معهد تونس للترجمة: تقديم كتاب «امرأتنا في الشريعة والمجتمع» للطاهر الحداد

على هامش سلسلة محاضراته الجديدة التي يناقش فيها كل إصداراته من الكتب، نظم معهد تونس للترجمة لقاء لتقديم ترجمة كتاب

«امرأتنا في الشريعة والمجتمع» للطّاهر الحداد، للأستاذة منوبية بن غذاهم وذلك يوم الأربعاء 15 جانفي 2020 في قاعة الدكتور المنجي الشملي بمعهد تونس للترجمة.

ندوة حضرها كلّ من المديرة العامة لمعهد تونس للترجمة الأستاذة زهيّة جويرو، ومدير دار محمد علي للنشر وهي المؤسسة التي نشرت ترجمة هذا الكتاب وكانت فيها البداية مع مديرة معهد تونس للترجمة السيدة زهية جويرو التي قدّمت بسطة استعرضت فيها جملة من الإصدارات الحديثة للمعهد، عقبتها كلمة الأستاذة والباحثة التونسية منوبية بن غذاهم التي قدمت النّسخة الاصلية المترجمة لكتاب «امرأتنا في الشريعة والمجتمع» للراحل الطاهر شريعة والذي صدر حديثا عن معهد تونس للترجمة و«دار محمد علي»، والذي نشرت طبعته الأولى سنة 1930.

تقول بسمة بن رحومة عن الكتاب:» المرأة هي أم الإنسان وهي أهم المسائل التي يناقشها الكتاب الذي يحدّد قيمة المرأة وحقوقها في المجتمع التونسي خاصة والعربي عامة، الأكيد أنّ في الكتاب بصمة ذاتية لكنني كنت وفيّة للأسس التي اشتغل عليها الطاهر الحداد في النسخة الاصل وهي الحياة والمواطنة والقدر كما حافظت على نسبة تكرار هذه الكلمات لأهميّتها».
ويعتبر الكتاب من الكتب المعالم في الفكر التونسي الحديث المعاصر والأكثر مبيعا لسنة 2009 مقصده بالأساس قضية المرأة والتي اعتبر الحديث عن مدى حضورها صرخة انعتاق حرّكت سواكن الفكر، ويتناول القسم التشريعي فيه هدف إثبات الحقوق التي منحها الإسلام للمرأة والتي لم تعد تتمتع بها.
تضيف بن غذاهم في هذا الإطار: «إن اعادة ترجمة كتاب امراتنا في الشريعة والمجتمع للغة الفرنسية بعد ترجمته للغة الإنجليزية ضرورة لمزيد اشعاع الكتاب على الصعيد العالمي ولاستكمال المشروع التنويري تشريعيا واجتماعيا وتعزيز مكانة المرأة في المجتمع».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا