ضمن البرنامج الوطني «مدن الآداب والكتاب»: تظاهرات أدبية بعدد من دور الثقافة

إيمانا منها بدورها التأطيري والتكويني للناشئة في مجال الآداب خاصة وضمن البرنامج الوطني»مدن الآداب والكتاب» الذي تشرف

عليه وزارة الشؤون الثقافية وتحفيزا للناشئة على النهل من معين الأدب وضمن مسابقات ذات صلة تنظّم مجموعة من دور الثقافة تظاهرات وملتقيات أدبية تنطلق من مسابقات ذات صلة فلقاءات شعرية وقصصية مع مختصين تونسيين للنسج على منوالهم والاستفادة من تجاربهم.وفي هذا الاطار وتحت شعار «الطفل المبدع» وبإشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالمنستير تنظم دار الثقافة بزرمدين التي يشرف على ادارتها الاستاذ حبيب نصيب وبالشراكة مع المكتبة العمومية يومي 7 و8 فيفري القادم فعاليات الدورة الرابعة عشرة لـ«ملتقى الأدباء اليافعين».

وفي برنامج هذا الملتقى ورشات في كتابة الشعر والقصة القصيرة ومداخلات شعرية الى جانب تنظيم مسابقة أدبية رسمية لليافعين ليكون افتتاح هذا الملتقى يوم  7 فيفري القادم من فضاء المكتبة العمومية بالمكان بورشة في تقنيات كتابة القصة القصيرة ينشطها الأستاذ صلاح ثابت وورشة في تقنيات نظم الشِعر من تنشيط الأستاذة هدى لبلق وورشة في مسرحة القصة في تنشيط لأشرف بلقاسم.

ومساء يوم 8 فيفري القادم تنتظم بدار الثقافة أمسية شعرية يؤثثها الشاعر صالح سويسي والشاعرتان سوسن العجمي وبسمة الحذيري مع مداخلات شعرية وقصصية للمشاركين ووصلات موسيقية لنادي الموسيقى بدار الثقافة ليتمّ إثر ذلك تكريم الفائزين والمشاركين في مسابقة هذا الملتقى التي أعلن عنها مؤخرا على أن ترسل المشاركات قبل يوم 5 فيفري القادم على عناوين دار الثقافة زرمدين بولاية المنستير.

ومن جهتها تنظّم دار الثقافة بمساكن من ولاية سوسة والتي تشرف على ادارتها الاستاذة سعاد بلحسن يومي 23 و24 فيفري القادم فعاليات الدورة الخامسة عشرة لـ»الملتقى الوطني للقصة القصيرة»والذي سيهتم  بمحور»العنف في القصة القصيرة التونسية»من خلال مجموعة من المداخلات ذات الصلة الى جانب تنظيم مسابقة في كتابة القصة القصيرة ونظم الشعر حسب عدد من الشروط منها أن يكون العمل جديدا ولم يتوّج من قبل في أية مسابقة وألاّ يتجاوز عمر المشارك 18 سنة وألاّ يتجاوز نص القصة القصيرة ثلاث صفحات وأن يكون الموضوع حرّا شرط ألاّ يتناول ما يتنافى مع الأخلاق الحميدة.

ويشار من جهة أخرى الى ان مديرة دار الثقافة تاكلسة من ولاية نابل الاستاذة وفاء بالطيب وبصفتها شاعرة وفنانة تشكيلية شاركت ضمن فعاليات تظاهرة « أيام الدوسن الأدبية العربية للإبداع الشعري» الذي نظّمته من 18 الى 21 جانفي الجاري ببلدية الدوسن بولاية بسكرة الجزائرية بقراءات من مجموعاتها الشعرية في هذه الايام الادبية التي انتظمت تحت شعار»قامات خالدة وأقلام واعدة»والتي خصصت في دورتها الرابعة للشاعر الجزائري المرحوم عثمان لوصيف ومن خلال برنامج متنوّع الفقرات عبر تنظيم خيام شعرية بواحات الدوسن وتنظيم ندوات فكرية أثثها عدد من الدكاترة من مختلف جامعات الوطن وذلك بفضاء قاعة الفكر والأدب أحمد رضا حوحو الى جانب يوم سياحي من خلال جولة استكشافية لثراء المخزون الطبيعي والأثري لمنطقة لغروس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية