وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين: لماذا توسل سيدنا عمر بن الخطاب بالعباس ولم يتوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم؟

لماذا توسل الفاروق بالعباس ولم يتوسل برسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ وهل معنى هذا عدم جواز التوسل بالأموات كما يدعى بعض المتشددين ؟

الجواب :
في الاستيعاب لابن عبد البر في ترجمة العباس .وكان الحق لعمر في أن يؤم الناس مستسقياً لهم لكنه تأخر عن حقه وقدم العباس للاستسقاء تعظيماً لرسول الله صل الله عليه وسلم وتفخيماً لأهله وتقديماً لعمه صلى الله عليه وآله وسلم على نفسه مبالغة في التوسل برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما استطاع ، وحث الناس على اتخاذ الناس العباس وسيلة إلى الله جل شأنه وكذلك اتخذه هو وسيلة بتقديمه ليدعو ليقيمه بذلك مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم حين كان حياً فاستسقى لهم بالمصلى ليكون أبلغ في تعظيمه والإشادة بفضل أهل بيته.وبين عمر ذلك في دعائه حيث قال «اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا» .. يعني كنا نتوسل إليك بخروجه بالناس إلى المصلى ودعائه لهم وصلاته بهم ، وإذ قد تعذر ذلك علينا بوفاته عليه الصلاة والسلام فإني أقدم من هو من أهل بيته ليكون الدعاء أرجى للقبول وأرجى للإجابة .

ولما دعا العباس توسل برسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال :»وقد تقرب القوم بي لمكاني من نبيك أي لقرابتي منه فاحفظ اللهم نبيك في عمه « يعني أقبل دعائي لأجل نبيك .

فالقضيـة في الاستسقـاء لا صلـة لها بالتوسل الذي نحن بصدد الكلام عنه والذي وقع فيه الخلاف وهذا أمر يعرفه كل ذي عينين لأن القصة تدل على هذا بوضوح فقد أصابهم القحط واحتاجوا إلى إقامة الاستغاثة بصلاة الاستسقاء وهذا يحتاج إلى إمام يصلي بهم ويدعو لهـم ويقيـم هـذه الشـعـيـرة الإسـلاميـة الـتي كــان يقيمهـا النبي صلى الله عليه وسلم لما كان في دار التكليف كغيرها من شعائر الدين من إمامة وجمعة وخطبة فهي وظائف تكليفية لا يقوم بها أهل البرزخ لانقطاع التكليف عنهم واشتغالهم بما هو أعظم من ذلك..ومن فهم من كلام أمير المؤمنين أنه إنما توسل بالعباس ولم يتوسل برسول الله صل الله عليه وسلم

لأن العباس حي والنبي ميت فقد مات فهمه وغلب عليه وهمه ونادى على نفسه بحالة ظاهرة أو عصبية لرأيه قاهرة ، فإنما سيدنا عمر لم يتوسل بالعباس إلا لقرابته من رسول الله صلى الله عليه وسلم تلمح ذلك في قوله»وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا «وهو بذلك قد توسل برسول الله صلى الله عليه وسلم على أبلغ الوجوه .

وقد بعد عن الصواب كل البعد من رمى المسلمين بالشرك بسبب ذلك مع قوله بجواز التوسل بالحي ،فإن التوسل لو كان شركاً ما جاز بالحي ولا الميت ، ألا ترى أن اعتقاد الربوبية واستحقاق العبادة لغير الله من نبي أو ملك أو ولي هو شرك وكفر لا يجوز هنا في حياته الدنيا ولا الآخرة .

فهل سمعت من يقول : إن اعتقاد الربوبية لغير الله جائز إذا كان حياً أما بعد وفاته فشرك، وقد عرفت أن اتخاذ المعظم وسيلة إلى الله تعالى لا يكون عبادة للوسيلة إلا إذا اعتقد انه رب كما كان ذلك شأن عباد الأوثان مع أوثانهم فإذا لم يعتقد ذلك فيه وكان مأموراً منه عز وجل باتخاذه وسيلة كان ذلك الاتخاذ عبادة للآمر سبحانه .

ونضيف إلى هذه الإجابة ما قاله إمام الدعاة الشيخ الشعراوي عن السؤال ..لماذا توسل سيدنا عمر بسيدنا العباس ولم يتوسل بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

«نتوسل إليك بعم نبيك العباس لماذا ؟ لأنهم فى وقت الضراعة والضراعة نشأت عن حاجة ومن المحتاجين عم نبيك فإن كنا لا نستحق فاسقنا من أجل عم نبيك ، فيأتي البعض ويقولون : أن معنى هذا أنه لا يصح التوسل بالميت ولا يستعان به لأنه ميت بدليل أن عمر فى الإستسقاء لم يتوسل برسول الله..فنقول له صدقت لكنه عندما توسل هل توسل بالعباس أم توسل وقال ( بعم نبيك ) توسل بعم نبيه إذن لقد آلت إلى النبي ، أذن هذا الحديث أعطانا حجة ليس فى التوسل به صلى الله عليه وسلم فحسب بل أيضاً بالتوسل بأقاربه صلى الله عليه وسلم ..ولماذا نقل الأمر من التوسل بالنبي إلى التوسل بعم النبي ؟

لأن رسول الله قد انتقل إلى ربه ولا ينتفع الآن بالماء والذي ينتفع الآن بالماء هو عم نبيه صلى الله عليه وسلم..فنقول يا رب : عم نبيك عطشان لكن لا يصح هنا أن نقول نبيك يحتاج إلى الماء لأنه انتقل إلى الرفيق الأعلى ..
إذن فالذين أرادوا أن يأخذوا من هذا الحديث دليلا على عدم جواز التوسل بذوي الجاه عند الله ..نقول لهم إن الحديث ضدكم وليس معكم لأنه أثبت أن التوسل جائز بمن ينتسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا