الدراما الإذاعية التونسية: أعمال مميزة تعتمد على البحث وصدق الأداء

كانت الإذاعة هي مرافق التونسي أثناء شهر رمضان قبل ظهور التلفزة وانتشارها في تونس، للتونسي علاقة مميزة مع الإذاعة،

فحكايات العروي كانت محور حكايات الأجداد وتفاصيلهم اليومية، لذلك الراديو الصغير في المطبخ في شهر رمضان قدسيته لانه رفيق الإبداع المطبخي اليومي ووسيلة المتعة والإطلاع على العالم.
ولأهمية الدراما الإذاعية تخوض الإذاعة التونسية في شهر رمضان تجارب مختلفة تقدم فيها مسلسلات إذاعية في محاور مختلفة، ولرمضان 2020مسلسلاته أيضا التي تراوحت مضامينها بين الاجتماعي والتاريخي والكوميدي وجميعها سترافق التونسي من خلال الأثير ليستمع غالى اصوات نجوم يعرفها جيدا على غرار دليلة المفتاحي وعلي الخميري وعيسى حراث.

فوازير إذاعية ومسابقات
«من حسن الحظ انّ الأعمال الإذاعية انتهت تسجيلها قبل أزمة الكورونا وفترة الحجر الصحي الإجباري» هكذا تحدث انور العياشي رئيس مصلحة الدراما الإذاعية بالإذاعة التونسية، وأكد محدثنا أنهم أنجزوا أربعة أعمال فقط عمل وحيد سيؤجل بعد انتهاء الأزمة « ما حدث درس يعلمنا أن من الضرورة انجاز الأعمال الدرامية الاذاعية قبل شهر رمضان والعمل عليها طيلة العام».

إشترك في النسخة الرقمية للمغرب

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

وتقدم الإذاعة التونسية بإذاعاتها المركزية والجهوية أربعة أعمال جديدة هي «سلطان وفنان» إخراج انور العياشي و» أحسن نوارة تقطفها» إخراج عماد الوسلاتي و»عمارة العجب إخراج لطفي العكرمي» ومسلسلي «باي الشعب» و»حكايات إخراج محمد علي بلحارث والمسلسل الذي تاجّل عنوانه «الدنيا سعود» لعماد حميدة.
ويخوض أنور العياشي غمار الفوازير الإذاعية مع مسلسل «سلطان وفنان» من إخراجه وتاليف عماد بن عمارة وياتي في 30حلقة للاذاعة الوطنية من بطولة زهير الرايس وفاطمة الحسناوي وايمان اليحياوي ورفيعة بلحوت وعلي بن سالم وعبد القادر دخيل وفتحي ميلاد ونبيلة بالشيخ و»التجربة ممتعة ومميزة الفوزاير في الاذاعة لها طعمها الخاص ورونقها الجمالي المميز» كما يقول لطفي العكرمي احد ممثلي هذا المسلسل والمسلسل سينتهي بمسابقة من خلال طرح سؤال حول مثل شعبي مثل شعبي مرر في الحلقة وهناك جوائز للمتسابقين.

وفيما يتعلق بقلة انتباه التونسي واهتمامه بالدراما الإذاعية مقارنة بالتلفزية أكد العياشي انّ المشكل الاساسي هو في الإشهار والتسويق كذلك هناك تقصير اعلامي، فلم لا تحضر التلفزات كواليس تسجيل المسلسلات الاذاعية كما تقدم كواليس تصوير الاعمال التلفزية، المادة الاذاعية ممتعة ومميزة ينقصها فقط التسويق حسب تعبير رئيس مصلحة الدراما بالإذاعة التونسية.

علي بن غذاهم وصالح الخميسي في الدراما الاذاعية
لتونس مناضليها ومبدعيها، لتونس رجال ضحوا لاجلها، رجال ومناضلين بعضهم اختار رفع السلاح واخرون غنوا ورفعوا الحناجر باسم الحرية و الحياة، تكريما لمناضلي هذا الوطن تقدم الاذاعة التونسية كل عام مسلسل درامي يتحدث عن شخصية ما، ويقول انور العياشي انّ هذا العام سيلتقي مستمعي الاذاعة مع مسلسلين في هذا السياق، الاول سيتحدث عن سيرة علي بن غذاهم «باي الشعب» هو اسم المسلسل من تاليف جلال بن ميلود التليلي واخراج محمد بلحارث، العمل من انجاز فرقة الاذاعة في 30حلقة ويتناول حقبة حقبة زمنية مهمة من تاريخ تونس وهي حكم محمد الصادق باي وتسلط الضوء على نظرة « السرايا « للعربان القاطنين في الأرياف والتمييز بينهم وبين سكان الحاضرة ، وهي فترة كر وفر بين الثوار وحاشية محمد الصادق باي ، امتدت بين سنوات (1860 و1864) والى جانب ممثلي الفرقة القارة يشارك في المسلسل كل من الممثلين صلاح مصدق وزهير الرايس والبشير الغرياني وفتحي المسلماني وسيبث المسلسل في الظهيرة.

من السلاح إلى الموسيقى ومن مقاومة الاستعمار بالبارود إلى مقاومة كل أشكال الظلم بالغناء والموسيقى مع توثيق لسيرة فنان تونسي مميز هو «صالح الخميسي» في مسلسل اسمه «أحسن نوارة تقطفها» والمسلسل حسب رئيس مصلحة الدراما هو من تاليف الشاعر منذر الجريدي والإخراج لعماد الوسلاتي ويقدم شخصية صالح الخميسي الممثل الفنان فرحات الجديد بالإضافة إلى فاطمة الحسناوي و عبد العزيز المحرزي وعلي بن سالم ولطفي العكرمي .

وأكد العياشي أن هناك عمل آخر جاهز للإذاعة عنوانه «حكايات بلادي» مبرمج في الإذاعة إخراج محمد علي بلحارث وتأليف لعلي دب.
وأشار العياشي أن هناك دراسة لإمكانية تمرير عمليات تسجيل المسلسلات الإذاعية او مقتطفات من بعضها على البث الرقمي للاذاعة لكن ازمة الكورونا حالت دون ذلك لكنهم سيعملون على التجربة البصرية في التجارب القادمة ليكون للدراما الاذاعية حظها عن المشاهد التونسي.

«عمارة العجب» مسلسل تونسي كوميدي
للاذاعة سحرها للأثير بريقه ومتعته في شهر رمضان وربما فيروس الكورونا سيؤثر إيجابا على الدراما الإذاعية لان الفترة الأخيرة هناك اهتمام بالمسموع على غرار المرئي هكذا يقول المخرج لطفي العكرمي مخرج مسلسل عمارة العجب الذي سيبث على الإذاعة الوطنية والإذاعات الجهوية مباشرة بعدا أذان المغرب، المسلسل تدور أحداثه في عمارة و وينقل شواغل التونسي بطريقة سلسلة وبسيطة وكوميدية بعيدا عن «الكليشهات»، ويضيف محدثنا في المسلسل اجتمع ثلة من امهر الممثلين على غرار دليلة المفتاحي وكوثر بلحاج وعزيزة بولبيار ونورالدين العياري والياس العبيدي ومحمد سعيد واكرام عزوز وصلاح مصدق والمسلسل عن نص لرياض السمعلي فـ»التجربة مع رياض انطلقت في المسرح ثم الدراما الإذاعية، هناك توافق عجيب بيننا» كما يقول مخرج «عمارة العجب» والموسيقى لمحمد الجبالي والمونتاج والتقنية للاسعد الدريدي.

و المميز أننا تعلمنا من «الكورونا» العمل عن بعد فمع بداية الحجر لم ننهي عملية المونتاج لذلك قررنا مواصلة العمل عن بعد وهناك تواصل دائم لإنهاء المسلسل حسب لطفي العكرمي الذي أشار أن عدد الحلقات 30 حلقة، منوّها بأهمية الدراما الإذاعية مشيرا أن المشكل الأساسي في عدم انتشارها مثل الدراما التلفزية هو غياب التسويق والإشهار، فلو تتولى مؤسسة الإذاعة مثلا انجاز معلقات إشهارية عن أعمالها الدرامية وتوزع فقط في الشوارع المحيطة بالإذاعة لانتبه التونسي إلى هذه الأعمال، وأشار محدثنا أنه وبصفة شخصية يتولى الإشهار للأعمال التي يشارك فيها من خلال اصطحاب تلاميذه في زيارات إلى أستوديو التسجيل للإطلاع على كيفية تسجيل مسلسل إذاعي وتغريم أولئك الأطفال بالدراما الإذاعية.

للأطفال نصيبهم من «شوفلي فنّ» في رمضان
في تصريح لـ«المغرب» أكد المخرج لطفي العكرمي أنهم قدموا طلب إلى التلفزة الوطنية ليكون لمسرح الطفل نصيبه من برنامج «شوفلي فن» واكد العكرمي انّ
السيدة منية ذويب مديرة التلفزة الثانية رحبت بالفكرة وهم بصدد اختيار الاعمال المصورة بطريقة جيدة، وربما تكون البادرة فرصة لتعود التلفزة لشراء المسرحيات الموجهة للطفل.

«قضاة من بلادي» في التلفزة التونسية
يخوض المخرج أنور العياشي تجربة تلفزية عنوانها «قضاة من تاريخنا» من اخراجه وتاليف علي دب وانتاج التلفزة التونسية ومنتج منفذ صابر القبلاوي، السلسلة في 15حلقة ومدة الحلقة15 دقيقة ورغم ان السلسلة قصيرة إلا أنني سعيت لأجمع اكبر عدد من الممثلين الذين أحبهم المشاهد التونسي بالإضافة إلى قلة الانتاجات التفزية وتجمع أهم نجوم الدراما التونسية ومن بينهم المبدع حسين محنوش الذي تحدى المرض وقدم عمل ممتاز والكبير عيسى حراث مع دليلة مفتاحي وحليمة داود وعلي الخميري وسندس حمّو ولطفي العكرمي وجمال المداني ومحمد الجريجي وفتحي المسلماني ومنصف العجرودي والسلسلة بالعربية الفصحى حسب تعبير مخرجها انور العياشي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا