الدورة الأولى للمهرجان الوطني للمسرح التونسي بقابس: ورشات نوعية وعروض مسرحية متنوعة بمختلف المعتمديات..

نظم مؤخرا مركز الفنون الدرامية والركحية بقابس الذي يديره الفنان صالح الجدي وبالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية

ندوة صحفية خصصت لتقديم برنامج الدورة الأولى للمهرجان الوطني للمسرح التونسي بقابس، دورة الراحل «المنصف السويسي» التي ستقام في ألفترة الممتدة من من 16 الى 20 أكتوبر 2019 في عديد الفضاءات بمختلف معتمديات الجهة.

تتزامن هذه الدورة مع افتتاح مركز الفنون الدارمية والركحية بقابس الذي قد يفتح باب أمل لعودة حركة مسرحية جادة ومتواصلة بعد فترة من الخمول لهذا الفن الذي يحوي كل الفنون والابعاد الجمالية وهي دورة هامة ايضا باعتبار أنها ستفتتح موسما ثقافيا جديدا قد يحمل في طياته تغييرا جذريا من حيث الشكل والمضمون و في توجهات وزارة الشؤون الثقافية التي عملت خلال السنوات الأخيرة على سياسة الابهار و تكريس لامركزية مقيتة تمحورت حول مدينة الثقافة فضلا عن اعتماد آليات بالية في الدعم غابت فيها الرؤية و المحاسبة ومقاومة الفساد.. ويبقى السؤال المطروح هل سيكون لسلطة الإشراف الجديدة توجهات وسياسة ثقافية واضحة وهادفة؟!... سياسة تشمل كل ما له علاقة بمضامين الثقافة وصناعتها خاصة وأن الحديث عنها اليوم في تَونس ينبع من أهمية اصبحت تحظى بها بالنسبة لمختلف الدول بعد التغير الفكري والسياسي الذي عرفه العالم في السنوات الأخيرة والذي انعكس على الواقع وعلى الخطاب الإعلامي والفلسفي الذي شهد في العقود الأخيرة تغييرا جذريا..إذن على سلطة الإشراف الجديدة والفاعلين الثقافيين الحقيقيين البحث بعمق في العناصر التي يجب مراعاتها في هذه السياسة لتكون الثقافة التونسية منفتحة وتساهم في تحقيق التنمية المستدامة والأهم أن تبني لدى المواطن التونسي خاصة الوعي والحس النقديين لتصبح ثقافتنا التونسية ثقافة مبدعة...

وعودة إلى برنامج هذه التظاهرة المسرحية يتضمن اليوم الأول عديد الفقرات بالمركب الثقافي بقابس منها معرض وثائقي حول الحركة المسرحية بجهة قابس ولبعض الإكسسوارات والملابس كذلك عرض لمسرحية « ميم وزين « لدار الشباب ببوشمة الى جانب عرض لمسرحية «رسائل الحرية» وتكريم عدد من الوجوه المسرحية التي أثرت المشهد المسرحي المحلي ، كما ستشمل هذه التظاهرة التي تتوزع فقراتها بين مختلف معتمديات ولاية قابس خاصة ورشة في الفن المسرحي التي ستقام بمركز التكوين المهني بقابس وورشة في صنع الأقنعة تحت إدارة المسرحي حسان المري و تحتضنها دار الثقافة بمطماطة الجديدة إلى جانب ورشة لمسرحة القصة موجهة الى المعلمين وسيقع تنظيمها بمدرسة النور الابتدائية للمكفوفين بقابس دون أن ننسى اليوم التكويني الموجه للمسرحيين الهواة والمحترفين محوره كيفية تقديم ملفات الدعم وذلك يوم السبت 19 أكتوبر الجاري بالمركب الثقافي... الحكواتي سيكون بعديد الفضاءات المفتوحة بالجهة ويؤثث هذه العروض المسرحي بلقاسم بالحاج علي، هذا وستسجل العروض المسرحية حضورا اكبر للإنتاج المحلي على غرار «بين هواء وفضاء» لبعد القادر دخيل وحاتم بالأكحل يوم 18 أكتوبر بالسجن المدني بقابس، مسرحية «مناورة « لشركة لمة للإنتاج بقابس بدار الثقافة بمارث ،، مسرحية كوميدية لشوقي بوقلية بالمركب الثقافي بقابس ، مسرحية «طوفان» من إنتاج فن الضفتين بار الثقافة بمارث السبت 19 أكتوبر 2019.. علما وان اليوم الختامي الأحد سيشمل جملة من العروض المسرحية من بينها مسرحية» وثب» موجهة للمشاركين في ورشة المعلمين و العمل المسرحي الموجه للأطفال « القطرة العذبة» لشركة الشهاب للإنتاج وذلك بدار الثقافة بمطماطة الجديدة ومسرحية «مولان روح» من إنتاج جمعية الشيحية للفن المسرحي بصفاقس وذلك بالمركز الجامعي للتنشيط الثقافي والرياضي بقابس..

مدير مركز الفنون الدرامية والركحية بالجهة الفنان صالح الجدي شدد على أهمية الدورة التأسيسية باعتبار أنها تتزامن مع افتتاح المركز فضلا عن القطع مع اللامركزية من خلال فسح المجال للجهات لتقديم منتوجها ومواهبها.. هي دورة أولى ستشكل نواة لدورات لاحقة في المستقبل أما عن البرنامج العام فبين الجدي لـ«المغرب» أن الورشات موجهة خاصة للمكونين في حين أن الاعمال المسرحية سيعرض العديد منها في فضاءات غير معتادة (السجن المدني ومركز القاصرين عن الحركة العضوية ومدرسة المكفوفين).

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا