لأوّل مرّة في تونس: صدور سلسلة ألغاز بوليسية لتربية الطفل على القيم البديلة

في اطار مزيد إثراء المكتبة المختصّة في أدب الطفل أصدر مؤخرا الاستاذ كمال النفاتي سلسلة بوليسية موجّهة للأطفال والناشئة تحت

عنوان «مغامرات المحقق آملي وأصدقائه» وذلك ضمن سلسلة أبطالها 5 أطفال من تونس 3 منهم من الذكور وبنتين تراوحت أعمارهم بين 12 و15 سنة وقد جمعتهم الصداقة وحبّ الخير فتعاهدوا معا ضمن مجموعتهم على نصرة العدالة والقيم الفاضلة والأخلاق الحميدة واستعملوا في ذلك مواهبهم ومعارفهم الفلكية والطبيعية ودرايتهم بالثقافة الرقمية وتشفير الرسائل الورقية والالكترونية.

وجاءت هذه السلسلة من المغامرات  بأسلوب بسيط اجتنب فيه المؤلّف التعقيد اللغوي وفق امكانيات القارئ الصغير بما يسهّل عليه  الفهم كما تم وسم الاحداث فيها بطابع تونسي وفي حضور جغرافي لافت في جل المغامرات التي خاضها أبطال السلسلة من أجل حل قضايا اجرامية قد حدثت مثيلاتها في الواقع التونسي من قبيل السرقات المشهورة والتحيل واختطاف الرضع والتهريب وقضايا الارهاب في فترة ما بعد الثورة في 2011.

ويعدّ «لغز عصابة الاسواق» أول لغز في هذه السلسلة التي تضمّ في مجملها 15 لغزا وهي على التالي: «لغز عصابة الأسواق» فـ«قطار الشمال» فـ«كاف النقشة» فـ«الرضيع المخطوف» فـ«التوقيع المزيّف» فـ«الجسور المعلّقة» ثم «فيلا الوردية» فـ«عنق الجمل» فـ«الشريحة الالكترونية المعطّرة» فـ«الايام الماضية »فـ«العيون الجارية» فـ«خريطة ألتيبروس المفقودة» فـ«تاجر المرجان المزيّف» فـ«سطح القمر ثم «المتسوّل المتنكّر».

وعموما فان سلسلة هذه الحكايات والمغامرات تندرج ضمن سلسلة ألغاز بوليسية جديدة للناشئة وقد طبع منها وصدر الى حد الآن  3 أعداد من هذه السلسلة أما البقية وعددها 12 من هذه السلسلة فمازالت تحت الطبع واعتبارا لأهمية البعد التربوي لهذه المغامرات في تنمية الذائقة الأدبية والمخيالية للطفل من الضروري دعم اصدارها ونشرها من قبل وزارتي التربية والشؤون الثقافية مع التأكيد على أهمية دعم هذه السلسة ضمن برامجها في دعم الكتاب ونشره باعتبار أن هذه التجربة الابداعية قد تقدم لأول مرة الغاز بوليسية تونسية صميمة.

جدير بالذكر أن مؤلفها الاستاذ  كمال النفاتي اطار ثقافي من اطارات وزارة الشؤون الثقافية وقد سبق له أن  أصدر كتابا بعنوان «محكمة الفضاء: عدالة السماء» جاء في شكل مسرحية وله مسوّدات كتب اخرى تنتظر الطبع.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا