اليوم الدراسي حول الشخصية المؤثرة بعنوان: «المؤثر بين النجومية والمواطنة» ...

أخذت الحياة الثقافية تعود إلى سالف عهدها، ها قد فتحت أبواب المؤسسات الثقافية وبدأت اشعة الامل والثقافة تدغدغ عيون محبي الفكر والفنون،

وانطلقت المؤسسات الثقافية في تحضير برمجتها لملاقاة جمهورها بكل شرائحه، ها قد انزاح الخوف وفتحت الابواب وشرّعت النوافذ للفعل الثقافي بعد اغلاقها القسري في فترة الحجر الصحي وها أن المركز الوطني للاتصال الثقافي يعود للنشاط من خلال تقديمه ليوم دراسي موضوعه «الشخصية المؤثرة بين المواطنة والنجومية».
وسيكون اليوم الدراسي يوم الأربعاء 24 جوان 2020 أنطلاقا من الساعة التاسعة صباحا بقاعة المعهد التونسي للترجمة. ويجمع ثلة من الأكاديميين والمبدعين الذين اثروا ايجابا اثناء فترة الحجر الصحي وسيختتم اليوم الدراسي بمخرجات ستصدر في كتيّب عن المركز الوطني للاتصال الثقافي حسب تعبير مديره هشام درويش.
الشخصية المؤثرة موضوع الساعة
«ما معنى شخصية مؤثرة؟ وفي من تؤثر الشخصية المؤثرة وعلى من ؟ بماذا تؤثر الشخصية المؤثرة؟ هل أن الشخصية المؤثرة صفة أم مهنة أم موهبة؟ كيف يمكن أن تكون شخصية مؤثرة؟ وكيف تحدد شروطها؟» هكذا يتساءل هشام درويش الذي صرح لـ«المغرب» الشخصية المؤثرة هو موضوع الساعة اردنا (تفكيك الرمانة) وايجاد مجموعة من الاجابات عن الأسئلة المطروحة بخصوص الشخصية المؤثرة، واللقاء سيجمع العلمي والاكاديمي والفني مع شهادات حيّة لفنانين أثّروا ايجابا في فترة الحجر الصحي» ويضيف محدثنا ان ليس مهما مجرد ان تكون كاتبا أو فنانا بل الاهم كيف تؤثر ايجابا في المواطن، وكيف تجمع بين النجومية وما تحققه من نسب مشاهدة عالية في التلفاز وبين دورك المواطني وطريقة توظيف المبدع لفنه لخدمة الانسان.
ويشير محدثنا إلى أن تمثل كل هذه الاستفهامات المنطلق المنهجي لليوم الدراسي حول الشخصية المؤثرة بعنوان :»المؤثر بين النجومية والمواطنة» وسيكون اللقاء الحواري الأول في إطار سلسلة لقاءات ثقافية يعتزم المركز الوطني للاتصال الثقافي تنظيمها بصفة دورية.
مداخلات عديدة تجمع العلمي والفني
يتضمن اللقاء المبرمج يوم 24 جوان 2020 بمعهد تونس للترجمة بمدينة الثقافة مداخلات علمية وتقنية وشهادات حية بحضور ضيوف شرف، وسيكون الافتتاح في التاسعة صباحا بجلسة علمية أولى سيرأسها الاسعد بن حسين وتكون اولى المداخلات معه وعنوانها « الشخصية المؤثرة قراءة تأريخية ثقافية» تليها مداخلة ثانية للسيد منير السعيداني الاستاذ الجامعي بالمعهد العالي للعلوم الانسانية بتونس، وتحمل المداخلة الثالثة عنوان « أسرار الكاريزما وقوة الشخصية الجذابة» يقدمها الاستاذ شكري العياري وهو خبير في التدريب الدولي والإحاطة النفسية، وتتواصل فعاليات اليوم الدراسي وللإعلام الثقافي حضوره مع كمال الرياحي ومداخلته « الاعلام الثقافي والتدريب على الكتابة».
بعد المداخلات العلمية يكون اللقاء مع الشعر والموسيقى بعد تخمة من المداخلات يستمتع الحضور بالكلمة الحلوة واللحن المميز من خلال عرض شعري لبيت الهايكو بعنوان «تجاعيد الهايكست» تقدمه سنية بن عمار ويصحبها التوأم الكوريغراف محمد وعبد المجيد ولاني وموسيقى لخالد المثلوثي وهايغا مي مرام بالرايس.
بعد الفسحة الفنية تتواصل اللقاءات العلمية وللمؤسسات الادارية التي ساهمت إيجابا فترة الحجر الصحي دورها وحضورها في اليوم الدراسي ليكون اللقاء الاول مع منجي عليات مدير إدارة مؤسسات العمل الثقافي ليقدم للحضور لمحة عن تجربة الادارة اثناء الحجر، اما المداخلة الثانية فستخصص للكتاب والمطالعة وتسلط الضوء على ما قدمته ادارة المطالعة العمومية اثناء الحجر الصحي ومبادرة «مبدعون في الحجر» و «توزيع الكتب على كل مراكز الحجر الإجباري مع مديرها الياس الراجحي.
ومن الكتاب الى الرسم تحديدا فن الكاريكاتور ومزيد التعرّف على تجربة الفنان المشاكس والمتميز توفيق عمران الذي قدم مجموعة من الاعمال المتميزة والمختلفة في فترة الحجر الصحي الاجباري، من خلال رسومات سخرت من فكرة الخوف وأعطت الكثير من الامل لمتابعيه.
وتختتم فعاليات اليوم الدراسي بتكريم الراحلة «لينا بن مهني» الناشطة الحقوقية والمواطنة المؤثرة في تونس من خلال بث شريط سينمائي ينقل اهم الانشطة التي قامت بها في المجالين الثقافي والاجتماعي.
لينا بن مهني: الغائبة الحاضرة دائما
رحلت لينا بن مهنّي، رحلت البنية التونسية لتترك خلفها ذكريات عن امرأة تونسية مشاكسة ومقاومة، رحل جسد المناضلة لكن افكارها لازالت موجودة و مبادراتها الاجتماعية والثقافية لازالت تشهد على صمود تلك المرأة وقوّتها، رحلت لينا جسدا لكنّ الافكار لم ترحل وفي اليوم الدراسي ستكرم لينا من خلال شريط وثائقي سيقدم لمحة عن انجازاتها وعن مبادراتها وأفكارها الحية ابدا.
خالد بوزيد: الفنان الانسان
خالد بوزيد الفنان الانسان كما يقول هشام درويش، فنان كان له تأثيره الفني فله جمهوره ومحبوه بعد نجاح دور «الفاهم» لخمسة اجزاء في سلسلة «نسيبتي العزيزة» لكن خالد بوزيد لم يكتف بهذا النجاح التلفزي انما وظفه لخدمة الانسان من خلال مجموعة من المبادرات في السجون التونسية كذلك قام بمبادرات لصالح مرضى «السيدا» فالممثل استطاع التوفيق بين النجومية والمواطنة.
نصاف بن علية: أحبها التونسيون في فترة الحجر
الدكتور نصاف بن علية من اكثر الشخصيات المؤثرة في فترة الحجر الصحي، ظهور نصاف بن علية في نشرة «الكوفيد» كان المواطنون ينتظرونه، صورة نصاف بن علية كانت الاكثر انتشارا في فترة الازمة ولملامح وجهها وتعابيرها تأثيرها المباشر على التونسي، فمتى ظهرت مبتسمة وهادئة يشعر التونسي أن الازمة في طريق الانفراج وأن الفيروس بدأ يتراجع ومتى ظهرت منهكة وبملامح متعبة يشاركها التونسيون الخوف وربما أكثر المشاهد متابعة كان بكاء نصاف بن علية في احدى الندوات، ونصاف بن علية من أبطال معركة «الكورونا» في تونس وتشارك في النقاش في اليوم الدراسي حول «الشخصية المؤثرة بين النجومية والمواطنة».
شيماء العمدوني: مترجمة لغة الاشارة
حققت شهرة اثناء الحجر، أحبها التونسيون وأصبحت صورها تملأ صفحات المواقع الاجتماعية، تونسية شابة ضحّت هي الاخرى لتستطيع تونس مقاومة الفيروس، للغة الاشارات تأثيرها في مجموعة هامة من التونسيين وشيماء العمدوني كانت من النجوم والمؤثرين فترة الحجر الصحي الشامل الشابة التونسية التي تطوعت لتشارك وزارة الصحة في جهدها اثناء ازمة الكورونا من خلال ترجمة الندوات والتصريحات بلغة الإشارة شيماء العمدوني التي اثبت قدرة الشاب التونسي على التميز وصاحبت الوزارة في كل الندوات تكون ضيفة شرف في اليوم الدراسي للتحدث عن التجربة وأهميتها بالنسبة للصمّ.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا