في اختتام مهرجان الوفاء للمسرح في قفصة: تكريم مستحق لمسرحية «مولان روج»

أسدل الستار مؤخرا في مدينة قفصة على فعاليات النسخة السادسة لمهرجان الوفاء لمسرح الهواية. الذي انطلقت فعالياته

منذ يوم 21 ديسمبر بمركز الفنون الدرامية والركحية, وبتنظيم من جمعية مسرح الوفاء بإدارة الفنان يوسف سليمان وبالتعاون مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وبدعم من وزارة الشؤون الثقافية والمندوبية الجهوية بقفصة وعديد المؤسسات الأخرى.

يكتسي مهرجان الوفاء لمسرح الهواية أهمية بالغة لعدة اعتبارات لعل أهمها العمل الدؤوب من أجل مزيد دعم قطاع مسرح الهواية, الذي لازال يواجة العديد من الصعوبات و التحديات, في ظل ضعف للدعم المادي, وغياب الفضاءات, و القوانين والتشريعات التي لم تتطور, وتعد أيضا من المطبات و العوائق أمام الانتاجات المسرحية, رغم ارتفاع عدد الفرق الناشطة في هذا المجال, وتألق بعضها وطنيا ودوليا وارتباط هذا المهرجان بمدينة قفصة التي عرفت المسرح منذ بدايات القرن الماضي وساهمت ولازالت في اثراء المدونة المسرحية بما أنتجته عديد الفرق المحترفة على غرار فرقة مسرح الجنوب بقفصة ومن بعدها مركز الفنون الدرامية والركحية, وكما أشرنا سابقا بعض فرق مسرح الهواية, مع بروز عديد الأسماء المسرحية, التي أصبحت معروفة على المستوى العربي. واقترنت بعديد الأعمال المسرحية الخالدة على غرار فئران الداموس, وحمة الجريدي والبرني والعطرة و غيرها, وهي مؤشرات جد هامة وتنعكس ايجابا على مثل هذا المهرجان الذي يسعى المشرفون على تنظيمه الى خلق فضاءات جديدة لمسرح الهواية وللناشطين فيه, ليقدموا أحدث انتاجاتهم, ويوفروا الفرصة لجمهور رابع الفنون بالجهة لمتابعتها وتتويج الأفضل منها.

تتويج مستحق لمسرحية «مولان روج»
بعد متابعة ستة عروض مسرحية في اطار المسابقة الرسمية والتي أشرفت عليها لجنة تحكيم تكونت من السادة محمد ساسي لقطاري, وكمال بوعزيزي ونصر الدين الزاهي, وهي مسرحيات «للة»: لجمعية النهوض المسرحي بجربة, ومسرحية «مولان روج»: لجمعية الشيحية للفن المسرحي بصفاقس, و»الخلايا النائمة» : لجمعية المريمة والفعل المسرحي بسليانة,و «رقصة زوجة الدكتاتور» : لجمعية الحلم المسرحي بقفصة ومسرحية «نساء» : لجمعية جسور الابداع المسرحي بسيدي بوزيد, ومسرحية «صدام» : لجمعية مسرح بلا حدود بصفاقس, وبعد أن أوصت لجنة التحكيم هيئات الجمعيات بضرورة الاستعانة بأصحاب الخبرة من أساتذة ومحترفين مسرحيين, لمزيد انجاح أعمالها و انتاجاتها المسرحية, أعلنت على نتائج المسابقة الرسمية التي كانت كالاتي: - جائزة العمل المتكامل «مولان روج» لجمعية الشيحية للمسرح بصفاقس, وتعد مسرحية «مولان روج» امتدادا مسرحيا لأسطورة الملهى الأشهر في تاريخ باريس الفرنسية, والذي يحمل نفس الاسم وركزت عليه جمعية الشيحية للمسرح, اذ تحيل مشاهد اللوحة الأصلية على زخم من الحركة والمواقف وعلى قدرة عالية على كسر الجدار الرابع الأمر الذي مهد لاقتباس على مستوى عال, اكتسبت من خلاله الجمعية الرهان لتونسة هذا العمل. كما أن الكاتبة دنيا مناصرية والمخرج عمر سلطانة أحسنا الاختيار اذ ركزا على, El Tango de Roxana أشهر لوحة.

لتكون موضوع هذا العمل المسرحي, الذي توج خلال هذا المهرجان, ونال استحسان جمهور المسرح بجهة قفصة, و هذه ليست المرة الأولى التي تستقطب فيها المسرحية اهتمام احياء الفن الرابع, اذ عرضت قبل ذلك بجهة صفاقس وخلال عديد التظاهرات المسرحية الأخرى, وقد شارك في هذا العمل المسرحي بادارة شكيب الوحيشي كل من أنيس المسراطي, جميلة خنفير, وليد الضميري, فراس البرادعي, هيثم الحاج قاسم, رائد العايدي, سامح علبلي, نورة المصمودي, خلود قبلاوي, توضيب تقني محمد رجوان نصر, توضيب ركحي أيمن خبوشي, خالد صرصار, أيمن مسعود, ديكور محمد القيادي وملابس حبيبة الشعري.

- الجائزة الثانية للتمثيل رجال, كانت من نصيب محمد أمين غزيل عن مسرحية «الخلايا النائمة» لجمعية الفعل المسرحي بسليانة .
- الجائزة الثانية للتمثيل نساء, من نصيب جميلة خنفير, عن دورها «جميلة» في مسرحيه «مولان روج» لجمعية الشيحية للمسرح بصفاقس.
- جائزة أفضل ممثل : أسندت لفراس البلادعي, عن دور «فراس» (مسرحية «مولان روج»).
- جائزة أفضل ممثلة : لزينب بعازيز عن دورها «مريم» ( مسرحية «رقصة زوجة الدكتاتور») لجمعية الحلم المسرحي بقفصة .
- جائزة أحسن نص لفتحي بن عمر عن نص مسرحية «الخلايا النائمة» لجمعية الفعل المسرحي بسليانة.
- أما جوائز السكاتشات التي تناولت موضوع مقاومة الفساد والتحسيس بمخاطره فكانت من نصيب نادي المسرح بالمركب الشبابي بقفصة, عن سكاتش «بالمكشوف» و«وطني» لنادي المسرح باعدادية سيدي عيش, عن سكاتش «Entretien».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا