ياسين الشماخي (النادي الإفريقي) لـ«المغرب»: «نعرف قوة مازيمبي وعازمون على العودة بنتيجة إيجابية»

يجدد النادي الإفريقي الموعد مع دوري مجموعات رابطة الأبطال الإفريقية التي فرضت عليه تنقلا جديدا إلى الكونغو الديمقراطية

بعد التنقل الأخير إلى مدينة الإسماعيلية المصرية حيث يطمح الأفارقة إلى مواصلة المنافسة من بوابة المجموعة الثالثة خاصة بعد قرار «الكاف» بإبعاد الفريق المصري وانحصار المنافسة بين الثلاثي شباب قسنطينة الجزائري المتصدر وثنائي الوصافة النادي الإفريقي ومازيمبي الكونغولي في انتظار استئناف الإسماعيلي المصري للقرار.
مواجهة اليوم أخذت طابعا خاصا بعد القرار الأخير من الاتحاد الإفريقي لكرة حيث سيكون ممثل تونس النادي الإفريقي مطالبا بالعودة بنتيجة إيجابية من موقعة مازيمبي في انتظار ما ستسفر عنه مباراة الإياب المنتظرة يوم 12 فيفري الجاري في ملعب رادس. وفي دردشة جمعتنا بالمتألق في صفوف الإفريقي الهداف ياسين الشماخي قبل شد الرحال إلى الكونغو الديمقراطية تحدث عن لقاء اليوم وعن حظوظ فريقه في المنافسة وعن طموحات الأفارقة في دوري المجموعات لرابطة الأبطال الإفريقية.

تنقل جديد إلى الكونغو الديمقراطية ؟
صحيح بعد أن تحولنا إلى الإسماعيلية سنكون في تنقل جديد نطمح فيه أن يكون على غرار تنقلنا السابق بما أننا حققنا فوزا مهما على الإسماعيلي أعادنا إلى المنافسة وموقعة اليوم تختلف تماما عن مواجهة الجولة الثانية حيث فرض قرار «الكاف» أن يكون حوار اليوم مهما لنا ولمازيمبي لذلك فنحن نعي صعوبة المهمة والرهان الكبير الذي ستكون عليه مباراة اليوم.

تحدثت عن قرار «الكاف» كيف ترى مواجهة اليوم؟
الوضعية باتت معقدة للفريقين اللذين يطمحان إلى الفوز اليوم والاقتراب أكثر من المتصدر شباب قسنطينة حيث انحصرت المنافسة بين الثلاثي لذلك فنحن مطالبون اليوم بالعودة بنتيجة إيجابية تبقي على أمالنا في المنافسة حيث سيكون الفوز هدفنا وفي أسوا الحالات فإن التعادل سيكون نتيجة إيجابية تبقينا في المنافسة خاصة أننا سنخوض حوار الإياب في ملعبنا وأمام جماهيرنا.

مازيمبي لم ينهزم على ملعبه منذ 2102؟
والإسماعيلي أيضا كان يحمل أرقام كبيرة على ملعبه إلا أننا تمكنا من الفوز عليه وحصدنا انتصارا مهما بعد الهزيمة في الجولة الأولى التي لم تكن منصفة ونطمح اليوم إلى تكرر السيناريو والعودة إلى تونس بفوز مهم خاصة أن المجموعة الحالية تملك كل المقومات لذلك والأهم أننا نملك الرغبة والروح الإنتصارية التي ستقودنا في حوار سيكون صعبا ومعقدا أمام منافس قوي ويعرف جيدا المنافسات القارية بحكم مشاركاته العديدة.
واقع الميدان دائما ما كان الفيصل في كرة القدم والتاريخ يبقى معطى هاما قبل حوار الأقدام والجميع لم يكن على ثقة بعودتنا بالفوز من الإسماعيلية ولكننا تمكنا من ذلك لهذا فنحن قادرون على الفوز أمام مازيمبي اليوم.

سيناريو المباراة؟
شاهدنا عدة مباريات لمنافسنا وحددنا نقاط القوة ونقاط الضعف ونعرف أنه يضغط في الربع ساعة الأولى من اللقاء حتى يحقق هدفا يسير به المباراة ونحن جاهزون لهذا السيناريو ونأمل أن نتجاوز الضغط الجماهيري المسلط علينا ونسير اللقاء بالطريقة التي نريدها فعدم قبول أهداف سيسهل علينا المهمة ونحن نطمح في استغلال انصاف الفرص ولم لا التهديف والمباغتة حتى نتحكم في المواجهة ونكون الأفضل.
حوار وسط الميدان سيكون مهما في لقاء اليوم والفرديات ستحدد بشكل كبير مجريات اللقاء ونحن نملك الخبرة في وسط الميدان والفرديات القادرة على المفاجأة.

تألق لافت للشماخي في هذه الفترة؟
المجموعة ككل تألقت في الفترة الماضية وأنا جزء من المجموعة وأطمح إلى مواصلة العمل ومساعدة الفريق على تحقيق النتائج الإيجابية خاصة مع الدعم الجماهيري الكبير صحيح أن تواجدي كقلب هجوم جعلني اسجل لكن العمل جماعي وكما قلت أريد أن أواصل العمل والظهور بشكل أفضل في قادم المواعيد ومنها مباراة اليوم أمام مازيمبي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499