النادي الافريقي: رباعي يعود.. «فيزيوناج» لـ«الهلال» و«ماراطون» منتظر في آخر الشهر

يواصل النادي الإفريقي تحضيراته للمواجهة المنتظرة في إطار الدور التمهيدي الثاني لمسابقة رابطة الأبطال

الإفريقية عشية الأحد القادم في أولمبي رادس أمام الهلال السوداني في لقاء يمني فيه الأفارقة أنفسهم بحصد نتيجة إيجابية قبل موقعة الإياب في ملعب «أم درمان» والمبرمج ليوم 23 ديسمبر والهدف هو دخول دوري المجموعات لأقوى المسابقات القارية الغائب منذ مواسم عن فريق باب الجديد.
مواجهة عربية ستكون صعبة على الأفارقة خاصة مع النقائص العديدة في القائمة القارية بالإضافة إلى جملة الإصابات التي يشكو منها الإطار الفني للنادي الإفريقي إلا أن الأخبار السعيدة جاءت من المصحة بتأكد تعافي كل من الحارس أيمن المثلوثي والمدافع بلال العيفة وثنائي وسط الميدان أحمد خليل والكاميروني «إبراهيم موشيلي» لتكون أسماء الرباعي مطروحة في مواجهة الذهاب في المقابل ستعرف مباراة الإياب عودة ثلاثي إضافي يتمثل في ثنائي محور الدفاع فخر الدين الجزيري وسامي الهمامي والمهاجم البوركيني «باسيرو كومباري» وهي حلول إضافية سيكون المدرب شهاب الليلي في حاجة إليها في حواري الذهاب والإياب أمام الهلال السوداني.
على صعيد أخر تؤكد المعلومات التي تحصلنا عليها أن الإقبال على التذاكر الخاصة بحوار رابطة الأبطال محترم ومن المنتظر أن يتضاعف شراء التذاكر في اليومين القادمين أي الجمعة والسبت وهو ما تأمله الهيئة التي تحصلت على طلبها بتمكينها من 40 ألف متفرج.

مارطوان نهاية العام
أعلنت الجامعة التونسية لكرة القدم عن مواعيد المبارريات المؤجلة لفرق الرابطة المحترفة الأولى ومن بينها النادي الإفريقي الذي يملك أكبر عدد من المباريات المؤجلة في البطولة وهو ما سيفرض على زملاء القائد وسام يحيي ماراطونا كبيرا من المباريات وخاصة في نهاية السنة الحالية 2018 والتي ستفرض على الأفارقة التركيز على المستوي القاري والمحلي.
البداية ستكون ببروفة الإياب لرابطة الأبطال الإفريقية أمام الهلال السوداني والمبرمجة ليوم 23 ديسمبر في ملعب «أم درمان» على أن يعود الإفريقي إلى السباق المحلي برحلة إلى تطاوين لمواجهة الاتحاد وذلك بعد 4 أيام من الرحلة إلى السودان أي يوم 27 ديسمبر فيما ستكون مباراة الأفارقة أمام نجم المتلوي بعد موعد اتحاد تطاوين بـ3 أيام فقط بما أنه تم تحديد يوم 30 ديسمبر للمواجهة المتأخرة ولن تقف سلسلة المؤجلات لفريق باب الجديد عند نهاية السنة الإدارية بما أن بداية 2019 ستكون حافلة بمواجهتين تقليديتين والحديث عن مباراة الأجوار أمام الترجي الرياضي والتي حدد لها موعدا يوم 5 جانفي فيما سيخوض الأفارقة مواجهة الكلاسيكو أمام النجم الساحلي بين أيام 15 أو 16 أو 17 جانفي وذلك حسب الالتزامات القارية للنجم الساحلي في كأس الاتحاد الإفريقي.
ماراطون كبير منتظر للنادي الإفريقي الذي يطمح إلى أن يتعامل معه بشكل جيد ويحقق منه أهدافه المرسومة وأهمها التواجد في دوري المجموعات القارية أما محليا في مواصلة الانتصارات والأقتراب أكثر من فرق الصدارة.

الهلال في الرادار
قبل مواجهة شبيبة القيروان في إطار البطولة تحصل الإطار الفني على بعض مواجهات الهلال السوداني وذلك لتحديد نقاط الضعف والقوة لدى منافس الإفريقي في رابطة الأبطال وحسب الأخبار التي تحصلنا عليها فإن شهاب الليلي بمعية مساعديه لازالوا يحللون أداء الفريق السوداني لمعرفة الطريقة المثالية التي سيلعب بها ممثل الكرة التونسية في لقاء الأحد ومن المنتظر أن تتابع المجموعة حصة «فيزيوناج» جماعية لمعرفة كافة التفاصيل على المنافس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية