المهرجان الدولي للواحات بتوزر: دورة واعدة و مساحات هامة للثقافة و الفنون

تتواصل الاستعدادات حثيثة في ولاية توزر، لتنظيم الدورة الـ 41 للمهرجان الدولي للواحات من 25 إلى 28 ديسمبر 2019 بمناسبة عطلة الثلاثي

الأول للموسم الدراسي، بدعم من وزارتي الشؤون الثقافية والسياحة والصناعات التقليدية. والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية، ولأول مرة بمساهمة وزارة الشباب والرياضة ممثلة في مؤسساتها الوطنية والجهوية، والمجلس الجهوي للولاية وبلدية توزر.

هذه المدينة التي تعزف حجارتها على وتر التاريخ والأمجاد. ستفتح ذراعيها -كما تفعل دائما- في مثل هذه المناسبات لاستقبال ضيوفها الوافدين عليها من داخل مدن الجمهورية ومن خارجها لحضور فعاليات هذا المهرجان العريق الذي يعد من بين أهم التظاهرات الكبرى بجهة الجنوب، ويضطلع بدور هام في تنشيط الحركة الثقافية والاقتصادية والتنموية إلى جانب مساهمته في التعريف بالمخزون التراثي والحضاري، لهذه المناطق القديمة قدم التاريخ والتي شهدت تعاقب عديد الأزمنة والحضارات، والحقب التاريخية التي لا تزال ملامحها وإلى يومنا هذا شاهدة على عراقة جهة الجريد المتأصّلة في التاريخ والمعروفة بواحاتها وبمعمارها المتميز ومناطقها ومواقعها السياحية، على غرار منطقة عنق الجمل التي شهدت تصوير أحداث عدة أجزاء من فيلم «حرب النجوم».

حكايات الجريد... حكايات لا تنتهي...
ويسعى المنظمون خلال هذه الدورة،إلى ترسيخ ثوابت حب الوطن تونس والتي ستظل راسخة في الأرض شامخة في السماء، رغم الداء والأعداء من خلال ما سيتم تنظيمه من تظاهرات وبرامج مختلفة، واستقطاب الكفاءات الشابة، وخاصة من أصحاب الشهائد العليا، للمساهمة في إنشاء فعل ثقافي جاد وهادف يدعو إلى حب الحياة، بكل معانيها الإنسانية النبيلة وتؤكد سلامة وأمن الجهة. والجدير بالذكر أن الدورة الحالية الـ41 والتي يترأس هيئتها السيد نصر الدين الشابي بمعية نخبة من المثقفين و المبدعين عاقدة العزم على إثراء البرنامج العام بعدة تظاهرات جديدة لا سيما الرياضية منها على غرار الدورة الدولية للرياضات الدفاعية بالتنسيق مع هياكل وزارة الشباب و الرياضة لدعم السياحة الصحراوية، إلى جانب ما تم تنظيمه من حملات ترويجية للتعريف بالمهرجان في تونس العاصمة، مع المحافظة على العروض التي عرف بها المهرجان الدولي للواحات، على غرار العرض الفرجوي، حديث الواحة، لإبراز المخزون التراثي والفني والثقافي، وعادات وتقاليد أهل الجريد والعروض التنشيطية بشوارع وساحات المدينة، والسهرات الفنية والموسيقية، والمعارض المختلفة، وغيرها من أنشطة وبرامج الأطفال، والتي تثبت أن هذا المهرجان -بما يمتاز به من خصوصيات متفردة- بإمكانه أن يقدّم الأفضل شريطة أن يحظى بعناية أكبر، إذ لا يمكن لهيئة مديرة إعداد برنامج في فترة لا تتجاوز 45 يوما في أجواء مشحونة بتجاذبات المتطاوسين ممن نصّبوا أنفسهم أوصياء على الثقافة بالجهة، ممّا تسبب في إضاعة الكثير من الوقت في حين أن عديد الأصوات الأخرى تدعو إلى التقارب لا إلى التباعد، باعتبار وأن هذا المهرجان يمثل جهة بأكملها، وينعكس على المجالات السياحية والثقافية المرتبطة ارتباطا وثيقا بالتنمية الجهوية والمحلية ويحتاج إلى تظافر جهود مختلف الأطراف، لإنجاح فقراته التي سنعود للحديث عنها لاحقا...

تظاهرات فنية و موسيقية
ومن أهم فقرات الدورة الـ41 للمهرجان الدولي للواحات بتوزر، في يومه الأول الأربعاء 25 ديسمبر افتتاح ملتقى الواحات للفنون التشكيلية بساحة الاستقلال بمشاركة فنانين من الجزائر و العراق و مصر و المغرب و تونس ، ثم سيقع تنشيط المدينة من خلال كرنفال احتفالي بالمنطقة السياحية كما سيتم افتتاح الأيام الوطنية للصناعات التقليدية وفي ساحة المهرجان بطريق دقاش سيكون العرض الفرجوي حديث الواحة وخلال السهرة أمسية الشعر والتكريم ومن فقراتها عرض موسيقي على شرف ضيوف المهرجان وسيكون للفنان السوري عبد الله مريش في أحد النزل في الجهة.

وفي فعاليات اليوم الثاني تتواصل العروض التنشيطية وعروض للأطفال، وفي المنطقة السياحية ستنظم عروض فولكلورية للفرق الضيفة في حين تحتضن ساحة الاستقلال معرض المواقع التراثية والسياحية و الثقافية بالجريد. وخلال الفترة المسائية سيقع عرض الفرقة اليابانية و فرقة أصحاب الوعد, وفي الملعب الرياضي سيكون عرض الفنانة آمنة فاخر.

وفي اليوم الثالث للمهرجان سيقع عرض الفرقة الجزائرية (فرقة الطوارق) بالمنطقة السياحية
وفي ساحة الرحبة سيقع عرض الفنان الشعبي محمود العرفاوي و في السهرة عرض الفنان وليد التونسي بالملعب البلدي.

في حين يتضمن برنامج الدورة الدولية الاولى للفنون الدفاعية تربصا تكوينيا وعروضا فرجوية و احتفالية بالقاعة المغطاة الى جانب استعراض فني للرياضات المشاركة و عرض تنشيطي DJ JOKER .

وتختتم فعاليات الدورة الـ 41 للمهرجان الدولي للواحات بتوزر يوم السبت 28 ديسمبر بجملة من العروض التنشيطية و الفرجوية و«كرنفال يوغرطة» في الكاف وفي المنطقة السياحية سيكون عرض الفرقة المصرية وعرض «الفزعة طلت» للفنان العروسي الزبيدي ثم سهرة الاختتام مع فنان «الراب سامارا» بالملعب البلدي.

نصر الدين الشابي مدير المهرجان:
دورة جامعة لمختلف الفنون


سنحرص على أن تكون هذه الدورة جامعة لمختلف الفنون، والعديد من الأنشطة الأخرى، لاسيما الرياضية منها، والفرجوية والترفيهية من خلال العروض المتنوعة التي سيتضمنها البرنامج العام للمهرجان وذلك في إطار سعينا بمعية الهيئة المديرة إلى توسيع مدارات واهتمامات المهرجان بما يليق بجهة الجريد المعروفة منذ القدم، بثقافتها وتراثها وعاداتها وتقاليدها. وباعتبارها أيضا وجهة سياحية واعدة، كما أن هذا المهرجان يتميز بعديد الخصوصيات من خلال ما سيتم تقديمه من منتوج ثري ومتنوع توفره الواحات الغنية بتراثها وحضارتها العريقة، وسيكتشف جمهور هذه السنة أن الدورة 41 ببرنامجها الثري والمتنوع وستكون فعالياتها موجهة إلى مختلف الشرائح العمرية والفئات الاجتماعية حيث ستتواصل الاحتفالات طيلة 4 أيام بلياليلها وفي أكثر من فضاء حتى يتمكن أكبر عدد ممكن من الجماهير من متابعة الفقرات المختلفة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا