الدورة الثانية لأيام جكتيس السينمائية السينما فن رؤية الحياة: 60 ساعة سينما وندوات وورشات

تحتضن مدينة بني خداش من ولاية مدنين الدورة الثانية من تظاهرة أيام جكتيس السينمائية تحت شعار «السينما فن رؤية حياة» التي تنظمها هيئة المهرجان وبدعم من مندوبيات الثقافة والشباب والرياضة والتربية والمراة والاسرة والطفولة وذلك من 23 الى 26 مارس الجاري.

تشتمل التظاهرة على ستين ساعة سينما انطلاقا من تزامن التظاهرة مع الذكرى الستين للاستقلال و ندوات فكرية ومسابقات وورشات اما عن فلسفة هذه الايام فتنطلق من كونها اياما تكوينية تثقيفية في المجال السمعي البصري والسينمائي وتعبر عن فكر عميق ورؤى للذات السوية من خلال صنّاع السينما، التي تمثل أقرب الفنون لتحقيق مثل هذه المعاني وأكثرها قدرة على دفع الانسان لإدراك ماهيته وهي تسعى الى التأكيد على حفظ الذاكرة المحلية و الجهوية والوطنية وتوظيف السينما كاداة للتعبير عن المناطق الداخلية المحرومة والمهمشة و أعماق تونس التي تزخر بالطاقات الشبابية المبدعة و مناطق الأثرية المهملة بكامل الجهات الداخلية ، لذلك يأمل المنظمون لهذه الأيام السينمائية في دورتها الثانية ان تكون دافعا لتنمية الثقافة العلمية بالجهة و الى الإبداع والابتداع بما انها حدث فريد من نوعه

في الجنوب التونسي و اجتماع لعشاق السينما في تجربة فريدة لمدة 60 ساعة (مسابقة الأفلام القصيرة لا تتجاوز 4 دقائق) دون انقطاع ..
في بني خداش مشاهد طبيعية تصلح مادة سخية لفيلم سينمائي والمشاهد لا تلتزم بديكور
السوق الحي و حسب بل تنتقل الى افاق اخرى تمثل الشمس بإضاءتها الطبيعية و الجبال بشموخها
المتعالي و هي تحاول ان تفلت بين بوابة وهمية تصنعها جذور الزيتون ..فناسجها يرث الفن و يورثه
و يمتد نسله بامتداد القوافل العابرة للصحراء و التاريخ معا من دون توقيع ..
لكن الفنان الذي صاغها هو الضمير الجمعي لهذه الامة تحت شعار «السينما فن رؤية الحياة» ..

تنطلق التظاهرة مساء 23 مارس من خلال عرض بعنوان «حديث الجبال» ثم فيلم الافتتاح للمخرج ناجي ابو نوّار المعنون بـ»الذيب» فتقديم المشاركين في مسابقة ستين ساعة سينما هذا وتقام في اليوم الثاني ندوة فكرية حول التوظيف السينمائي في الوسط المدرسي وذلك بالتوازي مع عروض سينمائية ثلاثية الابعاد وعرض تنشيطي للاطفال كما تعرض افلام المدارس الاعدادية والثانوية اما في المساء فتنطلق اشغال الورشات وعروض سينمائية اجنبية مع فيلمي :

Close Rouge Timbuktu
بالاضافة لعرض فيلم «الحي يروح» للمخرج عبد الله يحي في حين يكون الموعد في السهرة مع سهرة ترفيهية للمشاركين .
وتتواصل في اليوم الثالث اشغال الورشات مع عروض سينمائية لافلام الطلبة و عروض «كلاسيكيات « :التلفزة جاية و فيلم فردة ولقات اختها كذلك عروض سينمائية افلام الفاضل الجعايبي وفيلم «الحي يروح» للمخرج امين بوخريص اما الامسية فهي موسيقية هذا ويكون الموعد في اليوم الختامي 26 مارس مع نهاية مسابقة ستين ساعة سينما وقبول الافلام المنجزة ثم عرضها واختتام التظاهرة بتوزيع الجوائز..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية