على هامش القمة الفرنكوفونية: تونس تحتضن المنتديات العامة للكتاب الناطق بالفرنسية في العالـم

تحتضن مدينة الثقافة بتونس العاصمة يومي 23 و24 سبتمبر الجاري المنتديات العامة للكتاب الناطق باللغة الفرنسية في العالم التي تنتظم ببادرة من المعهد الفرنسي بتونس

بالشراكة مع وزارة الشؤون الثقافية وذلك إيذانا ببدء سلسلة من الفعاليات الثقافية المزمع إقامتها بالتزامن مع القمة الفرنكوفونية المقررة يومي 20 و21 نوفمبر القادم بجزيرة الأحلام جربة.
ويشارك في تنظيم هذه التظاهرة الثقافية الدولية الى جانب تونس كل من فرنسا وكوت ديفوار وجمهورية غينيا والكيبيك (الكندا) والاتحاد السويسري واتحاد والونيا- بروكسال فضلا عن المنظمة الفرنكوفونية عبر برمجة حضور حوالي 300 جهة فاعلة في مجال قطاع الكتاب الناطق باللغة الفرنسية من جميع انحاء العالم من مؤلفين وناشرين وموزعي وباعة الكتب والعاملين في القطاع الرقمي للكتاب الى جانب المكتبات والنقابات المهنية والمنظمات والجمعيات الوطنية والدولية الداعمة للكتاب والمؤسسات العمومية والخاصة الناشطة في المجال ..

وتهدف هذه التظاهرة الدولية التي تحمل في طياتها زخما سياسيا واقتصاديا وثقافيا وتعليميا هاما الى تعزيز تنوع الإبداع الفكري والأدبي باللغة الفرنسية والمساهمة في تطوير قطاع النشر الفرنكوفوني بشكل ديناميكي ومتوازن قائم على اساس التعاون والشراكة بين مختلف الأطراف إلى جانب تطوير نشر الكتاب الناطق باللغة الفرنسية وتيسير تنقله ودعم الانشطة الرقمية المتصلة به.

كما تمثل المنتديات العامة للكتاب الناطق باللغة الفرنسية فرصة لجميع الجهات الفاعلة في قطاع الكتاب والنشر في الفضاء الفرنكوفوني لربط الصلة بين صناع الكتاب والقارئ وتثمين دور المطالعة وتوظيفها لخدمة القراءة الجماهيرية وتعزيز ملكات الإبداع لدى الكاتب والمتلقي على حد السواء ودعم تنقل المؤلفات باللغة الفرنسية في مختلف أنحاء العالم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا