الكاف: احياء ذكرى ستينية وفاة الفنانة «صليحة» ببرنامج ثقافي فني متنوّع

لأنها كانت ولاتزال وعلى حدّ ما أفادنا الاستاذ نعمان الحباسي المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بالكاف «نغمة معبرة

وأغنية صادحة رددها جيل و شدا بها عصر فسبحت في بحار النغـم وترا يسبي سواكن القلوب ويملأ الأفق مزيجا من السحر والأساطير وتفاصيل الحياة «تحيي المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية سالفة الذكر الذكرى الستين لوفاة الفنانة «صليحة» أصيلة منطقة نبر من ولاية الكاف. هو احتفاء كما وصفه الاستاذ نعمان الحباسي «بكائن متفرد من نبت ربوع ولاية الكاف تختزل في صوتها الشادي تفاصيل سفر مليء بالفن و الانغام و العبقرية تشرعها حلما وأملا يقودها الى ضفتي الأتي» ولأن «صليحة هي كل الزخم الفني المخضب بأسلوب منفرد يحاكي التاريـخ و يتماهى مع الجغرافيا ليتآلفا في لحن خالد زاده زخرفا شذى هذه الربوع إذ تعدّ سيدة الغناء في بلادنا كم شربت الاجيال من كأس فنها كزهرة أينعت و فاح أريجها فتلقفته الأمصار عنوانا راسخا للانبهار و الدهشة و العجب و نصبوها على عرش الطرب الاصيل تبهرهم بفنها و تغزو مشاعرهم بصوتها و تفيض على أحاسيسهم بوجدانها»فإن برنامج هذه الذكرى الذي سينتظم يومي 8 و9 ديسمبر الجاري سيكون ثريّا ومتنوّعا وفي مستوى ثراء موقع المرحومة صليحة وبصمتها في الموسيقى التونسية خاصة وفي التراث الموسيقي المغاربي عامة ليفتتح برنامج هذه الذكرى من المركّب الثقافي بالكاف بعرض لفرقة زرياب للأطفال والأشبال وبمشاركة مجموعة من العازفين الاطفال من مدينتي السرس وساقية سيدي يوسف وباشراف الاستاذ مراد حسيني ليقدّم إثر ذلك المنتخب الجهوي للموسيقى بالوسط المدرسي بالكاف عرضا فنيا بعنوان»المدرسة تغنّي صليحة»فاختتام اليوم الاول بسهرة موسيقية كبرى تحت عنوان «لحن الوفاء»وبمشاركة أهم الموسيقيين والمطربين من ولاية الكاف ومنهم محمد العربي القلمامي ومليكة الهاشمي وسيرين الحمامي وريم الفهري ورمزي محمودي وجلال الورغي وعماد جاء بالله والهادي محفوظي وايمان جاء بالله وحسين الفضلاوي والحبيب السالمي ورمزي عياري ورياض عوادي وبقيادة الاستاذين معز التيساوي وعبد الرؤوف مبروك في لمسة وفاء للفنانة سعاد محاسن حيث يتم تكريم هذه الفنانة بحضور عائلتها ومنهم الفنان لمين النهدي وأبنائها وباشراف من والي الكاف الاستاذ منور الورتاني نيابة عن وزير الشؤون الثقافية

ويوم 9 ديسمبر الجاري تعرض مجموعة المعهد الخاص للموسيقى بالكاف وبفضاء المركّب الثقافي انتاجها الفني تحت عنوان «ولاّدة»وبالمركّب الثقافي «سيرتا»يقدّم عرض موسيقي لنادي المدينة في اشراف للفنان سليم هميلة ليحتضن المركز الثقافي الدولي»يوغرطة»عرضا فنيا لفرقة «أنغام»باشراف الفنان عادل مبروك ويقدّم بالمركب الثقافي الكاف عرضا لفرقة «لوليا»وبدار الثقافة «صليحة»بنبر يقدّم عرضا موسيقيا بعنوان «حلمة تغني صليحة» لتكون السهرة مع عرض موسيقي كبير بفضاء المركّب الثقافي بالكف مع الفنانتين أسماء بن أحمد وآمنة فاخر

ويشار الى انه خلال اليوم الثاني من برنامج هذه التظاهرة سيكرّم الفن التشكيلي الفنانة صليحة من خلال انجاز لوحة فنية للصورة الشخصية للمرحومة وذلك بالشراكة مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية و اتحاد الفنانين التشكيليين بالكاف لنصبها بمدخل دار الثقافة «صليحة»بنبر ومن جهتها تخصّص اذاعة الكاف يوم 9 ديسمبر الجاري يوما اذاعيا خاصا بصليحة كما تنظّم المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية خلال احياء هذه الذكرى معرضا وثائقيا يتضمن صورا وتسجيلات نادرة اذاعية وتلفزية واشرطة وثائقية عن مسيرة الفنانة المحتفى بذكرى وفاتها.

هكذا هي صليحة تتحكم في محبيها و تتسلط على أذواقهم وتقودهم راغبين إلى كؤوس الطلا والوجد ولكل هذا يحتفي آهالي ومثقفو وفنانو الكاف بصليحة ليتجمعوا حولها أبدا يتعطرون بعبيرها ويتعمدون بألحانها الخالــدة ليعيشوا هذه الدورة الجديدة من مهرجان صليحة الذي تخرج من فسحته كثير من الاصوات و المبدعين ليطلقوا طموحهم حتى تكون الدورة القادمة مغاربية منفتحة على مواهب ومبدعي وأساطين الموسيقى في مختلف الأقطار المغاربية حتى يجعلوا من هذا المهرجان محجا وقبلة للمتيمين بالموسيقى العربية التقليدية ومريدى الفن الاصيل .

جدير بالذكر ان الفنانة الراحلة صليحة من مواليد سنة 1914 بدشرة نبّر من ولاية الكاف واسمها الحقيقي صلّوحة الحنّاشيّة وهي تعدّ سيّدة الغناء في تونس إذ اقترن اسمها بالإذاعة الوطنيّة والرشيديّة فأصبحت قدوة لكلّ مطربة هاوية تختار من تراث صليحة الذي استهوته الأسماع وتجاوبت معه القلوب لتؤيّد به موهبتها الصوتيّة وتؤسّس عليه مسارها الفنّي وقد أدّت جلّ أغانيها على تنوّع نغماتها ومقاماتها وموضوعاتها في إطار مدرسة الرشيديّة الفنيّة وبعناية كبار المؤلّفين والملحّنين وخاصّة العربي الكبادي وأحمد خير الدّين وجلال الدّين النقّاش ومحمد المرزوقي وخميّس الترنان ومحمد التّريكي، وتوفيت الفنانة صليحة يوم 25 نوفمبر 1958.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499