الكاتب العام لمستقبل القصرين: الهيئة لن ترمي المنديل بسبب لعب «العيال» وتحقيق أمني لمعرفة المشاغبين

من المواقف ما لونتها النتائج وهو حال ملاعبنا فمع كل هدف تصفيق ومع كل هفوة تصفير... هذا التباين عاشه ملعب القصرين في مباراة المستقبل مع الملعب القابسي

اسبقية القوابسية جعلت البعض من القصار نة يصبون جام غضبهم على الهيئة و تحديدا راسها كمال الحمزاوي ... و لما انقلبت الاوضاع و حول مستقبل القصرين تخلف هدفين الى تقدم بهدف 3 – 2 حل الفرح و الحبور في صفو ف الجمهور بعد ان كا ن الوعيد و الثبور ...

لكن هذا لم يمنع الهيئة على لسان كاتبها العام رياض المحمدي اعلان الاستقالة
و لمعرفة ما تلاحق من احداث كان للمغرب الرياضي حديث مع الحمدي فماذا قال ؟
هل ما اعلنت عنه الهيئة مجرد تهديد ... ام مر ّفعلا الى التجسيم ؟

نحن لا نهدد لاننا على ادراك بالعهدة المؤتمنة لدينا لكن لا نقبل باي حال من الاحوال استهداف اي كان من ا لهيئة ... فمن يريد النقد من اجل الاصلاح فمرحبا به و كلنا انصات له و هذا واجب محمول علينا ...لكن نرفض جميع اشكال ‘ لعب العيال ‘ وهو ما سيكون محل تحقيق امني لكشف من وراءه

استهداف من ؟
الواضح ان رئيس المستقبل كان محل استهداف و الحال انه من وفر الحلول لتتمكن الجمعية من الصمود و تفتح باب امل البقاء بعد ان كان ميؤوسا لدى البعض ...

وما تم فعلا ما هي تفاصيله؟
كان ا للقاء اثر مباراتنا مع الملعب القابسي مع رئيس الهيئة المديرة ليكو ن الاجماع حول بقائه و هو المعروف بعدم رمي المنديل او ترك الفريق في وقت يحتاجه فيه في اكثر من اي وقت مضى لان من تعمدوا استهدافه يمثلون فئة عمرية قد تكون غير عارفة با لتاريخ او الحاضر

كلا م يبطن ما يفضي الى الاتهام
ابدا لا نتهم ايا كان بقدر ما نرغب في تضامن القصرين قاطبة من اجل مستقبل فريقها سيما في هذا الظرف بعيدا عن الشعارات فالفعل و حده هو الضامن للجدوى . و يبقى طبعا لكل حادث حديث سيما وان والي الجهة وعد بمنحة استثنائية في انتظار ما ستجود به البلدية في ظل تخلف ما و عدت به الجامعة الى ما بعد 15 ماي ولو ا ن رحلتنا تلوح طويلة بحكم ما يتلا حق من محطات من فئة 6 نقاط ستقودنا الى قفصة ... و الامل هو العدل و الانصاف لان هاجسنا الذي عبرنا عنه في الاجتماع الاخير للجامعة هو التحكيم الذي لا بدّ أن يصبح مستقلا فعلا و هذا ليس عسيرا اطلا قا ... و دعني اسال لماذا لمّا كان التحكيم تحت اشراف عبد السلام شمام شهد العدل التام فيما نجد أنفسنا في ايامنا هذه محل تحكّم من اطراف لم تقدر على ارساء العدل و الحكم بالقسطاس بين الناس .
و ما هو موقفكم من الاستشارة حول نظام البطولة؟

نريد تحكيما عادلا و البقية تاتي...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا