المهدية:مصيف الكتاب يتوجّه الى مختلف الفئات العمرية وينفتح على الفضاءات المفتوحة

تواصل والى حدود يوم 12 أوت الجاري المكتبة الجهوية بالمهدية تنظيمها بالشراكة مع كل من دار الشباب رجيش وفوج الكشافة بالجهة

و جمعية البيئة والتنمية برجيش و مركز المهارات للتكوين المهني بالمهدية و نادي أرتاك بالمهدية و جمعية» الطفل اليقظ» و النادي الثقافي علي البلهوان وتحت شعار «نسائم القراءة» لفعاليات «مهرجان مصيف الكتاب» والذي انطلق منذ يوم 22 جويلية الماضي
وسيكون الموعد يوم 12 أوت الجاري وبفضاء المكتبة الجهوية بالمهدية مع أمسية شعرية يؤثثها كل من الشاعر «أحمد شاكر بن ضية « مدير بيت الشعر التونسي والشاعرة «جميلة الماجري» مديرة بيت الشعر القيرواني و الشاعرة أمال جبارة والشاعر المولدي فروج والشاعرة فاطمة كرومة حيث تتخلل هذه الامسية الشعرية مرافقات موسيقية
جدير بالذكر ان هذا المهرجان الذي ينتظم تحت اشراف إدارة المطالعة العمومية بوزارة الشؤون الثقافية وبدعم منها ومن المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية المهدية افتتح من شاطئ رجيش ومن خلال كرنفال تنشيطي وعرض ماجورات بالشاطئ ثم تركيز خيمة المكتبة الشاطئية والتي تضمنت معرضا للكتب ليقدّم اثر ذلك عرض راقص بعنوان «يا تونس الخضراء» من تقديم أطفال نادي المسرح بالمكتبة الجهوية بالمهدية وتأطير الأستاذة قبال محجوب الى جانب هذا تضمن البرنامج العام لهذا المصيف مجموعة من الورشات ومعرض لوحات تشكيلية لنادي الرسم والبراعات اليدوية بالمكتبة الجهوية وعرض مجموعة من المسرحيات منها مسرحية «دمية العم عياد» للممثل إكرام عزوز و مسرحية «الخير والشر» من تقديم أطفال نادي المسرح بالمكتبة الجهوية بالمهدية وتنشيط جماهيري وإذاعي و مسابقات وألعاب فكرية ومجموعة من العروض الموسيقية منها عرض موسيقي بقيادة المايسترو أنس الصويعي وعرض موسيقي من تقديم مجموعة «Ananta Band» الى جانب مجموعة من الاماسي الشعرية الى جانب تنظيم جلسة حوارية حول «التطرف العنيف»ومسابقة بين أفراد العائلة من تقديم فوج الكشافة برجيش الى جانب عرض فيلم بيئي ومناقشته كما انتظمت مجموعة من الألعاب الشاطئية كما تم تتويج عدد هام من الانشطة بتوزيع جوائز على الفائزين في مختلف مسابقات المطالعة ولفائدة مختلف الفئات العمرية
يشار الى ان هذه الانشطة توزّعت على عديد الفضاءات العامة والمفتوحة منها ساحة الفنون جانب الجامع الكبير كما تميّزت بعض الانشطة بطرافتها على غرار تنظيم قطار عالم الحكايات:من خلال رحلة الحكاية عبر المواقع الأثرية بالمهدية انطلقت من المكتبة الجهوية مرورا بالمواقع الأثرية وصولا إلى خيمة المطالعة بساحة الفنون رفقة الحكواتية راوية خضر ومنها ايضا تنظيم ورشة الكتاب العملاق ومن خلال انتاج و تأليف ورسم مجموعة أقاصيص من تقديم نادي الإبداع الأدبي بالمكتبة الجهوية ومنها ايضا تقديم عرض راقص من انتاج نادي الرقص بدار الثقافة بالمهدية وتأطير الأستاذة أحلام البرجي لتتوّج مختلف هذه الانشطة بتكريم الفائزين جهويا بالمسابقة الوطنية للإبداعات الأدبية للأطفال والشباب والناشئة والمشاركين في مهرجان مصيف الكتاب الذي يهدف حسب ما أفادتنا الاستاذة هالة غراد مديرة المكتبة الجهوية بالمهدية الى «الاحتفاء بالكتاب وتعميق التواصل بينه وبين القارئ بما ينصهر مع الخطة الوطنية للترغيب في المطالعة ليكون هذا المصيف مناسبة ثقافية متجددة لانفتاح المكتبة العمومية على محيطها الخارجي وتقريب خدماتها من المواطن وإلى تغطية مختلف التجمعات السكانية داخل مدينة المهدية وخارجها وسعيا إلى كفالة الحق الثقافي للجميع مع التركيز على المناطق التي تصنف محرومة من التنمية الثقافية وفي هذا الإطار ستعمل هذه التظاهرة على استهداف وبرمجة أنشطة متعددة الابعاد منها التنشيطية والترفيهية والتربوية وحتى التحسيسية والتي تنطلق من الكتاب وتعود اليه وتراعي خصوصية كل جهة حيث تم تأثيث البرنامج بمعارض للكتب وورشات للتشجيع على المطالعة اعتمدت فيها أحدث تقنيات التواصل والترغيب في الكتاب مع مراعاة مختلف مراحل نمو الطفل إلى جانب برمجة عدة عروض فرجوية وأمسيات أدبية وشعرية و دعوة مختصين في مختلف الانشطة المنظمة بغاية التأطير ومراعاة الجانب العلمي والمنهجي للبرامج والأنشطة المنظّمة».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا