مهرجان «الوفاء للمسرح» بقفصة: تكريم الفقيد مكرم نصيب

تحت إشراف ودعم وزارة الشؤون الثقافية ومندوبيتها الجهوية بولاية قفصة وادارة المسرح و الفنون الركحية وولاية قفصه

ومركز الفنون الدرامية و الركحيه بالمكان تنظّم جمعية مسرح الوفاء بقفصة من 20 الى 25 نوفمبر الجاري بفضاء مركز الفنون الدرامية و الركحية فعاليات الدورة الثامنه لـ» مهرجان الوفاء للمسرح بقفصه «وهي دورة ستحمل اسم ابن الجمعيه فقيد الفن عموما و المسرح خاصة المرحوم  مكرم نصيب وذلك تكريما له ولروحه الطاهرة. 

سيكون الموعد خلال هذا المهرجان في الافتتاح مع عرض مسرحية « صناديد « لجمعية محمد الزرقاطي بسوسة لتعرض يوم  21 نوفمبر الجاري مسرحية « تيرابي / علاج « لجمعية عشق التياترو قرمدة بصفاقس وتعرض يوم 22 نوفمبر الجاري مسرحية « كيروتاج «  لجمعية النهوض بفضاء مينوفا تياتر بسبيطلة لتعرض يوم  23 نوفمبر الجاري مسرحية « افهمني « لجمعية توزروس للمسرح بتوزر و يكون الموعد يوم 24 نوفمبر الجاري مع عرض  مسرحية « عطش « لجمعية بلدية دوز للمسرح ليختتم  المهرجان يوم  25 نوفمبر الجاري من خلال تقديم  عدد من السكاتشات تشجيعا للمواهب الشابة  فتوزيع  الجوائز ثم  تكريم فقيد المسرح التونسي مكرم نصيب ابن مدينة قفصة وقد تلقى تكوينا في الحقوق والسينما كما كانت له العديد من المشاركات في الأفلام السينمائية المحلية والدولية والمسلسلات التلفزية و له تجربة مهمة في الإخراج و التمثيل والإنتاج المسرحي تركت أثرا مهما في الساحة الثقافية التونسية وخاصّة في فرقة قفصة للمسرح التي أسسها كما تقلّد فقيد المسرح التونسي عددا من المهام منها إدارة مهرجان قفصة الدولي للمسرح، و عضوية النقابة الوطنية المستقلة لمحترفي مهن الفنون الدرامية كأمين عام مساعد و عضوية الهيئة المديرة لأيام قرطاج المسرحية وقد توفي في جويلية الماضي عن عمر 40 سنة اثر اصابته بفيروس كورونا . 

ويحسب لهذا المهرجان أيضا مبادرته بتكريم الفنانة محجوبة بن سعد اعترافا لما قدمته و تقدمه للمسرحيين من خدمات و مساعده و تذليل لكل الصعاب 

وحسب ما أفادنا مدير هذه التظاهرة المسرحي سليمان يوسف فان هذا المهرجان الذي تأسس منذ سنة 2014 بدأ ينمو ويتطوّر بهدف تحويله تباعا الى مهرجان عربي فمتوسطي فدولي هو حلم و أمل يراود هيئة تنظيمه لسنوات 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا