شهر التكوين بتياترو ياسمين الحمامات: مساحة حرة للإبداع وتبادل الخبرات الفنية

تؤمن بأهمية الفنون لدى الانسان، تسعى الى ترسيخ فكرة الفنون في مدينة الحمامات وتحاول ادخال المسرح والسينما وفنون الفرجة داخل فضاء سياحي كامل

المسرحية زُوهاد ضيفلاوي ابنة مدينة الحمامات تدافع عن حق الشباب في تعلم الفنون المسرحية من خلال التكوين «للتكوين اهمية كبرى، إذ هو زاد الشاب ليواصل نحت ذاته الإبداعية، التكوين واللبنة الاولى لنكتشف المواطن الفنان» حسب تعبير زوهاد ضيفلاوي مديرة مسرح تياترو المدينة.
«شهر التكوين» مساحة للقاء بين فنانين محترفين وشباب مغرم بالفنون، مساحة للتعلّم والتعليم، لقاء حرّ في اطار الفن وهو فرصة ليتعرف الشباب المولع بالمسرح والموسيقى على تقنيات اداء الشخصية وتركيبها وتوزيع طبقات الصوت وكيفية الوقوف على الركح، لبنة اولى للتعلّم يقدمها ممثلون وموسيقيون مختصون في مجالاتهم ليقدموا البعض من خبراتهم لشباب مغرم بالفنون.

في مدينة ياسمين الحمامات السياحية، تحديدا في فضاء «تياترو المدينة» اسست المسرحية زوهاد ضيفلاوي تظاهرة «شهر التكوين» منذ عامين، شهر كامل من التكوين التطبيقي والنظري يوجه للحالمين بممارسة النشاط المسرحي والفني، المختبر مجال لتعلم ابجديات جديدة في الفنون ويجمع حوله الحالمين والباحثين عن تطوير قدراتهم وابداعاتهم، في رحاب ياسمين الحمامات يكون اللقاء المفعم بالحب والصدق والرغبة في تطجوير الذات.

وقد انطلق شهر التكوين للعام 2022منذ الاسبوع الفارط الاحد 13نوفمبر وكان اول لقاء مع جميلة شطا التي قدمت ورشة الانتاج «وتقول شطا عن التجربة هي «بادرة مختلفة في مدينة سياحية بالأساس، جميل ان نرى هذه الطاقات الشابة والأجمل ان يفكر المشرفون في مجالات تكوين متباينة ويقدموا الفرصة للشاب ليتعرف على كل المجالات المتعلقة بالفن، فالفنون ليست تمثيلا او اخراجا وغناء فقط، بل هناك ادارة انتاج وإدارة تظاهرات فنية وهي خطة جدّ ضرورية لإنجاح العمل الفني وتطويره، الورشة مجال ليكتشف الشباب ذاته ويعرف البعض قدرتهم على تسيير مشروع والوقوف على نجاحه والتعريف به دون الصعود على الركح او الوقوف خلف الكاميرا، فالفن مجال شاسع ومن حق الشباب ان يعرف كل هذه الخصوصيات وهو ما توفره الورشة».

الورشة الثانية قدمها الفنان والممثل مهذب الرميلي «تكوين الممثل» وفي كلمته أشار الممثل الى اهمية هذه اللقاءات لأنها فرصة للتعرف على طاقة تسكن الشباب والصدق في التعلم، ويشير الرميلي إلى ان «شهر التكوين، مساحتنا الحرة للحلم، ومساحة الشباب ليبدعو، ونرجو ان تتوفر الفرصة لورشات مغلقة على يومين مثلا حتى نضمن وصول المعلومة ورسخها لدى الشاب المتلقيّ، في الورشة وسيلتنا الاولى هي الصدق والحبّ، لان المسرحي زاده الحبّ للنجاح».

شهر التكوين بتياترو المدينة، تظاهرة تجمع الجانبين النظري والتطبيقي في علاقة مباشرة بكل الفنون، فرصة لتبادل الخبرات ومجال لاكتشاف الطاقات الابداعية في مدينة الحمامات وولاية نابل، ويكون اللقاء اليوم الاحد20نوفمبر مع فنانة صنعت مسارا فنيا ملتزما ومختلفا، فنانة نحتت ذاتها بالكثير من الفن، خريجة المعهد العالي للفن المسرحي ونجحت في المجال الموسيقي لرقة صوتها وقدرتها على الدفاع على ذاكرتها وموروثها، الفنانة لبنى نعمان ستقدم لجمهور شهر التكوين ورشة في الارتجال، كما ستكرم زوهاد ضيفلاوي مديرة «تياترو المدينة» الفنان التونسي محمد الجبالي والممثلة امال علوان اعترافا بما قدماه من ابداع للجمهور التونسي، فالفن سبيلنا للاعتراف بالاخرين، والفن يعلمنا ان نعطي دون مقابل لانّ الفن حبّ حسب تعبير الفنانة المسرحية زوهاد ضيفلاوي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا