النبويّات: العَفْو (1)

فإن العَفْوَ مِن أجمل أخلاق الإسلام، وجب على أهل الإسلام أن يتخلقوا به، وهو الخلق الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعائشة - رضي الله عنها -

وللأمة كلها، أن يدعوا به في ليلة القدر.

 • لماذا العفو في ليلة القدر؟

• العفو في القرآن والسنة.

• نماذج في العفو.

• ماذا عن عفو الله عز وجل؟

 لماذا العفو في ليلة القدر؟
يقول ابنُ رجب - رحمه الله - في لطائف المعارف: «وإنما أمر بسؤال العفو في ليلة القدر بعد الاجتهاد في الأعمال فيها وفي ليالي العشر؛ لأن العارفين يجتهدون في الأعمال ثم لا يرون لأنفسهم عملًا صالحًا ولا حالًا ولا مقالًا، فيرجعون إلى سؤال العفو كحال المذنِب المقصِّر».
يا ربِّ عبدُك قد أتا 
ك وقد أساء وقد هفَا 
يكفيه منك حياؤهُ 
مِن سوء ما قد أسلفَا 
حمَل الذنوبَ على الذنو 
بِ الموبقاتِ وأسرفَا 
وقدِ استجار بذَيْل عَفْ 
وِكِ مِن عقابك مُلْحِفَا 
ربِّ اعفُ عنه وعافِه 
فلأنتَ أَوْلى مَن عفَا 

  أما عن الدعاء الذي ندعو به إذا وافقنا ليلة القدر، فقد جاء عن السيدة عائشة، قالت: قلت: يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي ليلةٍ ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: «قولي: اللهم إنكَ عفُوٌّ تحب العَفْو؛ فاعفُ عني».

 العفو في القرآن الكريم:
قال تعالى: «وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ» البقرة: 237
 وقال أيضًا: «وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ» آل عمران: 133، 134
 وقال: «خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ» الأعراف: 199.
 وقال تعالى: «وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ» الشورى: 40.
 وقال: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ« التغابن: 14.
 فأخلاقنا ينبغي أن تكون مشتملة على عفو وصفح وتسامح، فهكذا المؤمن الخلوق صاحب الخُلق الحميد، فالأخلاق هي زينة المؤمن، وأجمل ما يزين الإنسانَ أخلاقُه.

يتبع

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا