رحيل المخرج التلفزي حمودة عبيريقة

توفي أول أمس الاثنين 23 مارس 2020 المخرج حمودة عبيريقة أحد أقطاب الإخراج التلفزي في تونس .

الفقيد من مواليد 1942 بتونس العاصمة درس في المعهد العلوي ودرس في مركز الفن المسرحي بين 1961و 1966وألتحق بالتلفزة التونسية حال تأسيسها كمساعد مخرج وقام بتربص في التلفزيون السويسري وعاد إلى التلفزة سنة 1968كمخرج.
وأنجز بداية من سنة 1968مجموعة من الأعمال الوثائقية منها أشرطة وثائقية حول علي الرياحي ويحي التركي كما أنجز مجموعة من البرامج حول مشاكل البطالة والشؤون الاجتماعية والتنظيم العائلي في بداية السبعينات وأنجز أول عمل درامي سنة 1977 في سبع حلقات بعنوان «العكري».
كما أنجز عدة برامج ومنوعات مع الحبيب حرار مثل الشريط التلفزي «الشجرة والملح» كما أخرج لسنوات منوعة السبت مع عدد من المنشطين منهم لطفي البحري إلى حين بلوغه سن التقاعد سنة 2002.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا