مدير دورة أيام قرطاج الموسيقية 2019: انفتاح على تجارب موسيقية مبتكرة وتركيز على دعم الصناعات الثقافية

تقام الدورة السادسة لأيام قرطاج الموسيقية من 11 إلى 18 أكتوبر 2019. ويديرها الفنان وعازف الإيقاع

عماد العليبي خلفا للفنان أشرف الشرقي الذي أدار فعاليات الدورة السابقة.

وفي حديث مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء، كشف عماد العليبي عن تركيز الهيئة المديرة لهذه الدورة اهتماماتها على خلق سوق لموسيقى العالم والموسيقى المستقلة في العالم العربي وإفريقيا، وبين أهمية انفتاح الموسيقى التونسية على التجارب العالمية المبتكرة في هذا المجال دون إغفال الهوية الموسيقية الوطنية.

وقال إن الدورة الجديدة لأيام قرطاج الموسيقية ستسجّل حضورا قويا للمهنيين في الموسيقى من مديري مهرجانات ومديري أعمال وشركات إنتاج، مضيفا: «ينبغي أن نركّز اهتماماتنا على الصناعات الثقافية والإبداعية التي أصبحت توفّر مواطن شغل وسوقا تضاهي عديد القطاعات الأخرى».

وأفاد في السياق ذاته أن الندوات العلمية والتكوينية ستتمحور حول «كيف أكون موسيقيا مستقلا ومنتجا وقادرا على توزيع أعمالي الموسيقية وتسويقها في الوقت نفسه».

وعن عروض الدورة والدول المشاركة في هذه التظاهرة، أفصح عماد العليبي عن إحياء الفنان الموسيقي الشاب التونسي أمين بوحافة، وهو ملحن وموزع موسيقي لحفل افتتاح الدورة السادسة في مدينة الثقافة يرافقه الأوركستر السمفوني التونسي.

وبخصوص عروض المسابقة، كشف العليبي عن حضور 13 مجموعة موسيقية تمّ اختيارها رسميا في المسابقة منها 9 مجموعات من تونس.

وأضاف بالقول: «قرّرنا توسيع المشاركات في هذه الدورة لتشمل دول البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن دول عربية وأخرى إفريقية».

ومن ضمن الدول التي ستسجل حضورها، ذكر مدير الأيام كلا من دولة بوركينا فاسو والكامرون وفلسطين والمغرب والبرتغال وكذلك باكستان وهي دولة تُعرف بموسيقى القوالي لرائدها فايز علي فايز، وهو عرض يتنزّل ضمن تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019.

واهتمّ المنظمون كذلك بعروض الشارع حيث سينتشي الجمهور بالموسيقى الإيقاعية على غرار «القناوة» المغربية، بالإضافة إلى أنماط موسيقية أخرى من تونس ومن العالم.

ولم يخف عماد العليبي وجود صعوبات مالية رغم رصد وزارة الشؤون الثقافية لميزاينة قدرها 600 ألف دينار، مشيرا إلى أن إدارة الدورة الحالية ورثت عجزا ماليا عن الدورة الماضية بلغ 350 ألف دينار. وثمّن اتفاقية الشراكة المبرمة مع قناة «تي في 5 موند»، وهي الشراكة الأولى للمهرجان مع هذه المؤسسة الإعلامية، مبرزا أن «تي في 5 موند» خصّصت جائزة هامة لفائدة المواهب الموسيقية الشابة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية