فوزي البنزرتي (مدرب المنتخب التونسي): نداء الوطن فوق كل اعتبار

من أجل تسليط الضوء على حيثيات رحيل المدرب التونسي فوزي البنزرتي عن تدريب الوداد الرياضي

عقدت الهيئة المديرة للفريق المغربي ندوة صحافية بمركب الوازيس محمد بن جلون بحضور المدرب المغادر إلى جانب الإدارة التقنية للنادي.
في هذا الإطار أكد المدرب الجديد للمنتخب التونسي فوزي البنزرتي أنه كان سعيدا بتواجده بالمغرب وبالفترة التي قضاها سواء مع الوداد أو حتى الفترة التي قضاها مع فريق الرجاء الرياضي, كما أشار البنزرتي أنه لم يكن في نيته بتاتا مغادرة الوداد خصوصا بعد الفترة الرائعة التي قضاها رفقة الفريق رغم قصرها والتي توجت باللقب القاري.

في هذا الصدد أكد البنزرتي كذلك أنه لم يكن يتوقع أن يتم تعيينه على رأس المنتخب التونسي وانه بمنحه هذه الثقة من قبل الجامعة التونسية لكرة القدم لا يمكنه إلا الاستجابة لنداء الوطن وأداء ما اعتبره واجبا وطنيا مبرزا أن تدريب المنتخب يبقى فوق كل اعتبار، كما أكد البنزرتي في نفس السياق أن الوداد أكبر من البنزرتي وأكبر من أي مدرب آخر.

كما استغل البنزرتي الفرصة للإشادة بالمجهودات الكبيرة للاعبين وعطائهم الدائم وكذلك الإدارة التقنية على الظروف والإمكانيات التي توفرها للمدرب للاشتغال بكل أريحية إضافة للجماهير البيضاوية على مساندتها الدائمة له ودعمها المتواصل لفريقها.

وبخصوص التكتم على خبر انتقاله لتدريب المنتخب التونسي بعدما أكدت كل فعاليات الوداد في وقت سابق أن البنزرتي باق في الوداد أقر البنزرتي أن الاتصالات لم تجر إلا أسبوع فقط قبل موعد مباراة الوداد مع فريق حورية كوناكري ونظرا لأهمية المباراة خير إلى جانب رئيس الفريق سعيد الناصري إرجاء الإعلان عن الخبر إلى ما بعد المباراة حتى لا يكون هناك تأثير على نفسية اللاعبين مؤكدا أن ما راج من أخبار عن علمه مسبقا بدعوة الجامعة التونسية للإشراف على حظوظ المنتخب بعد المونديال أكد البنزرتي أن الجامعة لم تفكر في شخصه إلا بعد العودة من المونديال وبعد الإخفاق الذي لحق المنتخب مع المدرب السابق التونسي نبيل معلول.

كما أكد البنزرتي في كلمة الختام أن الأسماء التي يمتلكها الفريق والظروف الجيدة للعمل ستفتح الأبواب أمام الهيئة المديرة لإيجاد مدرب بديل قادر على مواصلة المشوار و تحقيق الأهداف التي تم وضعها منذ بداية الموسم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا