من أسماء الرسول: عاقبٌ، عَلَيهِ الصَّلاةُ والسَّلام

مِن أسْمائِهِ الشَّريفة، عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ، «عاقِبٌ»، والمَعنى اللطيف لهذا الاسم الشريف: الذي لا نَبيءَ بعَدَهُ.

فَسيدنا محمدٌ، صلى الله عليه وسلم، هو العَاقِبُ أيْ: الآخِر، وهذا الاسمُ من أكْرَمِ الأسماء وأعظمها وأدلها على فضل الله العَظيم، وذلكَ أنَّ الله تعالى خلقَ الخلق في الدنيا وأرسل اليهم الرسل يدعونهم إلى العاقِبَة الحسنة في الدنيا والأخرة.

يَقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه مالك: قال : «لي خمسة أسماء أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر ، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قَدمي ، وأنا العاقِبُ»، وفي حديث آخر: «أنا العَاقِب الذي ليس بعدي نَبِيءٌ» ولقد ارتَقَى النبيءُ، صلى الله عليه وسلم، في المَقامَات كلِّها حتى جاوَزَ عواقِبَها، فَدرجته فوقَ كلِّ دَرَجَة ليس بعده أحدٌ إلى الواحد الأحَد
وهو الذي ختمَ الله به مَظاهِر التجليات، وفُيوضَ البَرَكاتِ، مِسكُ الخِتام لأحلى النفحات، وطيبُ السلام لأزكى الصَّالحات، أنهى به الله دَورَةَ الزمان، وشرَّفَ بِمَقْدَمِه آخرَ الحَدَثانِ، فَصلى الله وسلم عليه ما تَعاقَبَ المَلَوَانِ.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية