مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة: مهرجانات وتظاهرات مسرحية، وأنشطة متنوعة

يستعدّ مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة لانطلاق فعاليات الموسم الثقافي الجديد 2016 /2017، بدعم وإشراف من وزارة الثقافة والمحافظة على التراث، حيث سيرتكز البرنامج العام وعلى غرار الموسم الفارط على جملة من المحاور والتظاهرات من أهمها الانتاجات المسرحية

الجديدة، فبعد مسرحية «النجدة» التي حققت نجاحا هاما من خلال مشاركتها في عديد المهرجانات و التظاهرات، شرع مركز الفنون الدرامية بإدارة الفنان المسرحي الهادي عباس في إنجاز المسرحية الجديدة التي تحمل عنوان «حديث الجبال» نص الطاهر رضواني وإخراج الهادي عباس، وسنعود للحديث عنها لاحقا في حين سيرتكز المحور الثاني للبرنامج الثقافي للمركز على العروض المسرحية في إطار أيام قرطاج المسرحية، والتي ستكون مناسبة لجمهور المسرح بقفصة لمتابعة جملة من العروض التونسية العربية والدولية، وأيضا أيام قرطاج السينمائية، حيث سيقع تخصيص عدد هام من الأفلام لفائدة المركز والتي سيتابعها جمهور هام من أحباء سابع الفنون.

وفي سياق العروض المبرمجة أيضا، نذكر العروض المسرحية التي ستعرض بمناسبة اليوم العالمي للمسرح، من جهة أخرى سيتم التركيز على المهرجانات والتظاهرات الثقافية سواء التي ينظمها المركز، على غرار مهرجان أحب المسرح، ومهرجان قفصة للفرجة الحية أو التي يساهم في دعمها وتنظيمها ومنها مهرجان قفصة لمسرح الوفاء الذي تنظمه جمعية مسرح الوفاء خلال شهر أكتوبر، ومهرجان قفصة للمسرح، والمهرجان الدولي لمسرح الطفل بأم العرائس، والمهرجان الجهوي للمسرح بدور الثقافة والشباب، الذي تنظمه كل من المندوبية الجهوية للثقافة والمندوبية الجهوية للشباب والرياضة إلى جانب أيضا التظاهرات التي تنظمها المؤسسات الجامعية والتربوية والمؤسسات الخاصة في إطار انفتاح المركز على محيطه الخارجي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا