في تظاهرة «الساحة لينا» ببنزرت: رقص وأدب وشعر

انطلقت المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية بنزرت في توظيف ساحة الفنون التي دشنت منذ ايام حيث برمجت مجموعة من الفقرات التنشيطية على مستوى ساحات الفنون وذلك ضمن تظاهرة انطلقت فعالياتها يوم امس 3 فيفري الجاري وتختتم يوم 5 فيفري

الجاري وذلك تحت عنوان تظاهرة « الساحة لينا» أو « La rue est à nous» وإذ افتتحت هذه التظاهرة من ساحة «البياصة» بمنزل بورقيبة من خلال عدد من الفقرات التنشيطية وخاصة عرض لوحات رقص تعبيري وفني للشباب تحت عنوان «الشارع الرّاقص» أو ما أطلق عليه «La rue dansante» فانه انتظم برنامج تنشيطي أمس 4 فيفري الجاري بساحة بلدية غار الملح ومن خلال ورشات رسم تخللتها معزوفات للفنان مهدي كموّن على آلة القيثارة وتحت عنوان « مرسم المدينة» أو ما أطلق عليه La ville en couleurs وبالمثل احتضنت ساحة الفنون ببنزرت المدينة نشاطا ثقافيا على شرف الكتّاب والكتاب «وتحت عنوان» Une place en l’honneur du livre et des écrivains» وتضمن برنامجه قراءات ممسرحة مع أوس إبراهيم وعدد من المسابقات التفاعلية مع عدد من النصوص الأدبية.

أما اختتام هذه التظاهرة فيكون صباح غد 5 فيفري الجاري من ساحة القنال بجرزونة ومن خلال لقاء تنشيطي لفائدة الناشئة بجرزونة تحت عنوان» ضفّة للحلم Une rive pour rêver ويتضمن برنامج هذا اللقاء مراوحة موسيقية لمجموعة أجراس الطفولة و قراءات قصصية مع الكاتبة حفيظة قارة بيبان.

ويشار إلى أن مختلف هذه الأنشطة الثقافية المفتوحة على الفضاء العمومي بعدد من مدن ولاية بنزرت تساهم في تأثيثها وفي إطار مقاربة تشاركية للعمل الثقافي بالجهة كل من جمعية القارب المسرحي بجرزونة، المكتبة العمومية بجرزونة، المدرسة الإبتدائية بحي العمّال المدرسة الإبتدائية» الشيخ إدريس» بجرزونة، فرع بنزرت لرابطة الكتاب الأحرار، دار الثقافة الشيخ إدريس ببنزرت، المركز التونسي للكتاب، المكتبة الجهوية ببنزرت، المكتبة النموذجية ببنزرت، دار الثقافة والمكتبة العمومية بغار الملح، الجمعية التونسية للبيئة وجمعية صيانة المدينة بغار الملح، نادي الرقص التعبيري بدار الثقافة منزل بورقيبة، نادي الرقص التعبيري لفرع المصائف والجولات بمنزل بورفيبة إلى جانب مشاركة الشاعر مختار العمراوي و الكاتب صالح الدّمس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا