سوسة تحتضن الدورة الثانية لأكاديمية نادي باريس سان جيرمان من خلال Ooredoo

بعد نجاح نسختها الأولى التي احتضنتها تونس سنة 2014 ،عادت أكاديمية نادي باريس سان جيرمان إلى بلادنا بالاشتراك مع مشغل الهاتف Ooredoo من خلال تنظيم دورة تدريبية استثنائية موجهة للاعبي كرة القدم الشبان.
ففي إطار التزامها برعاية وتشجيع الرياضة

عموما والرياضيين الشبان بالخصوص، منحت Ooredoo الفرصة لعدد من الشبان الموهوبين في رياضة كرة القدم للاستفادة من خبرة إطارات أكاديمية نادي باريس سان جيرمان العالية .

وقد قضت قافلة أكاديمية الفريق الفرنسي ثلاث أيام من 25 إلى 27 مارس الجاري بسوسة حيث مكنت 200 شا​با​​ ​تونسيا​​​ تتراوح اعمارهم بين 7 و16 سنة من التمتع بتربصات تكوينية عالية الحرفية في رياضة كرة القدم.
هذا وتجدر الاشار​ة ​إلى أن هؤلاء الشبان تم اختيارهم من ضمن اللاعبين المنخرطين في أكاديميات Ooredoo لكرة القدم، لتطوير مواهبهم عبر الاستفادة من خبرة أكاديمية النادي الفرنسي العريقة .

كما تجدر الاشارة من ناحية أخرى إلى أن هذه الدورة التكوينية انتظمت بملعب سوسة الأولمبي بمشاركة 20 مدرب​ا​ تونسي​ا​ تم تكوينهم للغرض وتحت اشراف مدربين من أكاديمية نادي باريس سان جيرمان وهما كل من Benjamin Houri وLouis Thuillier اللذين سخرا كل طاقته​ما لنقل الخبرات وتقنيات ناديهما العالمي الى المواهب التونسية.

وفي ظل نجاح هذه المبادرة الرياضية الهامة صرح السيد يوسف المصري المدير العام لOoredoo في نهاية هذا التربص :" ان هذه المبادرة تدخل في إطار استراتيجية Ooredoo لرعاية ودعم الرياضة التونسية ولارساء سبل التميز والحرفية لدى ممارسيها .فمن خلال تمتيع هؤلاء الشبان بالتكوين والتدريبات العالمية المقترحة من مثل هذه الأكاديمات الرياضية العالمية المعروفة، نسعى إلى تمتيع الرياضي الشاب التونسي بأوفر الفرص لتطوير مهاراته وصقل مواهبه بطرق عالمية حديثة ".

نبذة عن اكاديمية باريس سان جيرمان
أكاديمية باريس سان جيرمان، التي تم بعثها سنة 2005، ​تعكس ​ حرص باريس سان جيرمان على تدريب اللاعبين الشبان وتطوير امكانياتهم على الصعيدين الرياضي ​و التعليمي.

وتقدم أكاديمية باريس سان جيرمان الى الذكور او الاناث الذين تتراوح اعمارهم بين 5 و16 سنة فرصا فريدة لهوات كرة القدم لتقاسم قيم اكبر النوادي الاوروبية المعترف بخبراتها وجودة التدريب فيها على المستوى العالمي.
وتستقبل أكاديمية باريس سان جيرمان التي حلت قافلتها في موفى الأسبوع الفارط بسوسة ،سنويا 3000 شا​با.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا