توقيعات راعي النجوم: هيام الفرشيشي في بيت الرواية

عادت الحياة إلى بيت الرواية، عاد نبض الكتاب ورائحة الكتب و الايقاعات الفكرية المشوقة والمختلفة للقاء الجمهور والاستمتاع بقراءات

متباينة للقصة أو الكتاب و ضمن برمجته الخاصة بتوقيعات راعي النجوم، استأنف بيت الرواية سلسلة لقاءاته بتوقيع مجموعة «خيال الموج» للقاصّة هيام الفرشيشي وذلك يوم الاربعاء 25 نوفمبر 2020 بقاعة صوفي القلي بمدينة الثقافة.
«سعيد بالموجة الثانية من اللقاءات الأدبية التي نستهلّها مع القاصة والأستاذة هيام الفرشيشي و سنبقى دائما كما عهدنا بيت الرواية منفتحا على الأنشطة والفنون و كل الإصدارات الأدبية الجديدة « هكذا افتتح السيد كمال الرياحي مدير بيت الرواية اللقاء مع القاصة هيام الفرشيشي لتوقيع مجموعتها القصصية «خيال الموج» الصادرة عن دار الثقافية للطباعة والنشر والتوزيع...
في مستهل هذا اللقاء، اكّد مدير بيت الرواية كمال الرياحي على ضرورة مواصلة الأنشطة واللقاءات الأدبية رغم الوضع الصحي الحرج الذي تمر به بلادنا وسائر بلدان العالم مع ضرورة التقيد بالبروتوكول الصحي من ارتداء الكمامات و الالتزام بالتباعد الجسدي قبل ان يفسح المجال لضيفة بيت الرواية لتقديم إصدارها الجديد.
وفي كلمتها عبّرت هيام الفرشيشي عن سعادتها بتواجدها في بيت الرواية لتقديم إصدارها الجديد و هي المجموعة القصصية «خيال الموج» التي تضّم تسع قصص جمعت كل الصور الشعرية ، السينمائية و التشكيلية وتسافر بالقارئ الى عالم خاص بعيدا عن الكوابيس الى عالم أجمل وفق تعبيرها.
وعن «خيال الموج» قالت الأستاذة الفرشيشي ان الموج هو إيقاع السرد و البحر هو فضاء الحكاية التي نجد صداها في أغلب نصوص المجموعة.
وأضافت هيام الفرشيشي واصفة «خيال الموج» بأنه كتاب يحاكي الواقع حاولت من خلاله ان تجسّد الواقع الجمالي، واقع الحرية حيث استثمرت بعض الحكايات القديمة من الموروث الأوروبي والهندي في سردها للكوابيس مستعملة بعض الرموز كالخفاش الذي يرمز للوباء الذي يجتاح العالم اليوم.
وهيام الفرشيشى هي قاصة وناقدة تونسية، في رصيدها العديد من الإصدارات منها: المشهد والظل، وأوشام سرية، بالإضافة الى العديد من الكتابات النقدية كما تشرف على العديد من الأنشطة الثقافية على غرار «بيت الفكر والابداع» و«قصص المدينة».
تحصلت هيام الفرشيشي على جائزة زبيدة بشير للأبداع الادبي عن مجموعتها القصصية «المشهد والظل» كما ترجمت العديد من نصوصها الشعرية ونشرت في مجلات دولية في عديد البلدان كأمريكا واستراليا وبريطانيا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا