نجوم الدراما: أسماء ترسّخ حضورها في ذاكرة التونسي ...

للكاميرا قوتها وللوقوف امام الكاميرا تقنيات وروح تختلف من ممثل الى اخر، فبعضهم يمسّ المشاهد يحبّه ويصدقه وآخرون

يمرون امام الذاكرة البصرية للمتفرج دون ترك اثر، للدراما التونسية نجومها الذين احبهم المتفرج التونسي، نجوم ينتظر وجودهم في المسلسلات لصدقهم ولتميزهم في الشخصيات التي يتقمّصونها حدّ الحقيقة.
أحبّهم التونسي وأقبل على اعمالهم وشخصياتهم، اصبحوا جزءا من الذاكرة البصرية للمتفرج التونسي وجزءا من المشهد الرمضاني فلحضورهم بريقه في ذاكرة التونسي ومنهم:

• فتحي الهداوي: نجم على الدوام
نجم السينما و التلفزيون، فنان لا نظير له، لوجوده أمام الكاميرا قوة وغموض لا يعرف كنهه غيره، الممثل فتحي الهداوي نجم الدراما التونسية بامتياز فتحي الهداوي مبدع مسلسلات غادة والحصاد والنوبة ومن اجل عيون كاترين و الشخصية التي علقت في ذاكرة التونسي «رئيف» في مسلسل صيد الريم، تلك الشخصية التي رسخت اكثر من غيرها حطّمها الهداوي هذا العام بشخصيتين جد مختلفتين ومتناقضتين، الهدّاوي اكّد انه من طينة الكبار، من عمالقة التمثيل في الدراما التونسية ونجده في شخصية «عباس» في مسلسل المايسترو، و «الحاج نوري» في اولاد مفيدة، شخصيتين لكل تركيبتها من حيث الملامح و البنية الدرامية والحركية، الاولى مدير إصلاحية يؤمن فقط بالنظام شخصية تبدو صلبة قوية تخفي خلفها الكثير من الضعف والحنان، يطبّق القانون وهو يعرف «ان جميعنا اولاد نظام فاسد» كما يقول في احدى حلقات المسلسل، اما الشخصية الثانية «الحاج نوري» فهو تاجر «مخدرات» شخصية تميل الى الكوميديا أكثر، الهداوي أعطى لكل شخصية مقوماتها وتفاصيلها وقوة الشخصية في النظرات و التفاصيل الصامتة التي تؤدي اكثر من الكلمات.

• غانم الزرلي المختلف دائما
ممثل صنع لنفسه مسيرة نجاح رغم قصرها، ممثل مبدع ومتميز لحضوره امام الكاميرا ابّهة الكبار رغم قصر التجربة ، غانم الزرلي الذي اكتشف عند الجمهور التونسي في شخصية «علي» في مسلسل عمر، اصبح من نجوم الدراما فله كاريزما امام الكاميرا جدّ مؤثرة ومختلفة، الزرلي كان نجم الدراما في مسلسل نجوم الليل وفلاش باك وفيلم الذهب الاسود يلتقيه المستهلك للمسلسلات الدرامية للعام 2019 في شخصية جد مختلفة شخصية تجمع كلّ عقد السلطة و الجبروت والضعف معا شخصية يكرهها المشاهد لقسوتها وميلها الى الظلم وما كره المشاهد للشخصية الا دليل على نجاحها، شخصية «يونس» في مسلسل المايسرو، شخصية يقابلها التونسي يوميا، شخصية جانب منها يعايشه التونسي مع اعوان الامن والحرّاس، يونس نائب مدير الاصلاحية همه الوحيد تطبيق القانون دون مراعاة ان من يعاملهم بشر لهم مشاعر له قناعة أنه وحده يعرف القانون والإصلاح وله كل السلطات ليفعل ما يريد، ،شخصية عنيفة وقاسيبة، يخلص لرئيسه ويتودّد اليه ويحاول استغلال نفوذه ضدّ زملائه، الشخصية المركبة والمتناقضة ابدع الزرلي في تقديمها واقنع مشاهدي المايسترو و»بنى الشخصية على عرى صحيحة».

• نادية بوستّة: تقنع دوما
ممثلة موهوبة كلما مثّلت اقنعت، لها تجارب في الدراما في الاجزاء الثلاثة لمسلسل مكتوب وعرفها المتفرج التونسي بشخصية «ريم» لها ادوار سينمائية تميزت فيها في ادائها، نادية بوستة الممثلة القوية والجريئة، تتقن اداء الشخصيات الغامضة، قليلة الكلام في اغلب ادوارها وتتقن التحكم في تعابير الوجه لتعبّر عن الشخصية وعن حالتها النفسية، نادية بوستة تجسد شخصية «ليلى» في مسلسل القضية460، شخصية غامضة وتخفي الكثير من الاسرار اتقنتها الممثلة الى حد الان.

• نجيب بلقاضي: «سيد احمد»
الشخصية الابرز في ذاكرة التونسي، «سيد احمد» الشخصية التي يعرفها المشاهد التونسي من مسلسل الخطاب عالباب شخصية لازمت الممثل نجيب بلقاضي لسنوات لكن بخبرته امام الكاميرا ادخل الى ذاكرة التونسي شخصيات اخرى ممتعة ابدع في تقمصها ومجاراة تفاصيلها على غرار مسلسلي ليلة الشك وتاج الحاضرة.
نجيب بلقاضي المبدع خلف الكاميرا وصاحيب الفليلم الاكثر عرضا «في عيني» و الفيلم الممتع بصريا «باستاردو» يكون امام الكاميرا في دراما 2019 في مسلسل «القضية 460» ويجسد شخصية المحامي «مالك بن جعفر»، شخصية مركبة يميزها الغموض، شخصية المحامي الباحث دوما عن ربح القضية مستعملا كل الوسائل والاساليب الملتوية للحصول على غاياته، متورط في قضية قتل ومدافع شرس عن ابنته التي يهملها دوما، كلّ هذه المتناقضات في الشخصية يقدمها بوجه هادئ وتعابير تحيل على الرصانة والتمكّن من الشخصية وخباياها.

• محمد علي بن جمعة: الصادق دائما
فنان مختلف ممثل موهوب، يحبه المشاهد التونسي، ممثل صنع لنفسه مسيرة فنية مميزة قرّبته من المتفرج، محمد علي بن جمعة يؤمن ان لكل شخصية تفاصيلها ومميزاتها المختلفة عن الشخصية الاخرى، يركز على تفاصيل الشخصية يقرأها يحاورها قبل ان يتقمصها ويقدم لها القليل من روحه والكثير من ابداعه فتكون الشخصيبة «مطروزة بخيط ذهب»، محمد علي بن جمعة يشارك في مسلسل دار نانا بشخصية «نجيب» وهي شخصية مختلفة عن سابقاتها تختلف عن شخصياته في الدوامة و جنون القايلة و صيد الريم و«نون» و«جنون» و«بورتو فرينة» شخصية مميزة يؤديها محمد علي بن جمعة بتقنيات ممثل محترف، شخصية كوميدية وجادة في الوقت ذاته، نجاح شخصية «نجيب» هو دليل على عبقرية محمد علي بن جمعة امام الكاميرا وسعيه للنجاح ولصناعة شخصيات مختلفة يصنع تفاصيلها بنفسه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية