر.

لا مجال للراحة
اختيار الإطار الفني التعويل على الأسماء الاحتياطية نظرا للموعد الهام الذي ينتظر فريقه يوم الثلاثاء القادم في ملعب المنزه أمام فريق اورلندو بيراتز الجنوب إفريقي لحساب الجولة الرابعة من دوري مجموعات كاس رابطة الأبطال لم يمنعه من وضع برنامج خاص بالأسماء التي لم تتحول مع المجموعة إلى تطاوين حيث واصل كل من أنيس البدري ويوسف البلايلي وطه ياسين الخنيسي وأيمن بن محمد وشمس الدين الذوادي ومحمد علي اليعقوبي وفرنك كوم وسامح الدربالي التمارين تحت إشراف المعدين البدنيين أيمن المثلوثي وأحمد الأحمدي في المقابل خضع الثنائي حمدو الهوني وبلال الماجري إلى برنامج خاص تحت إشراف الطاقم الطبي, هذا وقد شرع الفريق بداية من الأمس في الإعداد بصفة رسمية للقاء اورلندو بإجراء حصة تمارين تم خلالها منح الأولوية إلى الجانب البدني على أن تتواصل التحضيرات إلى غاية عشية الاثنين بمعدل حصة واحدة في اليوم.

تطاوين تحتفل بالمائوية
رغم تشنج الأجواء خلال الدقائق الأخيرة من لقاء الترجي ومضيفه اتحاد تطاوين نظرا لغضب الجماهير على قرار حكم اللقاء وتحديدا ضربة الجزاء التي كشفت الصور التلفزية عدم شرعيتها إلا أن الروح الرياضية كانت في الموعد منذ وصول الفريق إلى تطاوين لتكون الانطلاقة بتحول بعض أنصار الاتحاد إلى مقر إقامة الترجي لتكريم الثنائي سعد بقير وحسين الربيع اللذين يعدان من أبناء الدار ليتواصل التكريم قبل ضربة البداية بلافتة عملاقة من هيئة الاتحاد لتهنئة بطل العرب وإفريقيا بمرور 100 سنة، هذا واستغل أحباء الترجي بتطاوين تواجد فريقهم للنزول إلى الشارع بأعداد غفيرة والاحتفال بالمائوية بالشماريخ والأهازيج في لقطة تؤكد الشعبية الكبيرة الذي يمتلكها شيخ الأندية التونسية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية