المهرجان الوطني للالعاب الصحراوية والشعبية في بشني: عروض فرجوية وفنية وندوة حول المرأة والثقافة

تحتضن بلدة بشني من معتمدية الفوار من 26 الى 29 اوت الجاري فعاليات المهرجان الوطني للالعاب الصحراوية والشعبية الذي تنظمه هيئة المهرجان بدعم من المندوبية الجهوية للثقافة بقبلي. مهرجان لفت اﻻنتباه الى هذا الموروث الشعبي وهنا ﻻ يمكن الحديث عن هذه التظاهرة

اﻻ عبر احد مؤسسيها الباحث في التراث اﻻستاذ الهادي فريجة الذي اصدر منذ سنوات كتابا بعنوان «العاب من ذاكرة الصحراء» رصد فيه تراث الجنوب الغربي الذي يضم قبائل غريب والصابرية الذي بقي بعيدا عن الدراسة في حين خصصت كتابات عن دوز وباقي الجنوب الغربي...

في برنامج المهرجان وفي يومه اﻻفتتاحي الجمعة يكون اﻻنطﻻق بكرنفال تنشيطي تحت عنوان «عودة الرحّل» وفي السهرة مراوحة بين فن الراب والشعر الشعبي، هذا ويتميز اليوم الثاني بورشات رسوم جدارية وافتتاح معرض الفنون التشكيلية باﻻضافة للافتتاح الرسمي للمهرجان من خلال عرض فرجوي تراثي معنون بـ «أيام بكري» اما السعرة فتحييها الفنانة نوال غشام.

تتواصل الفعاليات اﻻحد بعرض شريط وثائقي يختزل تدخﻻت الشركات النفطية بالجهة فمسابقات في اﻻكلة الشعبية ورقصة الزقايري المميزة للمنطقة تتخللها مداخلات شعرية في حين يؤثث الفنان الشعبي مصطفى الدﻻجي السهرة ...
في اليوم الختامي اﻻثنين 29 اوت يكون الموعد صباحا مع عرض مسرحي موجه إلى الأطفال وندوة فكرية تتناول موضوع المراة والعمل الثقافي اما مساء فتقام عديد العروض الفلكلورية واﻻلعاب الشعبية..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا