إصدارات// «انسيكلوبيديا القرآن (مصحف عثمان)» للدكتور عفيف البوني: موسوعة جمعت بين اللغة والتاريخ والفكر

يبدو ان الثنائية التي اوجدها الله على الارض كالليل والنهار والحياة والممات والمراة والرجل والكفر والايمان من الطبيعي ان تتاكد

ايضا في واقعنا اليوم الذي شهد انتشار الفكر التكفيري والقيام بعمليات ارهابية تحت غطاء الدين حيث برز المثقفون في الوطن العربي لمواجهة هذا الفكر الظلامي المستتر بالدين فكتبوا عديد الكتب في الاتجاه المعاكس لما يروج له المتشددون عن جهل وربما ايضا عن وعي ودراية لانهم في استبلاه الاخر يحصدون منافع شتى. ومن هذه الكتب – والتي سعى هؤلاء الذين يعتبرون انفسهم فقهاء في الدين واوصياء عليه مواجهة اصحابها بالتكفير والزندقة وما الى ذلك من اشكال التشويه والتتفيه. كتاب بالفرنسية للدكتورة هالة الوردي بعنوان «الخلفاء الملعونين « وقبله كتابها ايضا بالفرنسية «الايام الاخيرة لمحمد» وقد احدث الكتابان جدلا واسعا وكذلك كتاب صدر في المغرب بعنوان « الحداثة والقران « للمغربي الاستاذ سعيد ناشيد . ثم كتاب اخر مهم جدا تطلب انجازه عشرات السنين وهوالذي سنتوقف عنده وعنوانه «انسيكلوبيديا» القران : مصحف عثمان «للدكتور عفيف البوني هذا الكتاب الموسوعة يقول عنه المؤلف في التقديم ما يلي: هذه الانسيكلوبيديا في تفسير القرآن هي مكتبة جامعة في كتاب واحد 538 صفحة و280 مادة و43 ملحقا فيها التعريف بانبياء الاديان والشخصيات وكل الكائنات والظواهر القرانية كما وردت في وثيقة مدونة قبل 1365 سنة من الان (اي من العام الحالي 2019) واعني مصحف عثمان . هذه الانسيكلوبيديا هي قراءة باحث معاصر لمصحف عثمان تعيد للعقل العربي عموما والتونسي خصوصا الواقعية والتوافق مع منطق الحياة والتاريخ والطبيعة . هذه الانسيكلوبيديا هي تاليف في تفسير القران بالقران بمنهج غير مالوف في التاريخ الثقافي من قبل مثقف وجامعي لم يقنعه ما حرره الرواة والمحدثون والمفسرون وعلماء الإسلام وخطباء المساجد ودعاة الدين المسيّس ومبدعو المذاهب. وهذه الانسيكلوبيديا تتعامل مع مصحف عثمان عن القران باعتباره وثيقة تاريخية (الى جانب قداسته الدينية ) لقد بقي نص القرآن كما في مصحف عثمان أصيلا ثابتا لم يقع تحريفه ولا تصحيحه رغم ما روي عن عثمان من أنه أمر باتلاف أو حرق بعض مدونات نصوص قرآنية.
ويضيف الدكتور عفيف البوني في تقديمه لهذا الكتاب قائلا : والفهم والتفسير الوارد في هذه الانسيكلوبيديا يضم شرح معاني الالفاظ الاصطلاحية القرانية / تقديم نبذة مختصرة او موسعة مما ورد في القران من اسماء الاعلام والشخصيات والاقوام والمعالم والمدن وخاصة من الانبياء السابقين .. وفي التقديم عديد الملاحظات الاخرة المهمة .. وكذلك قائمة المصادر والمراجع المعتمدة بالاضافة الى تقسيم مادة هذا الكتاب الى ابواب والى اقسام 9 وهي على التوالي :
• عناوين المواد وأسماء الاعلام والشخصيات والكائنات والظواهر.
• وثيقة مصحف عثمان كنز من المعلومات التاريخية ملخص الوثيقة والمصحف في ارقام (جداول احصائية )
• مصحف عثمان في جداول احصاء لاسماء الاعلام والشخصيات والكائنات والظواهر والمفردات الاصطلاحية
• نظام حكم النبي محمد لسكان المدينة قبل حوالي 14 قرنا ونصف قرن.
• كتب التوراة والأناجيل (العهدان القديم والجديد).
• أسماء الهة في حضارات وعصور قديمة.
• كرامة الانسان في الثقافة الانسانية الحديثة.
• الدين (الاسلام) والسياسة والقانون والدولة في الدول العربية وتركيا في العصر الراهن.
• افكار ورؤى إصلاحية لمفكري النهضة العربية.
لقد انهت المعرفة العلمية والثقافية الحديثة والانترنات في مجتمع المعرفة احتكار الالهة والانبياء ورجال الأديان «امتلاك الحقائق الثابتة والمطلقة» وولى زمن التكفير المفكرين من طرف من اعطوا لانفسهم باطلا حتى التكلم باسم الله او باسم النبي أو باسم الين أو باسم الاسلام أو باسم المقدس وهم لا يملكون الاهلية المعرفية ولا اثبات مشروعية ادعائهم تمثيل الله . ويضيف الدكتور عفيف البوني « ان القران او المصحف نص او كتاب متاح فهمه وتفسيره لكل انسان يمتلك المؤهلات المناسبة وهي لا تقتصر على رجال الدين وانا بهذا العمل افتح ثغرة سيوسعها غيري في الباب محكم الغلق الذي احكم الفقهاء غلقه امام المسلمين حتى لا يخالفهم اي مفكر يمكن ان يكتشف جيل الفقهاء وهي كثيرة يعرفها المختصون ومنها فتواهم بغلق «باب الاجتهاد» منذ القرن الرابع الهجري حين اعتبروا أنفسهم آخر المجتهدين كما محمد آخر الانبياء واشاعوا أن لا اجتهاد بعد اليوم في ما فيه نص الكتاب الذي لم يفرط في شيء !! ومنها مقولتهم بـ «اجماع أهل الحل والعقد (أي الفقهاء والخليفة) وزعموا أن إجماعهم يلزم كل المسلمين في كل البيئات والازمان ! ودلك هو التضليل بعينه او هو الجهل بلا رتوش لانه لا وجود لاجماع في الدين ولا في العلوم الاجتماعية والانسانية . وان تونس بدستور 2014 ميلادي عليها ان تجرم فتاوي التكفير وكل دعاوي العنف والقتل والجهاد بذريعة الكفر فالمجتمعات الانسانية اليوم لم تعد في حاجة الى النبوءات والانبياء الجدد ولا لفقهاء لا ياتون بجديد في نصوص مقدسة ومغلقة وبها احكام وقيم ومعايير قبلية وبيئة مضى عليها اربعة عشر قرنا من الزمن واعني قريش . وكذلك لا يوجد في النصوص المقدسة ما يتناقض مع العلم والعقل والتطور وقيم العصر.
يبدو ان هذا الكتاب «انسكيلوبيديا القران : مصحف عثمان» لعفيف البوني الصادر مؤخرا لم ينتبه اليه بعد هؤلاء الذين يحبذون احتكار المعارف الدينية لوحدهم او هم تجاهلوه عمدا حتى لا يؤشرون بذلك الى ان هنالك من دخل مجالهم وتناوله بالنقد والحجة والدلائل .
كتاب انجزه شخص بمفرده والحال انه جهد يمكن ان يعجز فريق عمل وبحث عن انجازه لدقة ما فيه ولاتساع معارف مؤلفه الذي ضرب في الارض شرقا وغربا ونهل من المعرفة بل من المعارف ما ساعده على انجاز هذه الموسوعة الاولى من نوعها منهجا ومضمونا وشمولا ففيها قراءة موضوعية لمعاني مفردات اللغة وتاريخ الافكار.
هذه الانسيكلوبيديا «انسيكلوبيديا القران : مصحف عثمان موجهة للقارئ وللطالب ولرجل الذين وللفقيه والامام والخطيب وللمثقف والباحث الجامعي (المسلم وغير المسلم) حتى يحيّن فهمه ويوثق معلوماته ويعلقن تفكيره .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية