بدعم من المندوبية الجهوية للثقافة بتوزر: اختتام مهرجانات وتظاهرات الثلاثية الأخيرة والشابي في البال

عاشت جهة توزر خلال الفترة المنقضية على ايقاع جملة من التظاهرات والمهرجانات والملتقيات الثقافية

والأدبية والفكرية والتي إنتظمت خلال الفترة الممتدة بين شهري أكتوبر ونوفمبر وشهر ديسمبر الجاري، بمساهمة المؤسسات والجمعيات والهيئات الثقافية التي انخرطت في المسار الثقافي الذي رسمت ملامحه المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية، والتي حرصت أيضا على دعم مختلف هذه الانشطة، التي تهدف الى ترسيخ ثقافة القرب، وتبرز المكانة الهامة لهذه المناطق الثرية بتراثها ورصيدها الثقافي والفكري الذي اكتسبته على مر العصور والاجيال...

وقد تميزت هذه الحركية الثقافية، بتنوع البرامج والمواعيد الثقافية فبعد احياء ذكرى وفاة الشاعر ابي القاسم الشابي، بمشاركة اهل الثقافة والابداع بالجهة، تجدد الموعد مع دورة المهرجان الدولي للشعر، الذي شهد هذه السنة مشاركة مكثفة لشعراء من عديد دول العالم، الى جانب شعراء تونس، واهتمت دورته الجديدة بالشعر والفنون البصرية.
وخلال نفس الفترة احتضنت مدينة توزر ايضا الملتقى الوطني للمطالعة في الوسط الريفي تحت اشراف وزارة الشؤون الثقافية، وبتنظيم من ادارة المطالعة العمومية والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية، والادارة الادارة الجهوية للتربية، حيث اهتم المشاركون بموضوع المكتبات العمومية ودورها في مقاومة الانقطاع المبكر عن الدراسة في المناطق الريفية.

شهر ديسمبر الأكثر حراكا ثقافيا
ويعتبر شهر ديسمبر بولاية توزر من اكثر الاشهر ثراء وتنوعا من حيث الحركة الثقافية بكامل جهات الولاية، لاسيما في النصف الثاني منه، والذي يتزامن مع عطلة الثلاثي الاول للموسم الدراسي. ففي معتمدية دقاش انتظمت الدورة الثامنة لمهرجان بوهلال للسياحة والتراث، والتي شهدت مشاركة الجزائر وليبيا واليابان الى جانب تونس، وتميزت بعرض ملحمة سدادة، بالاضافة الى العروض الموسيقية والتنشيطية المتنوعة في حين تجدد الموعد بمدينة توزر مع الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية، والذي سنعود للحديث عنه لاحقا، ليفسح المجال اثر ذلك لتنظيم الدورة 40 للمهرجان الدولي للواحات، الذي ورغم اهميته لا يزال في حالة ضياع. بين هيئة واخرى ليبقى مهرجانا بلا هوية ولا ارشيف، تتبعثر وثائقه وان وجدت بين فضاء واخر وقد شهدت دورته الجديدة جملة من الفقرات يرى البعض ممن تحدثنا معهم انها قديمة متجددة، رغم ما قيل عن عرض الافتتاح «صهيرة الواد» كما ان فضاء السهرات الموسيقية وهو الملعب البلدي القديم لم يكن اختبارا صائبا....

وفي السياق ذاته فقد اعطت المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بادارة الاستاذ عماد الدلاجي دفعا جديدا لانشطة ما تبقى من المؤسسات الثقافية في طور الاستغلال على غرار دار الثقافة بدقاش، التي نظمت ولفائدة روادها من الاطفال الدورة 18 لايام سينما الطفل، والتي تابع من خلالها الاطفال جملة من الأشرطة والافلام السينمائية، ومعرض لمعدات التصوير الفوتوغرافي والسينمائي، وورشات محتلفة، وبدورها اعدت دار الثقافة مصطفى خريف بنفطة جملة من الانشطة المختلفة في اطار الايام التنشيطية على على غرار العروض المسرحية، وورشات الرسم، والعروض الفرجوية وللتذكير فإن الثلاثية الاولى من السنة القادمة ستشهد بدورها تنظيم العديد من التظاهرات والمهرجانات الهامة منها الدورة الثانية للملتقى العربي لادب الواحة والصحراء تحت عنوان «البيئة الثقافية زمن الشابي» في اطار الاحتفال بالذكرى العاشرة بعد المئة لميلاد الشابي، وسيكون الموعد خلال النصف الاول من شهر مارس بمشاركة تونس والجزائر والمغرب وليبيا وموريطانيا والعراق ومصر ولبنان وبعض دول الخليج، وتنظم الملتقى الجمعية التونسية للتنشيط الثقافي والسياحي بالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية وبدعم واشراف من وزارة الشؤون الثقافية، فقد ارتات الجمعية ترحيل موعد الدورة الثانية لمهرجان الجريد الثقافي والسياحي من شهر فيفري الى شهر افريل في اطار الاحتفال بشهر التراث وخلال العطلة المدرسية للثلاثي الثاني من الموسم الدراسي وتنتظم الدورة الجديدة لمهرجان الخيام بحزوة وايضا مهرجان الواحات الجبلية بتمغزة، ومن المنتظر ايضا عودة تظاهرات الايام القصصية البشير خريف بنفطة الى سالف نشاطها..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا