افتتاح قاعة «سينما المدينة» بمدينة الثقافة: أوّل قاعة سينما عمومية بعد إغلاق قاعات «الساتباك » في السبعينات

تفتتح اليوم قاعة سينما المدينة، وهي أول قاعة سينما عمومية تتبع الدولة بعد إغلاق قاعات الساتباك سنة 1972،

ويديرها المركز الوطني للسينما والصورة بدعم من وزارة الشؤون الثقافية هكذا استهلت شيراز العتيري المديرة العامة للمركز الوطني للسينما والصورة كلمتها في افتتاح قاعة «سينما المدينة» بمدينة الثقافة مساء الجمعة 18 جانفي 2019 بحضور عدد من الوجوه السينمائية والمحبة للسينما.
«سينما المدينة» هي قاعة «عمار الخلفي» التي تتسع ل350 مقعدا، وحول تغيير اسمها إلى «ciné 350» و»سينما المدينة»، قالت «شيراز العتيري» إن القاعة معروفة أكثر لدى عموم الناس منذ افتتاح المدينة بـ«350 salle»، كما أنها ستعمل على مدى 350 يوما في السنة باعتبار أنها ستكون مغلقة خلال شهر أوت، وهي «سينما المدينة» باعتبار أنها تتبع مدينة الثقافة، ووسط المدينة تونس.

أما الهدف من القاعة فهو دعم السينما التونسية، وترويج الفيلم التونسي، كما أنها ستنفتح على رصيد المخرجين التونسيين من الأفلام المنتجة منذ سنوات، إلى جانب الأفلام التجارية الأخرى التي ستعرض في باقي القاعات التونسية.
وتكمل القاعة دور المكتبة السينمائية التونسية التي تهتم بالجانب التثقيفي في السينما والصورة، فيما ستكون «سينما المدينة» قاعة مخصصة للعروض السينمائية التجارية وأسعار التذاكر تتراوح بين 07 دنانير و05 دنانير.
واعتبرت «شيراز العتيري» أن افتتاح هذه القاعة هو مكسب للسينما التونسية التي تعاني من المحدودية في عدد شاشاتها السينمائية بكامل الجمهورية.

في افتتاح «سينما المدينة» اختارت المديرة العامة للمركز الوطني للسينما والصورة «شيراز العتيري» مع فريقها المشرف على تسيير القاعة فيلما تونسيا جديدا هو «فتوى» للمخرج «محمود بن محمود» من إنتاج «محمد الحبيب بالهادي» و«حاتم ميلاد» وتمثيل «أحمد الحفيان» و«غالية بن علي» و«سارة الحناشي» و«مريم الصياح» و«رمزي عزيز» وغيرهم، وهو الفيلم الحائز على التانيت الذهبي وجائزة أفضل ممثل «أحمد الحفيان» في الدورة الأخيرة لأيام قرطاج السينمائية، إضافة إلى جائزة أفضل فيلم في مهرجان القاهرة السينمائي وجائزة لجنة التحكيم في مهرجان «خريبڤة» للسينما الإفريقية.

واستحضرت «شيراز العتيري» مع «الحبيب بالهادي» و«حاتم ميلاد» تفاصيل غلق قاعة «الأفريكا» في 2011 بعد عرض فيلم «لائكية إن شاء الله» للمخرجة «نادية الفاني» وهجوم عدد من السلفيين وقالت «نحن نقاوم الإرهاب بالإبداع»

وفي أول برنامج سينمائي لقاعة «سينما المدينة» سيكون لمحبي السينما موعد يومي مع فيلمين: «بورتو فارينا» للمخرج «إبراهيم اللطيف» الذي يقدم عرضه الأول مساء الجمعة 18 جانفي 2019 بقاعة الكوليزي، إضافة إلى آخر إنتاجات المخرج الكبير «لارس فان ترير» بعنوان «المنزل الذي بناه جاك»، وأول فيلم رعب تونسي «دشرة» للمخرج «عبد الحميد بوشناق» الذي قدم عرضه الأول يوم الثلاثاء 15 جانفي 2019 في مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499