احتفالا بذكرى الثورة التونسية في جندوبة: الثورة ضفة أخرى للابداع ...

عاشت ولاية جندوبة خلال آواخر الاسبوع الماضي على ايقاع عدد من البرامج الثقافية والشبابية التي أشرفت على تنظيمها

المؤسسات الثقافية والشبابية في الجهة لتتوّج باشراف والي جندوبة الاستاذ محمد صدقي بوعون على يوم جهوي لهذه الاحتفالات تضمن برنامجه تحية للعلم بحضور تشكيلات أمنية وعسكرية من مختلف الأسلاك وتقديم عدد من نوادي دور الشباب لاستعراضات تنشيطية شبابية ومن جانبها نظّمت دار الثقافة وادي مليز وتحت شعار “” ثورتنا…ضفة أخرى لإبداعنا”وفي إطار البرنامج الوطني “مدن الفنون”الذي خصص بداية من هذه السنة 2019 لدعم المرفق الثقافي العمومي بعد أن كان للمجتمع المدني نصيب وافر منه خلال السنوات الماضية من 11 الى 13 جانفي الجاري و بالتعاون مع المؤسسات التربوية بوادي مليز الدورة الثامنة لـ»مهرجان الثورة» الذي أفتتح بمسابقة في الرسم على كل المحامل تحت شعار “خيمة الريشة والإبداع”ثم احتضنت المدرسة الإعدادية ولفائدة التلامذة المقيمين مباريات ثقافية توّجت بجوائز متنوعة لأحسن المشاركات وبفضاء مدرسة هنشير ميرة قدّم عرض مسرحي حول المواطنة من إنتاج تلامذة هذه المدرسة ثم قدّم عرض تنشيطي بعنوان”نيوز شاو ” لجمعية بدر للموسيقى والفن

و أختتم المهرجان من فضاء مدرسة نهج البريد بعرض تنشيطي بعنوان «كمنجة عمي نور... رسالة للفرح والسرور» لمجموعة نور الدين الدريدي وهو عرض قدّم على امتداد أكثر من ساعة و نصف ومضات موسيقية على آلة الكمنجة وبطريقة بهلوانيّة إلى جانب تقديم مجموعة من الآغاني الوطنيّة التي تنادي بإذكاء الروح الوطنيّة عند الطفل وأغان أخرى متعلّقة بحب الحياة مما ساهم في بعث الانشراح والفرح بين الأطفال كما قدّمت خلال العرض مسرحيّة تدعو إلى التسامح والتصالح و تقديم المساعدة للآخر والعناية بالشجرة وحماية البيئة ومسرحية أخرى تدعو إلى المصالحة والإقبال على المطالعة وللتربية المرورية ولإبراز دور المكتبة العمومية والدعوة إلى ارتيادها إلى جانب المساحة التنشيطية للعرض مع الموسيقى العالمية و الدمى التي شارك فيها الأطفال من خلال حركات جماعية منسّقة و منظّمة

وإحتفلت دار الثقافة بوسالم التي يشرف على ادارتها الاستاذ مراد الحناشي بالذكرى الثامنة لعيد الثورة والشباب وذلك من 2 الى 14 جانفي الجاري ومن خلال  معرض وثائقي حول الثورة التونسية وحفل لموسيقى الراب وتنشيط موسيقي وورشة فنون تشكيلية بنهج الجامع امام المكتبة العمومية ببوسالم وعرض في التعبير الجسماني لمجموعة التيغر و81 سكواد بدار الثقافة بوسالم وتنظيم قافلة ثقافية بالمدرسة الإبتدائية الروماني  وورشة فنون تشكيليّة بعنوان» الثورة في عيون الأطفال» من تأطير الفنان عزوز ورتاني وتقديم حفل موسيقي طربي بالمدرسة الإعدادية ببوسالم الى جانب تنظيم مجموعة من الورشات في الفنون التشكيلية والمطالعة ومنوعة تنشيطية ومسابقة في إلقاء الشعر الوطني ونظم زهور بفضاء ساحة الفنون أمام قصر بلدية بوسالم لتعيش من جهتها منطقة فرنانة على ايقاع هذه الاحتفالات وخاصة من خلال تنظيم دار الثقافة بالمكان والتي تشرف على ادارتها الاستاذة تقوى فيالي  لعرض فني موسيقي أحيته مجموعة «موريسكيات الموسيقية و ذلك مساء يوم 14 جانفي الجاري الى جانب عرض فني للفنانة بديعة بوحريزي قدّمته بمدينة جندوبة في تنظيم من المركّب الثقافي «عمر السعيدي» بالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالجهة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية