النجم الساحلي – الرجاء البيضاوي المغربي (0 - 1): التألق للرجاء والتأهل للنجم

رغم الهزيمة على أرضه وأمام جماهيره تمكن النجم الساحلي من حسم بطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي

من سباق كاس زايد للأندية الأبطال على حساب ضيفه الرجاء البيضاوي الذي كان بدوره قريبا من العودة من تونس ببطاقة التأهل نظرا لما قدمه من أداء بطولي.
تأهل النجم إلى الدور نصف النهائي كان بالإمكان أن لا يحصل للنجم لولا تألقه في لقاء الذهاب بالمغرب وعودته بانتصار بثنائية نظيفة بما سيجعل الإطار الفني مطالبا بمراجعة حساباته في قادم المواعيد سواء على الصعيد الإفريقي أو القاري بما أن هزيمة النجم أمس هي الثانية على التوالي داخل الديار.

بداية قوية من الرجاء
ضربة البداية غابت عنها المقدمات من الفريق الضيف الرجاء الذي أكد رغبته في تدارك تأخره في لقاء الذهاب على أرضه وأمام جماهيره بثنائية نظيفة بسيطرته على منطقة وسط الميدان ولعب ورقة الهجوم لتتعدد الفرص التي كانت أبرزها في دق 4 عن طريق مخالفة مباشرة من عبد الرحيم سيكر مرت محاذية للقائم الأيسر للحارس البدري ثم في دق 8 عن طريق نجم الفريق المغربي محسن ياجور لكن الدفاع تدخل في الآونة الأخيرة لينقذ الموقف.

النجم يرد
سيطرة شبه كلية للرجاء جعلت النجم يكتفي بالدفاع وسد جميع الثغرات المؤدية إلى شباكه لتتأخر أول محاولة جدية لممثل كرة القدم التونسية إلى دق 12 حيث كان إيهاب المساكني قريبا من قلب المعطيات ومنح فريقه الأسبقية لكن تألق دفاع الرجاء في مناسبة أولى والحارس في مناسبة ثانية حرما فريق جوهرة الساحل من اخذ الأسبقية.

سيطرة كلية
محاولة لم تكن كافية لإيقاف هيمنة الرجاء الذي عاد ليمسك بزمام الأمور وفرض سيطرته الهجومية التي آتت في دق 21 بالجديد بعد هجوم سريع على الرواق الأيمن من الحفيظي وإمداد في طريق ياجور الذي لم يجد إشكالا في وضع الكرة في الشباك وإعادة الأمل لفريقه.

النجم غائب
هدف انتظرت جماهير النجم التي سجلت تواجدها بإعداد غفيرة في اولمبي سوسة أن يلقى ردا واستفاقة لهجوم فريقها الذي غابت عنه النجاعة الكافية ليكون اللقاء في طريق واحد هجوم الرجاء ضد دفاع النجم الذي استطاع الاستماتة والعودة إلى حجرات الملابس بأقل الأضرار.

دون تغيير
بداية الشوط الثاني كانت مشابهة لما كان عليه الأمر في الشوط الأول حيث واصل الرجاء سيطرته على مجريات اللعب مقابل اكتفاء النجم بالدفاع والبحث عن المباغتة عبر الهجمات المعاكسة التي لم تشكل خطورة تذكر ليكون التميز مجددا لصاحب الهدف الأول محسن ياجور الذي شكل مصدر إزعاج متواصل لدفاع النجم بعد مجهود فردي كاد أن يمنح فريقه الهدف الثاني لولا عودة الدفاع للتغطية وتألق البديري.

البديري رجل الشوط الثاني
سيطرة الرجاء تزامنت مع استماتة كبيرة من دفاع النجم الذي وجد نفسه مجبرا على العودة إلى المناطق الخلفية لتفادي قبول الهدف وهو ما استغله هجوم الرجاء الذي مر إلى السرعة القصوى بكم هائل من الفرص السانحة للتسجيل لكن التسرع وغياب اللمسة الأخيرة في مناسبة وتألق الدفاع في أخرى وخاصة يقظة نجم الشوط الثاني بدون منازع الحارس البديري كل ذلك حال دون تغيير يذكر في النتيجة.

البريقي يضيع الضربة القاضية
في الوقت الذي كان فيه الرجاء قريبا من تسجيل الهدف الثاني جاء رد النجم في دق 90 زائد 1 عن طريق علية البريقي الذي أضاع وبطريقة غريبة إعادة اللقاء إلى ضربة البداية رغم تواجده وجها لوجه مع حارس الرجاء ليعلن الحكم عن نهاية اللقاء بأفضلية للفريق المغربي والترشح للفريق التونسي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499