في الدورة 36 لمهرجان قابس الدولي: 21 عرضا فنيا واليسا ولطيفة وهاني شاكر في الموعد

كشفت مؤخرا الهيئة المديرة لمهرجان قابس الدولي عن البرنامج التفصيلي للدورة 36 من المهرجان التي ستقام في الفترة الممتدة

من 14 جويلية الى 08 أوت 2019 تحت شعار «وتستمر الخطى ... الى ما نريد».
دورة تتضمن إحدى وعشرين سهرة فنية تراوح بين العروض الفنية المحلية والدولية والمسرح اما عن عرض الافتتاح فيكون مع عودة لإنتاج المهرجان من خلال عرض من إنتاج المهرجان يحمل عنوان « لحن الوفاء» في حين يحيي سهرة الاختتام وتكريما لمسيرته الفنية، ابن الجهة صلاح مصباح وهذا رغم «القيل والقال» الذي صاحبه.. مبدئيا ستشتمل هذه الدورة

على 8 عروض دولية وهي للفنان حسين الديك يوم 20 جويلية وسولكنغ يوم 22 اوت وللجيريانو يوم 29 جويلية والفنان ليو روخاس يوم 31 جويلية واليسا يوم 01 اوت ووائل جسار يوم 02 اوت وهاني شاكر يوم 06 اوت وفيصل الصغير في سهرة 07 اوت..

هذا وتضمن برنامج الدورة جملة من العروض التونسية الكبرى على غرار عرض الزيارة يوم 23 جويلية وعرض لطيفة العرفاوي يوم 24 جويلية وعرض النوبة يوم 26 جويلية وعرض يسرى المحنوش يوم 05 اوت ..كما سيكون لأحباء المسرح موعد في هذه الدورة مع 6 عروض مسرحية تتمثل في في مسرحية «ذاكرة قصيرة» يوم 15 جويلية ومسرحية «بيغ بوسا» لوجيهة الجندوبي يوم 16 جويلية ومسرحية «دوبل فاس» لكريم الغربي وبسام الحمراوي في السهرة الموالية ومسرحية «لاهكة لاهكة» لنضال السعدي يوم 27 جويلية ومسرحية «جعفرية» لجعفر القاسمي يوم 30 جويلية ومسرحية « جاست عبدلي 100 % تابو « للطفي العبدلي يوم 03 اوت...

هي دورة وكما بين رئيس جمعية مهرجان قابس الدولي لسعد بوخشينة جسدت حرص هيئة المهرجان على الاستجابة لكل الاذواق وعلى اعطاء هذا المهرجان مكانته الحقيقية وجعله من أبرز المهرجانات الثقافية في البلاد كما نوه بوخشينة بالدعم المضاعف من وزارة الشؤون الثقافية.. هذا وتجدر الإشارة إلى ان المهرجان واصل اهتمامه بالبعد الفكري حيث تمت برمجة ندوة أدبية من 12 الى 14 جويلية بعنوان « قابس : سبعون سنة من السرد»... ختاما بقى بناء مسرح جديد للهواء الطلق يليق بجهة قابس وبمكانتها الثقافية ومهرجانها الدولي، حلما قد يتحقق في المدى المتوسط او البعيد!!!..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا