في المهرجان الوطني للمسرح بقفصة: المسرحية العرائسية «في البيئة السليمة»

تشارك المسرحية العرائسية «في البيئة السليمة» وهي من انتاج نادي المسرح بدار الثقافة بئر مشارقة بولاية زغوان والتي يشرف

على ادارتها الاستاذ بلال بوهريرة مساء يوم 5 سبتمبر الجاري ضمن عروض مسابقة مسرح الشارع والعروض القياسية العرائسية ضمن فعاليات الدورة 29 للمهرجان الوطني لنوادي المسرح بدور الثقافة والشباب الذي تنظّمه ادارة مؤسسات العمل الثقافي بالادارة العامة للعمل الثقافي بوزارة الشؤون الثقافية من 5 الى 8 سبتمبر الجاري بعد تصفيات جهوية واقليمية بين انتاجات هذه النوادي.

تحمل هذه الدورة اسم الفنانة المسرحية لطيفة القفصي ابنة ولاية قفصة التي تحتضن هذا المهرجان.

تشارك مندوبيتها الجهوية للشؤون الثقافية في تنظيم فعالياته وهو مهرجان سنوي ذو طابع ثقافي وطني موجه لهواة المسرح الناشطين في نوادي المسرح بدور الثقافة ودور الشباب وقد أحدث هذا المهرجان سنة 1990 وهو ينتظم بصفة سنوية في إحدى الولايات وبصفة دورية وذلك بهدف ترقية الفعل المسرحي تأليفا وإخراجا وآداء من خلال توفير أجواء التنافس والنقاش وفسح المجال للمواهب للتعبير عن قدراتها الإبداعية وإبراز إمكاناتها في الإنتاج المسرحي وتوفير فرص لقاء المواهب وتبادل الخبرات والاستفادة من مختلف التجارب المسرحية وترسيخ تقاليد الفرجة المسرحية لدى رواد دور الثقافة ودور الشباب.

أما العمل المسرحي العرائسي سالف الذكر فهو من إنتاج نادي مسرح العرائس بدار الثقافة بئر مشارقة 2019  الذي يشرف على تنشيطه الثنائي الأستاذان منير العبدلي و سعاد الدريدي وهو عمل موجه للأطفال يتحدث على دور مكونات الطبيعة في التوازن البيئي ودور الإنسان في المحافظة على هذه  المكونات من التلوث للمحافظة على بيئة سليمة ونظيفة خالية من الأوساخ لكي ننعم بهواء نقي وجميل لنا وللأجيال القادمة.

وهذا العمل عن نص لسعاد الدريدي التي أشرفت الى جانب الأستاذ منير العبدلي على إخراجه ويجسده ركحيا كل من منير العبدلي وسعاد الدريدي وأميرة الفرجاني وآماني بالصادق وسينوغرافيا لمنير العبدلي الى جانب إشراف الثنائي جنات الزغدودي وسمير بن عبد الله على تقنياته الصوتية.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا