الدورة السادسة لـ«أيام حمادي البوسالمي للمسرح» في بوسالـم

تفتتح الدورة بورشة في المسرح التفاعلي للأطفال من تأطير الأستاذة هذبة الحمراني

وبعرض مسرحيّتي «الجمل يهدر» من إنتاج شركة تيزيري 13 وكمباس لشركة «واب فنون» بتونس اختتمت أمس الأول 24 ديسمبر الجاري فعاليات النسخة السادسة من تظاهرة آيام حمادي البوسالمي للمسرح التي نظّمتها منذ يوم 22 ديسمبر الجاري دار الثقافة ببوسالم من ولاية جندوبة والتي يشرف على ادارتها الاستاذ مراد الحناشي الذي أشار الى ان هذه التظاهرة إذ تحتفي بالمسرح من خلال تقديم مجموعة من عروض الفن الرابع والورشات التكوينية المختصّة فإنها مناسبة ثقافية سنوية للاحتفاء بعلم من أعلام المسرحي الوطني وهو المرحوم حمادي البوسالمي الذي ولد سنة 1953 وتوفي سنة 2003 وكان استاذ تربية مسرحية تتلمذ على يديه كبار الفنانين المسرحيين بولاية جندوبة حيث عاصر عددا من مسرحيي الجهة على غرار محمود النهدي وعلي الخميري ودليلة المفتاحي ومحسن العباسي وهشام الشيحي حيث قدم معهم عديد المسرحيات من بينها مسرحية «التهمة» التي أخرجها سنة 1983 ضمن جمعية بوسالم للمسرح وشارك بها في الأيام المسرحية التي نظمتها الجامعة الوطنية لمسرح الهواة بالتعاون مع المسرح الوطني والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية تونس وتحصلت على المرتبة الأولى آنذاك ففي المهرجان سالف الذكر.

وقد أفتتحت هذه التظاهرة المسرحية في يومها الاول الموافق لـ22 ديسمبر الجاري بمعرض صور وثائقية عن انتاجات الفنان حمّادي البوسالمي المسرحيّة فعرض شريط وثائقي بعنوان «مسيرة مسرحي» للفنان حمّادي البوسالمي كما انتظمت جلسة حوار مع المسرحيين جلال الغربي ولعروسي حنّاشي حول تجربة كتابة الأطفال لنصّ مسرحي.
ويوم 23 ديسمبر الجاري انتظمت كتابة نصّ مسرحي للأطفال وتجسيمه في تأطير للمسرحي جلال الغربي ثم عرض مسرحي «الجزاء العادل» للأطفال ومن إنتاج شركة الفردوس للإنتاج.
ويوم 24 ديسمبر الجاري قدّمت لفائدة الاطفال منوّعة تنشيطيّة مع مجموعة "شوشو ونوشو "تخللتها أجواء ترفيهية جمعت بين الرقص والألعاب والمسابقات.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية