الدورة 4 لمهرجان جمنة الدولي للمسرح: ورشات فنية وعروض تنشيطية ومسرحية..

ستعيش مدينة جمنة من ولاية قبلي خلال الفترة الممتدة من 26 إلى 29 ديسمبر 2019 على وقع الدورة الرابعة لمهرجان جمنة

الدولي للمسرح التي تنظمها جمعية مسرح المدينة بجمنة ودار الشباب بالجهة وبدعم من عدد من المؤسسات ذات العلاقة.
ستكرم الدورة المسرحي الممثل والفنان الراحل فريد بن إبراهيم الذي كان فاعلا ثقافيا في الجهة وأحد اعضاء الجمعية المنظمة لهذا المهرجان و مؤسسيها .. علما وان جمعية مسرح المدينة بجمنة تأسست سنة 2004 وتكمنت من انتاج عديد الاعمال المسرحية الموجهة للأطفال على غرار «مدينة المطر» و «ارسالية قصيرة» وللكهول نذكر مسرحية «خلصني» نص واخراج نجيب الرحال ومسرحية «زنازين النور» نص المرحوم ابراهيم بن عمر واخراج حافظ خليفة والتي تحصلت على عديد الجوائز ومثلت تونس في الخارج كذلك مسرحية بعنوان «ماء وملح» نص نجيب الرحال وإخراج منذر العابد.. مدينة جمنة التاريخ والصمود تتفرد اليوم بتجربة الاقتصاد التضامني:
ويا جمنة يا مراية الحرية
يا مدرسة وكل الوطن قراية
ويا جمنة يا أم الخلوق نقية
يا لابسة عزة النفس عباية
يا جمنة يا طيبة و زكية
يا اسم ينقال كنه غناية
ويا جمنة لك القلوب وفية
وعل قد دقات القلوب تحايا (الشاعر علي بالناجي)
وبالعودة إلى برنامج التظاهرة يشهد مساء اليوم الأول الخميس حفل الافتتاح وذلك بفضاء سوق التمر من خلال كرنفال وتنشيط لشوارع المدينة ثم عرض سيرك «امازونيا» لشركة paparouni
هذا ويتميز صباح اليوم الثاني بانطلاق أشغال الورشات الفنية بإشراف مختصين كذلك انطلاق مسابقة الفنان فريد بن إبراهيم للطفل الحكواتي وعرض موجه للاطفال لمسرحية «مدينة الأناقة» لجمعية عشاق التياترو بقرمدة، هــــذا وستتواصل الورشات مساء مع عرض مسرحي للكهول بعنــــــوان «شوف» لجمعيــــة المسرح الجريـــدي وإخراج عبد الواحد مبروك..كما يتضمن برنامج اليوم الثالث السبت تواصل الورشات الفنية وعرض الكلون بساحة السوق كذلك عرض مسرحي للأطفال بعنوان «الغول وأنف المهرج» من إنتاج شركة البحث للانتاج الفني وإخراج كريم خرشوفي ليكون الموعد في اليوم الختامي الأحد 29 ديسمبر الجاري مع عرض أعمال الورشات الفنية ثم تتويج الفائزين في المسابقة وعرض للعمل المسرحي «رحلة الأحلام» لجمعية مسرح بلا حدود بصفاقس..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا