تصوّر لحظة ما بعد ألف ليلة وليلة: شهرزاد تكتبها آمنة الرميلي وتغنيها جاهدة وهبة

المرأة هذا الكائن الهلامي الغامض المرأة نبع الامل ومصدر الخلق، صانعة الجمال و باعثة الحياة في اللاشيء، المرأة الفنانة نبع للحب والحبور، المرأة

الحالمة تحملك بصوتها وروحها الى عالم سرمدي تنتفي فيه كل الحدود الجغرافية وتمحي فيه المسافات التاريخية وبانت المرأة خالقة للسحر ولها تعويذتها الخالصة التي تكون بلسما للحب استطاعت شهرزاد ان تحافظ على حياتها لألف ليلة وليلة وقاومت النزعة الدموية التي سكنت شهريار.

شهرزاد رمز للمرأة الحكيمة، شهرزاد المرأة التي قاومت سيف السياف و نزعة القتل تستحضرها امرأتان حالمتان، لكلّ واحدة صيتها ورمزيتها في مجالها، شهرزاد تعيد العاشقة امنة الرميلي كتابتها لتغنيها المميزة جاهدة وهبة، حفيدتي عليسة تبدعان لتقدما لجمهور المسرح البلدي بسوسة مساء غد الاحد10 مارس ولجمهور مدينة الثقافة يوم 12 مارس ملحمة غنائية عن قوة المرأة وحكمتها، ملحمة كتبتها انثى وتغنيها انثى أخرى.

اوبرا شهرزاد كتبتها التونسية امنة الرميلي تلك التي تطوّع الحروف وتنثرها كما تشاء ترتبها وتعيد صناعة ابجدياتها لتبدع وكلما كتبت ابهرت القارئ، امنة الرميلي التونسية عاشقة هذا الوطن حصلت على شهادة الكفاءة في البحث عام 1990، وعلى شهادة الدراسات المعمقة عام 2005، وعلى شهادة التبريز عام 2006، كما حصلت على درجة الدكتواره عام 2010.

تدرّس الأدب والنقد بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة سوسة. تتحرّك بين نوعين من الكتابة: السرد والبحث الأكاديمي، إلى جانب نوافل في القول مثل المقال الفكري والسياسي. تنتمي إلى وحدة البحث الإنشائي بكلية الآداب بسوسة وعضو بهيئة تحرير مجلة (الفكرية) التي تصدر عن دار صامد، صاحبة «جمر وماء» و «الباقي» و «توجان» و «مغامرات كشاف» والمتحصلة على جائزة كومار، كاتبة وشاعرة لها اسلوبها الخاص وكلما كتبت عن المرأة ابدعت.

تكتب امنة الرميلي لتغني جاهدة وهبة وهي فنانة ومطربة ومسرحية لبنانية ولدت سنة 1969 بلبنان. وهي متمكنة إلى جانب الغناء من فن الموسيقى والمسرح. وصقلت ملكاتها في الجامعة اللبنانية إلى جانب كونسرفاتوار الموسيقى ببلدها، حيث تعلمت العزف على العود، واشتغلت على الصوت لتتقن أدوات الغناء الشرقي، خصوصا الصوفي منه، وكذلك التجويد، كما أنها كتبت قطعا موسيقية وشعرية لتؤدى على المسارح. بعد ذلك تعاونت مع كبار مخرجي المسرح اللبناني، ولعبت أدوارا إلى جانب الممثل الشهير نضال الأشقر. لتتجاوز موهبتها منذ ذلك الوقت الحدود. فينخطف مستمعوها في كل مرة، باتجاه عوالم من تكثيف متعة التلقي، خصوصا مع قدراتها الهائلة على انتقاء نصوصها، نجمة متميزة أبهرت الحاضرين في حفلها في مهرجان الحمامات الدولي صائفة 2018 فهي العاشقة للكلمة و المتمكنة من كل الطبقات الموسيقية وكلما غنت جعلتك تفكّر في سحر المرأة وعنفوانها.

اجتمعت امرأتان لتبدعا، لتكتبا للمرأة وتصنعا ملحمتها الموسيقية على الركح و»أوبرا شهرزاد»، عمل موسيقي درامي، يقوم على تصوّر لحظة ما بعد ألف ليلة وليلة، حين يواجه شهريار ذاته بالسؤال الأكبر:  لمَ غيّرته شهرزاد؟ فتحكي له بالغناء أصوات النساء العظيمات اللّواتي كان لهنّ فضل تغييره، ونقله  من «حيوانيته» إلى «إنسانيته» ومن مطلق «الكره» إلى مطلق «الحبّ»، نساء رموز، غيّرن وجه التاريخ الإنسانيّ في السياسة والحبّ والشعر..

ومن خلال العمل على مختلف الأعمال الموسيقية والغنائية التي يدور موضوعها حول ألف ليلة وليلة يُحوّل أصحاب المشروع دائرة الضوء في مشروعهم على قدرة الكلمات على تغيير جبروت شهريار إلى رقة وقدرة على التماهي مع شاعرية وسحر المرأة العربية من خلال عديد الشخصيات التاريخية من نساء الحضارة العربية والشرقية.

«شهرزاد» أوبرا معاصرة يتمّ من خلالها تقديم مراوحة بين الفن الموسيقي والغنائي المعاصر والشرقي والمتوسطي والأمازيغي الإفريقي.. في محاولة لإيصال المستمع الشرقي والغربي إلى سحر الشرق وروحه الشعرية وقوة إرادة المرأة في تغيير واقعها ومصيرها عبر شعرها وغنائها وموسيقاها.، فالمرأة صانعة الحب والحياة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499