إصدارات: رواية الواثق بالله لينين القومي حكاية إعدام كاتب للقاص خالد الاسود الثورة والحكايا ...

صدر مؤخرا عن دار ورقة للنشر الطبعة الاولى لرواية بعنوان « الواثق بالله لينين القومي (حكاية إعدام كاتب)» التي تقع على 120 صفحة من القطع المتوسط للروائي والقاصّ والناقد التونسي خالد الاسود.

ولد خالد الاسود بمدينة الحامة من ولاية قابس وهوعضو باتحاد الكتاب التونسيين وبنادي القصة أبو القاسم الشابي بالوردية وبجمعية مركز الرواية العربية بقابس كما صدرت له روايات : «أحلام كاظم يقظـان «،» جنين» ، «الجدار الباقي»و « إنسـاليس « بالاضافة لمجموعة قصصية بعنوان «حكاية أيام « وكتب مدرسية على غرار» المختصر في العربية «و شــرح الآفـاق « فضلا عن عدة مقالات نقدية منشورة ونصوص لمسلسلات اذاعية منها «عم الفاهم... زعمه فاهم» و»الدغباجي» كما فاز بجائزة افضل رواية عربية سنة 2012 عن رواية «إنسـاليس» من مركز عماد قطري للثقافة والابداع بمصر..

في تقديمه لهذه الرواية والموسوم بـ«الثورة والحكايا» ، اكد الناقد رضا بن صالح أن لهذه الرواية اكثر من صلة بالثورة دون ان تتدعي الثورية ودون ان تحسب نفسها فعلا منتجا للثورة ومع ذلك جاز لنا ان نعتبر هذه الرواية ثورية من أكثر من وجهة وهي وثيقة الصلة بالثورة من أنحاء متعددة فموضوع الحكاية ينطلق من كاتب تورط مع النظام السابق محققا مكاسب وامتيازات ومحاولا أن يجد موطن قدم بعد رسالة اعتذار لم يصدقها الكثيرون وتصرح إحدى الشخصيات وهي شخصية عبد النور العلمي بمكسب الحرية بعد جانفي ..

ويحاكي كاتب الرواية الثورة في وسائل اشهارها وانتشارها ..لقد عمد خالد الاسود الى الفايس بوك ليتخذ منه معمارا فنيا يبني وفقه روايته وقيم عوالمها السردية فحضرت الصفحات ومثلما لا تخلو الصفحات من التعليقات والبرتجة والادمينات وهي حيلة سمحت للمؤلف أن يستثمر الوسيلة التواصلية للثورة ولكنها في الآن ذاته كانت غطاء سرديا يبرز التشظي وتعدد الحكايا المندرجين ضمن منطق الكتابة التجريبية غير أن وشيجة الرواية بالثورة تنهض فيما تنهض على خلق مسافة بين النص والواقع ونجد انفسنا نحتاج ان نشد الرواية الى سياقها التاريخي سياق شهد طفرة في عدد الثوار والثوريين والمحسوبين على الثورة طفرة بلغت درجة من الابتذال والصفاقة سمحت لزبانية الحزب الحاكم الاسبق ان يدعوا انهم اوصياء على اهداف الثورة ومصير الوطن ولكن المؤلف الرصين والمقدر اقدار الكتابة والحريص على النزاهة والصدق جعل روايته قراءة للثورة ولتاثيراتها ..

الرواية الناشئة في رحم الصحراء تظل كالسراب يخدع الناظر وكالماء لا يستقر بين الاصابع
ارسل الي الصديق خالد الاسود روايته اضاف بن صالح منذ شهر ديسمبر وبمجرد قراءة الصفحات الاولى أغوتني الرواية واغرتني ولاني لست من عُشاق القراءة الحاسوبية بل من مريدي الاوراق والقراطيس فقد سحبت الرواية ورقيا وطفقت أقراها.. سحرتني واسرتني سحرتني بحركتها وحيويتها باصواتها المختلفة ومعروضه المتباين ، بدت لي في لحظات شبيهة بسوق اسبوعية ياتيها الباعة من جهات مختلفة ويتداعى اليها الجميع حرفاء متنزهون لصوص قوادة بزناسة مقتنصو اللذة ..بضاعتها مستوردة ومحلية قانونية ومهربة جديدة ومستعملها وتستفزك روائح مختلفة .. في معجم الرواية يتداخل الغزل بالبذاءة وتتماهى الموعظة بالدعوة الى المواخير ..ها انت قرات «الواثق بالله لينين القومي» للمرة الرابعة ، السابعة، العاشرة.. فلا يذهبن في ظنك انك تمكنت منها وانها اسلمت نفسها اليك..وهب انك تسلحت بكل المقاربات والمناهج التي طالعتها والتي نسيتها لتطويعها وتطويقها فلا يخامرنك الوهم بتملك النص وفك اسراره و سننه، فالرواية الناشئة في رحم الصحراء تظل كالسراب يخدع الناظر وكالماء لا يستقر بين الاصابع ولكن الاكيد الذي يمكننا الحصول عليه هو نكهة السرد ولذة الحكايات ..

هذا وتجدر الاشارة الى ان هذه الرواية شكلت محور اهتمام النشاط الاخير لنادي «مطارحات ادبية « حيث استضاف نهاية الاسبوع المنقضي نادي القصة بالوردية الكاتب خالد الاسود وحاوره حول كتابه « الواثق بالله لينين القومي»..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499