اختتام مهرجان الجاز بطبرقة: حفل الأمريكي Beney Filed في سهرات الجاز يفتقد الساكسوفون

اينما مر وأينما عزف ترك وراءه الأثر كموزع للطاقة الايجابية العالية هو، وكمن يزود الكل بشحنة معنوية من الجمال موسيقاه فرد بصيغة الجمع ، وواحد يعزف كفرقة متكاملة ، يجسد الجنون في ذاته فهو المغني وعازف البوق و الملحن والموزع و القائد جميعها تتجسد في مغني الجاز والريغي العالمي .. Boney Fields.

العازف الامريكي المشهور في موسيقى الجاز حط رحاله في تونس وتحديدا في طبرقة لإحياء حفل اختتام تظاهرة ويكاند الجاز ويحقق نجاح جماهيري وفني في ليلة حلق في سماء موسيقاها الة الساكسوفون التي افتقدها جمهور الجاز في السهرات الاولى.

الساكسو الالتو... آلة صغيرة الحجم مجنونة الايقاع
جميلة هي الموسيقى حين تكون صادقة وجميلة نغمات الساكسوفون ألتو و البوق و الساكسوفون باص و الساكسوفون سوبرانو والترومبون حين تتحد مع موسيقى القيثارة والدرامز.
في ليلة صاخبة ومجنونة، ليلة صيفية ودّع معها ابناء طبرقة مهرجان الجاز سهرة كانت استثنائية ميزتها الة الساكسوفون التي افتقدت في الليالي السابقة ومع فنان جدّ مهووس بموسيقاه كان الموعد.
تباينت الالات واختلفت موسيقاها واختلفت جنسيات العازفين، بين أفارقة وامركيين و اروبيين وحدتهم الموسيقى وجنون الجاز وتماهي النغمات والمقطوعات الموسيقية حد الانصهار.
نجم حفل الاختتام كان الاامريكي الاصل boney fields ومجموعته الموسيقية، هو من عشاق الجاز وانطلقت تجربته الذاتية منذ الطفولة

و منذ عشرة اعوام انجز فرقته الخاصة «عازفي القبعات الحمر» وجميع اعضائها يشاركونه جنون الموسيقى وجمح العزف، يعزف السكسوفون الالتو « الة اخترعها البلجيكي «ادولف ساكس» عام 1840 وتم استخدام الساكسفون في الأوركسترا لأول مرة في عام 1844. و كتب العديد من المؤلفين الموسيقيين أعمالاً موسيقية للساكسفون وانتشر استخدام الساكسفون في القرن العشرين و خصوصا في الولايات المتحدة. وتزامن انتشارها مع تطور موسيقى الجاز وصار ملازما لها وظهر عازفو ساكسفون مرموقين مثل “تشارلي پاركر” و لتكون الساكسو اليوم سيدة الجاز.

منذ بداية الحفل طلب من الجمهور ان يشاركه “الجنون” وكلما جلسوا إلا و قطع ا لعزف وناداهم “اريدكم ان ترقصوا انتم هنا لتحلقوا لا لتجلسوا صامتين، ارقصوا وتفاعلوا مع الموسيقى “.
تميز boney fields بجنونه مع موسيقاه يعزف كعاشق يغازل حبيبته «الساكسوفون التو» صغيرة الحجم عاندت بقية الالات الأخرى منذ 1999 تاريخ صدور الالبوم الاول hard workو الفنان والملحن والعازف الامريكي يجدد في طريقة تعامله مع الته الصغيرة صاحبة الصوت العجيب.

يعزف بيد واحدة والأخرى ينقر بها على الطبل الافريقي الكبير ليقدم للجمهور موسيقى صاخبة مجنونة
في ركح البازيليك انتشى الجمهور بمقطوعات وأغان من البومات فنانين عالميين... موسيقى سمراء كلون بشر ته حينا، صاخبة مثل مواقفه الرافضة للعنف والظلم حينا اخر و هادئة هدوء مدينة طبرقة مرات، لجمهور طبرقة غنى red wolfوchanging for the future من اخر البوماته التي انجزها، عزف ليمتع جمهور الجاز الذي طلب منه المزيد بعد مرور الساعتين كوميض البرق كما قالت احدى المتفرجات.

تماهت ا لالات في سهرة مجنونة
حفل اختتام مهرجان الجاز كان مميزا ومجنونا حفل سيحفظ في ذاكرة الجميع، حفل تفاعل معه الجمهور وموسيقى صاخبة وأغان خالدة انتشى لها الجمهور الذي واكب «ويكاند جاز».
على ركح البازيليك توفرت كل عوالم المتعة، الضوء بتجلياته المختلفة، الوان تراوحت بين الازرق والأحمر والأصفر جميعها الوان الجنون والصخب، آلات موسيقية مختلفة رافقت سيدة المكان الة الساكسوفون لترحل بالكل الى عالم الجاز السحري و تذهل المتفرج بمقطوعات جد مميزة.

توسطت الركح الة الدرامز بتركيباتها المختلفة وموسيقاها العالية والصاخبة، Enrico MATTIOLI كان مميزا في طريقة تعامله مع الدر امز عازف اكثر جنونا من الالة كلما نقر عليها الا وألهب الجمهور الحاضر، الى جانبه عازف الباص Mike ARMOOGUM هو الآخر عزفه ممّيز رقيق وجميل يطمس ما رسخ في الذاكرة من هموم اليومي، الى اليسار عازف القيثارة الاكس مجنون بما يقدم في كل معزوفة يكون له دور ختامها ليشدّ انتباه المتفرجين ومعهم صاحب العرض الذي كرر مقولة “حيوا الاكس” اكثر من 11 مرة في الحفل.
في حفــــل Boney Fields كانت السطوة لآلات النفخ، وكانت المتعة مع الة اخرى تختلف قليلا عن الساكسوفون التو وهي الة الترومبون وتتكون من ثلاثة أنابيب، ينتهى طرف الأنبوبة الأولى بالجزء الذي ينفخ فيه العازف، بينما تنتهى الأنبوبة الثالثة المخروطية الشكل بما يشبه الجرس. ويعتمد تغيير النغمات على مدى مهارة العازف، وتحكمه في قوة النفخ ومدى انزلاق الأنابيب بعضها داخل بعض. ويضم الأوركسترا عادة آلتي ترومبون من طبقة التينور، وترومبون من طبقة الباص. وآلة الترومبون تطابق نغماتها المسموعة المكتوبة في المدونة الموسيقية. الة كبيرة الحجم ابدع في العزف عليها Pierre CHABREE.

Nadège DUMAS سيدة الحفل ...
رقيقة هي بلباسها المختلف وشعرها الغجري الاصفر الطويل، ضحكتها لا تفارقها الا حين تعزف، امرأة عشقت الموسيقى وعشقت الة كبيرة الحجم، Nadège DUMAS موسيقاها مميزة وحضورها على الركح استثنائي موسيقاها رقيقة رقّة فتاة غجرية تتجمل و احيانا متمردة وعنيدة كطفلة ترفض الخضوع ، تحادث كل العازفين وهي مبتسمة تبدو وكأنها سيدة المكان تحمل الساكسوفون تلك الالة كبيرة الحجم تعاندها وتراقصها العازفة البريطانية الأصل فنانة انطلقت رحلته الموسيقية مع الة الكمنجة، ثم عشقت الكلارينات وبرعت في العزف عليها وعام 1988 انطلقت تجربتها المهنية من مدينة تولوز الفرنسية مع فنان الجاز Richard CALLEJA وامتهنت معه العزف وموسيقى الجاز لتكون «التولو- بريطانية» نجمة الجاز .
الى عام 1995 حين التقت Boney Fields ومنذ 1995 تواصلت التجربة وهي تعز ف الساكسوفون سوبرانو وبعد تجربة سنوات اصبحت “الطفلة” كما يسميها “باني فيلدس” مديرة اعمال المجموعة فكما موسيقاها رقيقة شخصيتها جد قوية، في حفل اختتام الجاز بطبرقة تألقت :ناداج دامس” وبرقت كنجمة تضيء موسيقى الجاز والريغي وأمتعت الجمهور بوصلات ومقطوعات فردية نقلت فيها عشقها لموسيقاها الى جمهورها.
اختتمت الدورة الحالية من مهرجان الجاز بعد تأخيرات متتالية وقضايا و تشويش، انجزت الدورة ونجحت في استقطاب الـ 1200 متفرج طاقة استيعاب البازيليك، افتتاح كان استثنائيا مع موسيقى القناوة واختتام جميل بموسيقى الساكسوفون، عروض نجحت ونجحت معها الدورة الحالية للمهرجان.

عروض الشارع جمهورها أكثر عدد
في اليوم الاختتامي كان لأبناء طبرقة وسكانها موعد مع عرض كان تونسي في الشارع، عرض جمهوره اكثر عددا من جمهور البازيليك لان الفضاء مفتوح واستقطب كل المارة والعائلات عرض «نادي الجاز تونس» امتع الجمهور الحاضر الى درجة ان طلب منهم بعض المتفرجين ان يقدموا لهم مقطوعات تونسية لمزيد اثراء الحفل.
عرض الشارع والاقبال الجماهيري الكبير يؤكد ان التونسي متعطش للعرو ض والحفلات والموسيقى عطش ربما سببه قلة التظاهرات الثقافية في الجهات وأكد امين مال المهرجان ان الدورة القادمة ستكون عروض الشارع فيها اكثر لتعم المتعة والفرحة جل ابناء طبرقة.

هوامش:
• النائب فيصل التبيني الذي سبق أن تدخل وقال انه سيرفع قضية بمدير الدورة الحالية في حفل الاختتام حضر العرض ودخل في نقاش حاد مع المدير وكلاهما يقول «انا نجّحت المهرجان» نقاش اوقفته احدى السيدات المواكبات لكل العروض بالقول «احنا الي نحبّوا المهرجان ونجّحناه ومن عمل 24 ساعة دون نوم في الخفاء هو سبب النجاح؟».
• احدى الحاضرات فرنسية الجنسية قالت انها تواظب سنويا على حضور مهرجان الجاز بطبرقة لان سحر المدينة لم تجده في أي مكان اخر.
• رغم تظاهرة «ليالي قرطاج» فالجاز في طبرقة واكبته كل وسائل الاعلام المكتوبة والمسموعة... حضور اعلامي علق عليه البعض «حاجة مزيانة فقلما يهتم كل الاعلاميين بالثقافة في الجهات».

عروض الشارع جمهورها أكثر عدد
في اليوم الاختتامي كان لأبناء طبرقة وسكانها موعد مع عرض كان تونسي في الشارع، عرض جمهوره اكثر عددا من جمهور البازيليك لان الفضاء مفتوح واستقطب كل المارة والعائلات عرض «نادي الجاز تونس» امتع الجمهور الحاضر الى درجة ان طلب منهم بعض المتفرجين ان يقدموا لهم مقطوعات تونسية لمزيد اثراء الحفل.
عرض الشارع والاقبال الجماهيري الكبير يؤكد ان التونسي متعطش للعرو ض والحفلات والموسيقى عطش ربما سببه قلة التظاهرات الثقافية في الجهات وأكد امين مال المهرجان ان الدورة القادمة ستكون عروض الشارع فيها اكثر لتعم المتعة والفرحة جل ابناء طبرقة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا