انتفخت الصدور من فرط الغرور...

لم يدّع باطلا من اعتبر الهزيمة من أب واحد فيما للانتصار آباء ...

والأمر وجدناه مُنسحبًا على وضع منتخب كرة اليد .
لمّا تعرضت سواعدنا الى كبوة في القاهرة تنصّل الكثيرون ورموا المسؤولية على عاتق الكنفديرالية ... وهذا باب من أبواب الجبن , فالشجاعة تقتضي تحمّل أوزار الهزيمة إن حصلت ...لان الهزيمة لا تعني بالتاكيد الخيبة فهي سبيل من سبل الاصلاح لمن له عقل حصيف ...

و لمّا عاد المنتخب ظافرا بالترشح من بولونيا انتفخت الصدور من فرط الغرور, فحتى من لا دور له في الانجاز سارع بالتبنّي الى حدّ كاد يؤكد انه لولاه لحصل ما حصل وهذا من المضحكات حتى لا نتحدث عن المبكيبات عما وصل اليه التسيير الرياضي عندنا ...
وما بلغته كرة اليد التونسية هو ثمار جهد أجيال اجتهدت لادراك هذه المكانة التي جلبت لنا مونديال 2005 , وهو انجاز لم نحافظ عليه لأن الكرسي ألهَانَا وهذا ما نَخشى تكراره ونحن نتأهب للمشاركة في الألعاب الأولمبية ... وللتاريخ اذكر انه رمنا استخلاص الدروس من المونديال فرضوا علينا من لا علاقة له بكرة اليد في الورشات فكيف تريدون للظل أن يستوي والعود أعوج ... اكيد ا ن ياسين بوذينة و معه يوسف القرطبي لم ينسيا رفضي المشاركة في حوار لا يجدي ... ودليلي الخطوات التراجعية لليد التونسية منذ تلك الملحمة الموندياليّة ...

والانجاز الحاصل في بولونيا شارك فيه حتّى من انتقد لأن نقده صوّب الإعوجاج ... وعليه فالناقد لا نقاطعه بل نمتّن جسر التواصل معه لما يضمن المزيد من الافادة و لا يجوز التعاطي مع الأحداث بمنطق «صيد بوقلادة»

وللحديث بقية
مع تحيات الطاهر ساسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا