مروان تاج (النجم الرياضي الساحلي ) : « اتعظنا من أخطاء الذهاب ... وسنباغت المنافس منذ البداية»

يسعى النجم الرياضي الساحلي اليوم إلى ضمان تأهله إلى الدور ثمن النهائي من امجد الكؤوس القارية عندما يلاقي اولمبيك خريبقة المغربي بداية من الرابعة والنصف مساء بأولمبي سوسة إثر نهاية لقاء الذهاب بهدف لمثله .ويبدو فريق جوهرة الساحل في طريق مفتوحة للوجود

في الدور القادم نظرا للوضعية الصعبة التي يعرفها المنافس فضلا عن غياب 3 من لاعبيه .
وتعرف تركيبة الفريق اليوم عودة العناصر التي غابت عن مباراة الذهاب على غرار مروان التاج الذي إلتقاه ‘المغرب الرياضي ‘للحديث عن مباراة اليوم وحظوظ فريقه فيها فكان ما تقرؤون :

• هل تعتبر نتيجة التعادل 1 - 1 في لقاء الذهاب في مصلحتكم ؟
لا يشك اثنان في أن التسجيل في عقر دار المنافس يعتبر نتيجة ايجابية و يدعم حظوظنا في مباراة العودة رغم أنه كان بالإمكان العودة من أغادير بأفضل من نتيجة التعادل لكننا افتقدنا إلى التجسيم في اللحظات الأخيرة من المباراة وفشلنا في تسجيل الهدف الثاني الذي كان سينهي نهائيا آمال المنافس .صحيح أن الجميع كان ينتظر منا فوزا عريضا بحكم وضعية المنافس وقلة تجاربه القارية ولكن المهم أننا اتعظنا من الدرس وسيكون لقاء الإياب اليوم مغايرا .

• وكيف تقيّم المنافس وفق مباراة الذهاب ؟
على خلاف التوقعات التي صبت في أن تؤثر المشاكل التي يمر بها على مباراته فقد قدم أداء مقبولا لم نكن نتوقعه وهو ما قد يكون صعّب مهمتنا للعودة من المغرب بورقة الترشح .

• النجم لم يظهر بوجهه الحقيقي في الذهاب ، لماذا ؟
لقد كنا مبادرين بالتسجيل وكنا نطمح إلى رفع الحصيلة لكن حصل العكس وقبلنا هدف التعادل وذلك نتيجة عوامل عديدة على غرار الإرهاق و الغيابات المؤثرة وفشلنا في التجسيم بسبب التسرع وبعض الأخطاء التي وقفنا عندها طيلة هذا الاسبوع و حرصنا على تلافيها في المواعيد القادمة وأولها اليوم أمام خريبقة .

• وماهي أفضل السيناريوهات في لقاء اليوم ؟
كنا نسعى الى حسم ورقة الترشح منذ لقاء الذهاب لكننا اكتفينا بالتعادل ويبقى علينا اليوم الظهور بوجه مغاير أمام أنصارنا وأفضل سيناريو سيكون دون شك التسجيل منذ البداية و استغلال الفرص المتاحة للتقدم في هذه المسابقة التي نعوّل عليها كثيرا لاستعادة ذكريات تتويجنا باللقب سنة 2007 .

• كلمة الختام ؟
النجم تعوّد دائما على عب الأدوار الأولى في المسابقات القارية مهما كانت وضعيته وهذه السنة الأمر مغاير مع موسم التسعينية الذي بدأ بالتتويج بكأس الاتحاد الإفريقي ونريد أن نختمه بإضافة لقب كأس رابطة أبطال افريقيا ، حظوظنا وافرة اليوم للتأهل إلى الدور القادم

الذي نواجه فيه في صورة التأهل اينيمبا النيجيري وهو ما يتطلب منا حتما القطع مع أخطاء الماضي و التطلع إلى الأفضل .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا