ثقافة و فنون

النبويّات: العَفْو (3)

• نماذجُ في العفو:

إن رجلًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، قال: اللهم إني تصدقت بعرضي على من نالني من خَلقك

• الحالة: أن يكون تأخير القضاء بدون عذر، كما لو تمكن من القضاء ولكنه لم يقض حتى دخل رمضان التالي.

أما بالنسبة لقراءة القرآن فهو أمر حسن مع النية الحسنة وتصحيح الحروف ولو كان على أمواتنا المسلمين

إنها ليلة تتنزل فيها ملائكة الرحمن شاهدة إما لك أو عليك، هل ترى هذه الأحلام التي تُداعب قلبك من وقت لآخر، وتتخللها وساوس

واحة رمضان: الصدقة

عندما يصوم المسلم ويشعر بالجوع والعطش، فإنه يتذكر إخوانه الفقراء المعدَمين الذين لا يجدون قوتَ يومهم، والمساكين الْمُعوزين،

فلسطين البوصلة والقدس قبلة كلّ عشاق الحضارة والتاريخ والجمال، فلسطين بوصلة الصادقين، فلسطين عربية،

هي عائشة ابنة الشيخ أبي موسى عمران بالحاج سليمان المنوبي، وأمّها فاطمة بنت عبد السميع، ومولدها بقرية منوبة (غربي مدينة تونس).

وقوله صلى الله عليه وسلم: «بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده» قد تحقَّق بعد سنين طوال، فأخرج

إنّ الدّارس لتاريخ التصوف في البلاد التونسية وجذوره وحركة سير أعلامه الأوائل وتنظيراتهم، في حاجة إلى الرجوع إلى مصادرنا الرئيسيّة واستقرائها

النبويّات: العَفْو (1)

فإن العَفْوَ مِن أجمل أخلاق الإسلام، وجب على أهل الإسلام أن يتخلقوا به، وهو الخلق الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعائشة - رضي الله عنها -

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا