ثقافة و فنون

هل ستنتهي الحروب يوما؟ هل سينتصر الحب على الحرب؟ ام كتب علينا الموت والخوف والخراب تحت اسماء متعددة منها

رحلة تجمع الواقع والخيال، فلنرحل إلى بغداد الساحرة وحكاياتها التي لا تنضب، فلنرحل حيث تنتصر قصص الحب والجمال على قوى الشر و الرجعية والظلام،

في متحف قصر خير الدين عشية الجمعة الماضية و بحضور عدد من المسؤولين الممثلين لوزارة الشؤون الثقافية و بلدية تونس و عدد من الفنانين

حرصا منها على تنظيم تظاهرات تأسيسية ذات خصوصية وفي اطار الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان وتفعيلا للشراكات الثقافية

بقلم: زياد عبد القادر كاتب وشاعر
انتباه!
تعرفون ذلك المشهد الذي يصوّر نبيلا يتجوّل في مِلكيته الشاسعة على ظهر حصانه، متبوعا بكلبه. وسط هذه المِلكية المحروسة جيدا،

في صخب جميل وإيقاع مثير، يضئ المسرح اليوم عتمة القاعات وينير وجه العاصمة في افتتاح أيام قرطاج المسرحية

قدم التونسي حبيب المستيري فيلمه الوثائقي بعنوان «طبرقيني: البحر الذي يجمعنا» في عرضه الاول يوم امس بقاعة عمر الخليفي،

ساعات قليلة تفصل جمهور الخشبة عن موعده المنتظر مع المتعة والحياة، سويعات تفصل عشاق المسرح عن لقاء وقع انتظاره

هنا توزر... هنا ولد الشابي و أنشد: «إذا الشعب يوما أراد الحياة...»، هنا الجريد بنخيله الباسق و مياهه الرقراقة، ورمال صحرائه الذهبية...

تكاد الجوائز الأدبية والفنية في تونس تعد على الأصابع. وباستثناء المناسبات الثقافية الكبرى التي تقوم بتتويج فائزيها

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا