لأوّل مرّة بسوسة:صالون دولي للسياحة

تحت رعاية وزارة السياحة والصناعات التقليدية ينظّم معرض سوسة الدولي ولأوّل مرّة في تاريخ الجهة "الصالون الدولي للسياحة" وذلك خلال الفترة من 24 الى

28 ماي القادم وذلك بمشاركة عارضين من القطاع من تونس ومن عدد من الدول الاخرى كالجزائر،تركيا،المغرب،فرنسا،الهند،بلجيكيا وهولندا
وفي لقاء جمع"المغرب" بالاستاذ قيس الجنفاوي المسؤول عن الاتصال و الإعلام بمعرض سوسة الدولي أكّد أن هذه التظاهرة تشجع التونسيين على السياحة الداخلية و استقطاب السياح الأجانب وجلب الفاعلين في القطاع من خلال رفع شعار " la Tunisie on y croit, on y tient et on y revient"
كما أفاد أن الصالون فرصة للتونسيين لبرمجة عطلتهم والحجز المسبق بأسعار مناسبة كما تعد فرصة متاحة أمام المهنيين لتسويق عروضهم.
و يشارك في صالون سوسة الدولي للسياحة ما يقارب 80 عارض من تونس ودول شقيقة وصديقة و تتضمن هذه التظاهرة عدة لقاءات و مقابلات بين الفاعلين في القطاع السياحي إلى جانب تنظيم ورشات متخصصة على هامش التظاهرة.
وتكتسي تظاهرة هذه السنة طابعا خاصا من خلال تنظيم عدة أنشطة ثقافية للتعريف بالتراث التونسي عبر مختلف الحقب الزمنية لنشر الثقافة السياحية لدى الجمهور الواسع فضلا عن عرض منتجات خاصة بفصل الصيف
يذكر أنه سبق لمعرض تونس الدولي بسوسة أن نظّم مؤخرا صالونا للكتاب سجّل مشاركة نحو 100 دار نشر من تونس ومصر والأردن والكويت ولبنان والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا كما أضحت هذه الدورة وجهة المثقفين والمفكرين من مختلف المشارب والاختصاصات للاحتفاء باللقاءات الفكرية وتقديم عدد كبير من الإصدارات الجديدة والاحتفاء بالاتحاد العام التونسي للشغل في سبعينيته وبعدد من الكتّاب والروائيين بمناسبة إصدار آخر أعمالهم ويحسب لهذه الدورة نجاحها الاعلامي وحسن تسويق المكلّف بهذه المهمة الاستاذ قيس الجنفاوي لهذه التظاهرة التي تختلف عن سابقاتها من خلال نجاحها في تأمين مشاركات من الدول الاجنبية واضفاء بعد دولي عليها الى جانب ارتفاع عدد زوّار المعرض من 28910 خلال السنة الماضية الى 31150 خلال السنة الحالية مما يؤكّد حسن التنظيم والقدرة على تأمين ظروف نجاح الدورة واستقطاب أحبّاء الكتاب

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا