من أسماء الرسول: فاتح عليه الصلاة و السلام

من أسمائه الشريفة، صلى الله عليه وسلم، فاتحٌ. وهذا النعت الكريم إسمُ فاعل من فَتَحَ يفتح، أي يزيل مُغْلَقَ الأقفال.

وفي هذا المعنى، يقول سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «إنما بُعثتُ فَاتِحًا وخاتمًا وأعطيتُ جَوامِعَ الكَلم»، ومن المعلوم أنَّ سيدنا محمدا، عليه الصلاة والسلام، أعطاه الحق، سبحانه وتعالى، الكثير من النعم، ومنها أنه فاتح أبوابَ الرزق، فاتحٌ أبوابَ الرحمة، فاتحٌ قلوبَ المؤمنين، وفاتحٌ بصائرهم للحق.
2. وقد سماه الله تعالى فاتحًا بمعنى أنه فتحَ قلوبهم للهدى، وحَملهم على الشريعة المطهرة، ومنعهم من ظلم بعضهم البعض. وقد ذكرت كلمة «الفاتح» في القرآن الكريم، منسوبةً إلى الله تعالى، حيث قال الله تعالى: رَبَّنا افتَح بَينَنا وبين قَومنَا بالحَقِّ وأنتَ خَيرُ الفَاتِحين. (الأعراف: 89).

ويقول سيدنا محمد، عليه الصلاة والسلام، في ثنائه على الله تعالى، وتعداد نعمه وفيوضاته التي لا تحصى : «وَرَفَعَ لي ذِكْري وجَعَلَني فاتحًا وخاتمًا». وقد فتحَ الله، سُبحانَه وتعالى، بالرسول، صلى الله عليه وسلم، أعينًا عميًا، وآذانًا صُمًّا، وقُلوبًا غُلْفًا، بمعنى أنه هدى القلوب إلى التوحيد، بعد أن كان الناس في الجاهلية غافلين عن الحق، ساعين في المضرة والفساد، لا يراعون ما أتى به من الرشاد، وكانت القلوب قاسيةً، لا رحمَةَ فيها، ولا لطفَ. وعندما جاء سيدنا، محمد، عليه الصلاة والسلام، تَبَدَّلت الأحوال وانفتح ما من القلوب مغلقًا.

فهو، صلى الله عليه وسلم فاتحٌ من القلوب أقْفَالَها، مانِحٌ للبصائر رُواءَها وجمالَها، ومضفٍ على الأرواح عِزها وجلالَها، طَيَّبَ بمقدمه الدنيا وزيَّنَ نوالَها. فتحَ ما أُقْفِلَ مِن أبْوابها، وما سُدَّ مِن مَسالكها وأسْبابِها، بما كان لَديْه من لطائف الأنوار ورقائق الأسرار. فصلاة الله وسلامه عليه ما تعاقبَ الليل والنهار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا