جماهير الإفريقي في الحديقة «أ»: «كنا لكم حماة...لكنكم خنتونا»

لا يزال الغضب يسيطر على جمهور النادي الإفريقي بعد الهزيمة القاسية التي تكبدها النادي في إطار الجولة الثالثة

من دوري المجموعات لرابطة الأبطال الإفريقية أمام مازيمبي الكونغولي والتي استقرت عند 8 أهداف نظيفة أعلنت عن أثقل هزيمة لنادي باب الجديد في تاريخه في مختلفة المسابقات.
موجة الغضب والعتاب الجماهيرية لم تهدأ منذ عشية السبت حيث زادت نبرة الغضب والمطالبة بالمحاسبة وتحميل المسؤولية لمن شارك في كارثة لومومباتشي لتتعدد المطالبات بتنحية جملة من المسؤولين وإبعاد عدد من اللاعبين الذين كانوا وراء الظهور الكارثي والمحتشم وبعد استقالة المدرب شهاب الليلي من تدريب الفريق تطالب الجماهير أن ينسج عدد من المسؤولين على منوال المدرب والابتعاد عن الهيئة ومغادرة الهيئة الحالية.
جماهير الإفريقي بحثت منذ عودة المجموعة إلى الوصول إلى الحصص التدريبات لتبلغ رسائل إلى مختلف مكونات النادي لكن الحصار الأمني على التمارين في رادس بالإضافة إلى غياب المسؤولين وجملة من اللاعبين جعلت الوصول إلى التمارين مستحيلا لينظم جملة من أحباء الإفريقي وقفة احتجاجية أمس في حديقة الرياضة منير القبائلي لعل صداها يصل إلى المسؤولين واللاعبين.

الجماهير تتحدث عن خيانة
لا أحد يشك فيما يمثله جمهور النادي الإفريقي فالكل وقف على الدور الذي يلعبه في نتائج الفريق حيث أن جماهير نادي باب الجديد كانت ولازالت الحاضنة الكبرى لديمومة النادي الإفريقي ورغم المشاكل العديدة التي مر بها النادي وخاصة في المواسم الحالي دون نسيان الموسم الماضية ظلت وفية للنادي وأكبر سند للفريق لتحقيق نتائج إيجابية بالجملة... وكلما ازداد الوضع سوءا في الإفريقي وتراجعت النتائج بتكاثر عدد الجماهير وأصبح التشجيع أكثر والحضور أوفر والكل يتذكر مواجهة الهلال السوداني في المسابقة القارية ورحلة مدينة الإسماعيلية التي أكد فيها جمهور الإفريقي أن حبه بلا حدود لفريقه وفاق كل التوقعات لكن الهزيمة الأخيرة أعلنت ضرورة التحرك وتوجيه رسالة قاسية لجميع مكونات الفريق وخاصة اللاعبين الذين دائما ما تغنوا بوقوف الجماهير بجانبهم لتكون الرسالة قوية وعلى قدر المحبة والمساندة حيث رفعت الجماهير التي حضرت إلى مركب المرحوم منير القبائلي لافتة تؤكد غضبها وما كتب عليها يدل على ذلك.
وكتبت جماهير الأحمر والأبيض جملة واحدة تمثلت في: «كنا لكم حماة...لكنكم خنتونا».

استقالة الهيئة ومحاسبة اللاعبين
وتيرة الغضب تصاعدت في الآونة الأخيرة حيث انطلق الحديث عن ضرورة التغيير ومحاسبة كاملة لمن تسبب في المهزلة التي حصلت في لومومباتشي أولى التحركات جاءت من الخارج حيث تحرك أحباء الإفريقي وخاصة في باريس بنشر بيان أول طالبوا فيه الهيئة بالإستقالة مع تكليف خلية أزمة تسير النادي في هذا التوقيت مع التحضير إلى جلسة عامة انتخابية استثنائية يحضر لها عبر فحص ملفات المرشحين قبل الموافقة على تقديم الترشح وعدة نقاط أخرى يبقى أهمهما التدقيق في حسابات النادي وجملة الخطايا والملفات مع مختلف الهياكل الرياضية.
وتبنى التحرك الاحتجاجي في حديقة الرياضة «أ» أول مطالب أحباء الإفريقي في الخارج والحديث هنا عن ضرورة تقديم الهيئة الحالية استقالتها مع حتمية محاسبة اللاعبين ومن تسبب في الهزيمة القاسية في مسابقة رابطة الأبطال الإفريقية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499