الترجي الرياضي: ود أمام مستقبل سكرة ... 23 لاعبا في رحلة المونديال والشعباني يركز على الجانب الذهني

يواصل الترجي سلسلة استعداداته لمونديال الأندية في قطر حيث خير الإطار الفني مع بداية التحضيرات

التركيز على الجانب البدني على أن يكون العمل موجها خلال حصص التمارين التي ستسبق تحول الفريق عشية الاثنين إلى الامارات للجانب الفني والتكتيكي على أن يتم وضع أخر اللمسات خلال تواجد الفريق في الامارات حيث وضع الإطار الفني برنامجا يتضمن 4 حصص تدريبية.
في انتظار شد الرحال و سعيا للمحافظة على نسق المقابلات خاصة وأن العديد من ركائز الفريق لم تشاركوا بانتظام في المقابلات الأخيرة في سباق البطولة المحلية بهدف تمكينهم من قسط من الراحة بعد تألقهم في سباق رابطة الأبطال و تحسبا من أي إصابات تجعلها خارج حسابات الفريق سواء في مونديال الأندية أو في نهائي السوبر الإفريقي كما خير الإطار الفني للترجي أن ينهي استعداداته على الأراضي التونسية بخوض لقاء ودي عشية الأحد أمام مستقبل سكرة سيتم خلاله التركيز على الجانب الفني والتكتيكي والعمل على تجاوز بعض الأخطاء التي كشفت عنها المواجهات الأخيرة.

23 لاعبا في القائمة
رحلة الترجي في اتجاه الأراضي الاماراتية ستعرف تواجد 23 لاعبا حيث وجه الإطار الفني للأحمر و الأصفر الدعوة لكل من : بن شريفية – المشاني – بن محمود – الذوادي – الرجايبي – البدري – الماجري – بلايلي – شمام – بن رمضان – الجويني – كوليبالي – بقير – الجريدي – بن محمد – الدربالي – الجمل – المباركي – الشعلالي – الربيع – المسكيني – الخنيسي – كوم.

ثلاثي خارج الحسابات
قائمة وإن سجلت تواجد صانع الألعاب سعد بقير بقرار من رئيس النادي حمدي المؤدب بما أن الأخير يعاني من إصابة حتمت عليه أن يكون خارج حسابات الإطار الفني في سباق المونديال مع وجود إمكانية لتواصل غيابه في نهائي السوبر الإفريقي المبرمج ليوم 29 من الشهر الحالي فأنها ستعرف غياب كل من ماهر بالصغير ومحمد علي اليعقوبي ووائل بالعربي ليظل قرار تحولهم مع المجموعة بيد الإطار الفني الذي لم يحسم بعد قراره إما بتمكينهم من التواجد مع المجموعة خلال استعداداتها على الأراضي الإماراتية أو بإعداد برنامج عمل خاص بحديقة حسان بلخوجة إلى غاية عودة الفريق.

البداية بالمعنويات
نبقى مع مونديال الأندية ولئن كان التركيز خلال حصة التمارين الأولى في إطار استعدادات الفريق للمونديال موجها للجانب البدني في انتظار بقية الحصص التي سيتراوح فيها العمل بين البدني و الفني و التكتيكي فان الإطار الفني خير أن تكون البدايات بالجانب الذهني باجتماعه بلاعبيه بهدف الرفع من معنوياتهم و تأكيد ثقته في قدرتهم على الذهاب بعيدا في مونديال الأندية, كما تطرق الشعباني في حديثه مع لاعبيه إلى أهمية التركيز خلال اللقاء الأول الذي سيكون مفتاح تسلق سلم العالمية و خاصة الاحتكاك بفرق لها وزنها على الصعيد العالمي.

المؤدب على الخط
تحفيز اللاعبين من قبل الشعباني بتأكيد ثقته في قدرتهم على الذهاب بعيدا في مونديال الأندية تزامن مع دخول رئيس النادي على الخط بهدف المزيد من الدعم عبر صرف منحة لقب رابطة الأبطال وتقديم وعود بمنح إضافية في صورة بلوغ الفريق للدور نصف النهائي من المونديال لتتضاعف مع كل خطوة إضافية في هذه المسابقة العالمية.

انطلاق عملية بيع تذاكر اللقاء الثاني
بعيدا عن أجواء التمارين و أمام الحرص الكبير من الجماهير التي تهافتت على وكالات الأسفار بهدف ضمان مقعد في مقابلات الفريق في مونديال الأندية و بعد نفاذ تذاكر اللقاء الأول المبرمج ليوم 15 من الشهر الحالي أعلنت الهيئة المديرة للترجي عن انطلاق عملية بيع تذاكر اللقاء الثاني المبرمج ليوم 18 ديسمبر (سواء مباراة الدور النصف النهائي أو المباراة الترتيبية) طبقا للعدد المحدد للجنة التنظيم حيث تم ضبط الأسعار على النحو التالي : تذاكر الدرجة الأولى 80 د – تذاكر الدرجة الثانية 40 د – تذاكر الدرجة الثالثة 20 د و تجدر الاشارة أن عملية بيع التذاكر تتم بإدارة الفريق بحديقة حسان بلخوجة.

سامح الدربالي( الترجي الرياضي)
هدفنا من المونديال المزيد من التألق
مع اقتراب موعد شد الرحال إلى الامارات كان لـ«المغرب» لقاء مع احد ابرز الأسماء المساهمة في ظفر الترجي بلقب رابطة الأبطال و ضمان مقعد في المونديال الظهير الأيمن سامح الدربالي الذي تحدث عن سر نجاح فريقه واستعداداته لهذا الحدث الكبير إضافة إلى حظوظ الترجي في المونديال.
حيث أكد الدربالي في البداية أن نجاح الترجي لم يكن وليد الصدفة بل نتج عن حجم عمل كبير وإستراتيجية ناجحة من الهيئة المديرة التي انطلقت منذ أكثر من موسم في تعزيز الفريق بخيرة الأسماء على الساحة المحلية و الإفريقية إضافة إلى وضع الثقة في أبناء النادي أصحاب الخبرة و بعض الأسماء الشابة التي سرعان ما أكدت بدورها قدرتها على تقديم الإضافة لتكون النتيجة الظفر وعن جدارة بلقب رابطة الأبطال الإفريقية و ضمان مقعد بمونديال الأندية بالامارات.

كما أضاف الدربالي أن الهدف من المشاركة في المونديال ليس المشاركة فقط بل التألق وتحقيق نتائج ايجابية بقطع خطوة أولى نحو نصف النهائي و العمل على قطع خطوات إضافية تفتح للفريق الأبواب لمعانقة العالمية و تشريف كرة القدم التونسية و الإفريقية وإسعاد الجماهير التي تنتظر الكثير من الفريق في موسم المئوية.
هذا وأكد الدربالي أن الترجي سيدخل مغامرة المونديال بحظوظ وافرة و ربما تفوق حظوظ العديد من الفرق الأخرى نظرا لامتلاك الفريق لجميع مؤهلات النجاح بداية من الزاد البشري الثري والإمكانيات الفنية الفردية و الجماعية مرورا إلى دعم الجماهير التي تعودت أن تسجل حضورها مهما كانت التكاليف بأعداد غفيرة.
أما عن استعدادات الفريق بعد النسق الماراطوني فقد أشار الدربالي إلى أن الترجي متعود على مثل هذا النسق و أن بداية الاستعدادات للمونديال تعد طيبة في ظل وجود رغبة جماعية من اللاعبين في المزيد من العطاء والتألق خاصة أن مونديال الأندية من الفرص التي قد لا تتكرر كثيرا في مسيرة اللاعب.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499